• بعد إنقاذهما من الذبح .. إطلاق سلحفاتين مهددتين بالانقراض في الإسكندرية (صور)

    02:33 م الثلاثاء 19 فبراير 2019

    الإسكندرية – محمد البدري:

    أعاد فريق الإسكندرية لإنقاذ السلاحف والحياة البرية، سلحفاتين مهددتين بالانقراض إلى بيئتهما الأصلية في البحر المتوسط، اليوم الثلاثاء، عبر أحد شواطئ منطقة المنتزه شرقي المحافظة، وذلك بعد إنقاذهما من الذبح في أحد أسواق سيدي بشر.

    وقالت مي جواد حمادة، رئيس الفريق، إن السلاحف من نوع loggerhead turtle"" ذات الرأس الكبيرة، ويتراوح وزنهما بين 10 إلى 11 كيلو جرام، لافتة إلى أن حالتهما الصحية متوسطة إذ كانتا تعانيان من جروح في الصدفة والزعانف، وجرى إعادة تأهيلهما لمدة 4 أيام.

    وأضافت "جواد" في تصريح لـ مصراوي اليوم الثلاثاء، أنه جرى إنقاذ السلاحف من أحد التجار قبل إقدامه على ذبحها وبيعها بأحد أسواق منطقة سيدي بشر شرقي الإسكندرية، لافتة إلى أن عملية الإطلاق تعد رقم 79 و80 منذ بداية مشوار الفريق في إنقاذ السلاحف البحرية.

    وأوضحت أن هذا النوع من السلاحف مصنف ضمن الكائنات المهددة بالانقراض، ومحمي بموجب قانون البيئة المصري ومدرج في معاهدة "سايتس" الدولية التي وقعت عليها مصر في عام 1978، والتي تنظم تجارة أنواع الحيوانات والنباتات البرية المهددة بالانقراض.

    ولفتت إلى أن طلاب إحدى المدارس الخاصة شاركوا في إطلاق إحدى السلحفاتين مبينة أن ذلك يعد جزء من التوعية المجتمعية للتأكيد على حماية الكائنات الحية لدورها في الحفاظ على التوازن البيئي، بالإضافة إلى أن ذلك النوع من الأنشطة يساعد في تعزيز الشعور بالمسؤولية من عمر الطفولة.

    يشار إلى أن السلحفاة البحرية ضخمة الرأس تقتات على النباتات البحرية كالطحالب والشعب المرجانية الميتة والعوالق التي تطفو على سطح الماء، كما تتغذى بشكل رئيسي على اللافقاريات التي تعيش في قاع المحيط وقناديل البحر.

    ويتميز هذا النوع بفك قوي وكبير يستخدم كأداة فعالة لتفكيك الفريسة لكنها مع ذلك تظل فريسة للعديد من الكائنات البحرية وبمجرد أن تصل السلحفاة إلى مرحلة البلوغ فإن حجمها الهائل يحد من تعرضها للافتراس من بعض الكائنات الحية البحرية الضخمة كالقروش.

    وتساعد السلاحف البحرية في مختلف أنحاء العالم، في تحقيق التوازن بين الأنظمة البيئية، حيث تعتبر مؤشراً على صحة النظام البيئي البحري، بينما توجد السلحفاة البحرية ضخمة الرأس في المحيط الأطلنطي والهادي والهندي بالإضافة إلى البحر الأبيض المتوسط وتقضي معظم عمرها في مواطن في المياه المالحة ومصبات الأنهار.

    إعلان

    إعلان

    إعلان