الرباع محمد إيهاب لمصراوي: "النفَسْ لسه مخلصش".. ومحتاجين الدعم لأولمبياد 2020

08:55 م السبت 30 يونيو 2018

كتب - أحمد شعبان:

قبل أكثر من عشر سنوات، راود محمد إيهاب، لاعب المنتخب الوطني لرفع الأثقال، حلم المشاركة في دورة ألعاب البحر المتوسط، لم يكن قد أكمل عامه الـ18 بعد، حين رأى أبطال المنتخب الكبار عائدين إلى مصر بعد تتويجهم بعدة ميداليات، كان وقتها في عداد الناشئين الذين انضموا حديثًا للمنتخب، من وقتها تعلق بهذه البطولة، وانتظر لحظة واحدة، أن يقف على أحد مسارح البطولة "بميدالية" رافعًا علم مصر، وهو ما حققه قبل أيام، بعد مشاركته في البطولة المقامة حالياً بإسبانيا.

لم تكن رحلة إيهاب (29 عامًا) إلى دورة ألعاب البحر المتوسط سهلة؛ فمنذ عام 2009 وحتى عام 2013 يحاول جاهدًا أن يشارك بالبطولة، في دوراتها المتعاقبة. كانت الظروف تعانده، لم يستسلم أو يفقد حماسه، سنوات من الجهد والعرق حقق خلالها إنجازات تاريخية.

يقول إيهاب لمصراوي "الحمد لله إن ربنا أراد إني أشارك في البطولة وأحقق ذهبيتين".

تُعقد دورة ألعاب البحر المتوسط والمقامة بمدينة "تراجونا" الإسبانية خلال الفترة من 22 يونيو الجاري وحتى 1 يوليو المقبل كل 4 سنوات وتعتبر بطولة مصغرة من الأولمبياد حيث تشارك بها عدة دول.

قبل بدء البطولة بـ6 أشهر، بدأت استعدادات محمد إيهاب ورفاقه من لاعبي منتخب رفع الأثقال، فدخلوا في معسكر مغلق، كما سافروا إلى أذرييجان وأقاموا معسكرًا خارجياً "كان كل همنا إننا نحافظ على الميداليات اللي بتجيبها مصر كل دورة".

فيما يرى أن الصعوبات التي واجهتهم "كلها تحديات لازم يواجهها أي بطل ودي موجودة في كل رياضة"، كانوا يبحثون عن النقاط المضيئة التي تحفزّهم، غير عابئين بما يمكن أن يثبط عزيمتهم "حققنا نتايج كويسة، اللي عايز حاجة هيوصلها ولازم نفسنا يكون طويل".

وحصدت البعثة المصرية المشاركة في دورة ألعاب البحر المتوسط حتى الآن 42 ميدالية متنوعة، 15 ذهبية و11 فضية و16 برونزية، أوصلت مصر إلى مركز متقدم في ترتيب الدول المشاركة.

بينما كانت هناك أزمة في توفير النفقات للمنتخب، حالت دون اصطحاب أخصائي نفسي ومُدلّك مع لاعبي منتخب رفع الأثقال، لكن محمد إيهاب، صاحب برونزية أولمبياد ريو دي جانيرو 2016، استطاع بخبراته أن يهيئ نفسه لذلك، ليعود إلى مصر مقتنصًا ذهبية النتر وذهبية الخطف في وزن 77 كجم "كلها تحديات وخبرات الواحد بيتعلم منها للي جاي".

في أواخر العام المنصرم كان الشاب العشريني عائدًا لتوه من بطولة العالم لرفع الأثقال في أمريكا، متوجًا بـ3 ميداليات ذهبية، إنجاز كبير، سبقه مشاركته في 3 بطولات دولية أخرى، حقق ميداليات ذهبية في الأربع بطولات "كانت سنة كلها دهب في دهب"، حملته إنجازاته تلك إلى رفع علم مصر في افتتاح البطولة "ورفعته مرتين كمان بعد فوزي، ودي حاجة أي حد يتمناها"، فيما يتمنى- ابن محافظة الفيوم- أن يصل إلى "المهمة الكبيرة" وتحقيق الحلم في أولمبياد 2020.

من أسرة رياضية، ينحدر الشاب العشريني "أبويا وأخواتي الأربعة من أبطال رفع الأثقال لكن محققوش أي بطولات دولية"، تعلم منهم الكثير، يسير على الدرب مذكرًا نفسه بأهمية أن يحافظ على الخطوات التي حققها "ده محتاج مني التزام كبير وانضباط تام".

وحقق محمد إيهاب إنجازات عديدة بداية من مشاركته في البطولة العربية عام 2007، ثم بطولة العالم 2014، مرورًا بأولمبياد ريو 2016، حيث حصل على برونزية تاريخية وقتها، وصولًا إلى بطولة العالم بأمريكا 2017، حيث توج بـ3 ذهبيات، كما أنه أول رباع مصري في التاريخ يصعد لمنصة التتويج في 3 بطولات عالم متتالية 2014 و 2015 و2017.

من إسبانيا، تابع البطل الأولمبي ورفاقه خروج الفراعنة من مونديال روسيا، أصابهم الحزن "الناس كلها كانت زعلانة إننا خرجنا بالشكل ده"، فيما يعتبر أنه لا يجب أن يكون إنجازنا الوحيد هو الأرقام القياسية التي حققها حارس مرمى الفراعنة، عصام الحضري "المهم إننا نكسب وننافس ونصعد، مينفعش يبقى ده كل انجازنا في كأس العالم".

يرى أن السبب في عدم تحقيق أي نتائج إيجابية في كرة القدم هو عدم وجود تناغم وتوافق في بين اللاعبين بالرغم من الدعم الكبير لهم، بينما في الألعاب الفردية "أنا عارف إيه المطلوب مني بالظبط ومسؤول عن نفسي فقط وقادر أوصل لهدفي".

يشكر خريج كلية التربية الرياضية من ساندوه في إنجازه، دعمه الاتحاد المصري لرفع الأثقال واللجنة الأوليمبية ووزارة الشباب والرياضة وجهاز الرياضة العسكري "كلهم بيحاولوا يطلعوا نموذج رياضي مشرّف"، لكنه يتمنى أن يُكملوا دعمهم إلى النهاية "محتاجين نكمل لآخر نَفَس، مينفعش نيجي قبل بطولة مهمة ونرشد النفقات".

إعلان

إعلان