خطير على هذه الفئة.. من هم الأكثر عرضة للإصابة بأحدث سلالة لـ"كورونا"؟

06:06 م الثلاثاء 12 يناير 2021
خطير على هذه الفئة.. من هم الأكثر عرضة للإصابة بأحدث سلالة لـ"كورونا"؟

ارشيفية

كتبت- هند خليفة

انتاب العالم حالة من الذعر بعد اكتشاف أحدث سلالة من فيروس كورونا، وانتشارها في أكثر من 30 دولة حول العالم بعد أن ظهرت للمرة الأولى في المملكة المتحدة، ويحرص الباحثون على معرفة المزيد عن الفيروس وتلك السلالة على وجه التحديد،

وفي إطار هذا السياق كشف موقع "timesofindia" عن الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بسلالات كورونا الجديدة.

من هم الأكثر عرضة الآن؟

يشير الموقع إلى أن الفيروس له عواقب محتملة حتى على جيل الشباب الذين تبين حتى الآن أنهم يعانون من مضاعفات أقل خطورة للفيروس، ووفقًا للبحث، فإن سلالة الفيروس الجديدة في المملكة المتحدة ضارة بشكل خاص لمن تقل أعمارهم عن 20 عامًا، بما في ذلك الأطفال الأصغر سنًا أيضًا.

لم يجد البحث فقط دليلًا قاطعًا على أن الفيروس كان أكثر قابلية للانتقال من السلالات القديمة الأخرى، ولكنه كان قادرًا أيضًا على إصابة الأشخاص الأصغر سنًا بدرجة أعلى، إلى جانب أولئك المعرضين بالفعل للخطر.

ويعني اكتشاف الحالات أن الطفرة لا تمثل فقط تحولًا في الديموغرافيا، بل تعني أيضًا أن قسمًا أكثر اكتظاظًا بالسكان في المجتمع معرض للخطر في جميع أنحاء العالم، وارتبط أحدث بحث أيضًا بالنتائج السابقة التي قام بها فريق من الباحثين في إمبريال كوليدج بلندن - السلالة الجديدة أكثر خطورة على الأطفال ومن هم دون سن العشرين.

بينما يمكن أن يصيب كورونا أي شخص، فمن المعروف إلى حد كبير أن المرض يحمل أكبر المخاطر لمن تزيد أعمارهم عن 55 عامًا والذين يعانون من أمراض مصاحبة.

تعني الطفرة الجديدة، المعروفة علميًا باسم B.1.1.7 ، أنه من الأسهل بكثير الانتشار من شخص إلى آخر، فإن معرفة أن الفيروس يمكن أن يصيب الشباب بسهولة الآن يمكن أن يعني أيضًا أن الفيروس يمكن أن ينتشر الآن بسهولة أكبر في مجتمع معين من ذي قبل.

دواعي القلق

الطريقة الوحيدة للسيطرة على انتشار الفيروس على هذا النطاق الواسع هو التحصين الشامل بمساعدة حملات التطعيم، وفي الوقت الحالي، في حين اقتصرت حملات التطعيم على المجموعات ذات الأولوية - كبار السن والعاملين في الخطوط الأمامية والموظفين الأساسيين ، مما يعني أن الأشخاص المعرضين للخطر في الوقت الحالي لا يمكنهم الوصول إلى اللقاحات.

تشير التقارير إلى أن السكان الأصغر سنًا سيحصلون على اللقاحات فقط بدءًا من النصف الثاني من العام، هذا يعني أن أولئك الذين ليس لديهم لقاحات لا يزالون عرضة للإصابة بالفيروس.

مناعة الشباب أفضل

تؤثر مناعة الوهن على الأشخاص المعرضين لخطر أكبر، ولهذا السبب، يتمتع الشباب بمناعة أفضل، ومع ذلك هذا لا يعني أنهم لا يستطيعون الإصابة بالفيروس، لا يمكنهم فقط أن يعانون من مضاعفات تهديدية، ولكن يمكنهم أيضًا نشر الفيروس للآخرين وتعريضهم للخطر أيضًا.

في الآونة الأخيرة، كانت هناك أيضًا تقارير قوية تفيد بأن الأشخاص في العشرينات من العمر معرضون أيضًا لعواقب ومضاعفات قاتلة بما في ذلك تجلط الأوردة العميقة، والاعتلال العضلي القلبي، وتندب الرئة وغيرها الكثير.

تأثير السلالة الجديدة على الأطفال

يظل الأطفال من أكثر المجموعات هشاشة التي تتأثر بفيروس كورونا، التي تعتبر أكثر خطورة على الأطفال والشباب، وما يجعل الأمر أكثر صعوبة هو أن لقاحًا للأطفال لم يتم تطويره بعد - ويمكن أن يستغرق الأمر وقتًا أطول للوفاء بالاختبارات السريرية والموافقات.

وتشير الدراسات إلى أنه من بين جميع المجموعات، يمكن للأطفال المضي قدمًا في تطوير أعراض غريبة أيضًا، وبالتالي يحتاجون إلى حماية مضاعفة.

الحفاظ على السلامة

تظل ممارسة التدابير الوقائية هي الطريقة الأكثر أمانًا لحفاظ الأشخاص على سلامتهم من الإصابة بكورونا، فسيؤدي استخدام القناع وغسل اليدين كثيرًا والحفاظ على التباعد الاجتماعي واتباع الإرشادات إلى حماية الفئات الضعيفة من أي طفرات فيروسية.

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 163761

    عدد المصابين

  • 127963

    عدد المتعافين

  • 9115

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 100777064

    عدد المصابين

  • 72786191

    عدد المتعافين

  • 2164126

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي