• رحلة "الحاوي" الأخيرة من المهندسين لـ"سرس الليان".. مصر تشيع الفيشاوي (فيديوهات وصور)

    05:12 م الخميس 25 يوليه 2019

    كتبت- منى الموجي:

    تصوير- محمود عبدالناصر وإسلام فاروق:

    ضحوك الثغر، بشوشًا، صاحب "كاريزما" طاغية، اجتمع على حبه كل من تعامل معه، وشهدوا بشهامته وجدعنته، هو الفنان فاروق الفيشاوي الذي صدّم خبر رحيله في الساعات الأولى من صباح اليوم الخميس 25 يوليو، أهل الوسط الفني وجمهوره، وحرص عدد كبير منهم على المشاركة في جنازته ومرافقة جثمانه إلى مثواه الأخير.

    رحلة "الحاوي" الأخيرة بدأت بعد مروره بوعكة صحية كبيرة، إذ دخل قبل ساعات في غيبوبة كبدية، وتم إيداعه العناية المركزة، قبل أن تصعد روحه لبارئها.

    واستقبل ظهر اليوم مسجد مصطفى محمود في منطقة المهندسين جثمان الفيشاوي، وأقيمت صلاة الجنازة عليه، بحضور أصدقائه المقربين وأسرته، وفي مقدمتهم الفنانة سمية الألفي التي جمعها بالفيشاوي علاقة حب وزواج استمرت سنوات وأثمرت عن ابنيهما "أحمد وعمر"، وبدت وعلامات الحزن مسيطرة عليها ولم تتمالك دموعها، إلى جانب نجله الفنان أحمد الفيشاوي الذي رافق الجثمان بصحبة زوجته، وحرص على حمل النعش.

    وكان من بين مرافقي الفيشاوي في رحلته الأخيرة "رانيا فريد شوقي، هاني مهنا، عمرو محمود ياسين، محمد ممدوح، أحمد داوود، عمرو يوسف، رشوان توفيق، عماد رشاد، إلهام شاهين، نهال عنبر، رجاء الجداوي، أحمد عبدالعزيز، وكمال أبورية".

    وشهد محيط المسجد انفعال أحمد الفيشاوي على الصحفيين المتواجدين لتغطية الجنازة، بسبب الازدحام الشديد، واشتبك أحمد مع عدد من أهالي مدينة سرس الليان أمام مقبرة والده بسبب الزحام الشديد لدخول المقبرة وتوديع جثمان الفنان الكبير، كما رفض "الفيشاوي" إدخال جثمان والده إلى مسجد الصعيدي بعد أن تمت تهيئة الأمور لأداء صلاة الجنازة عليه طبقًا لوصيته، وأصر الابن على دفن الجثمان في مقابر العائلة مباشرة عقب وصوله من القاهرة.

    وقام عدد من أفراد أسرة الفنان الراحل بإغلاق الباب الرئيسي لمقابر العائلة ومنعوا دخول أحد، عدا أصدقاء الراحل وعلى رأسهم: أشرف زكي ومحمد ممدوح وإلهام شاهين وشهيرة وأحمد داوود وحمدين صباحي وهاني مهنا، ليشهدوا مراسم الدفن ويقوموا بإلقاء نظرة الوداع الأخيرة.

    الفيشاوي عانى في شهوره الأخيرة من مرض السرطان، وأعلن إصابته بالمرض في الدورة الأخيرة من مهرجان الإسكندرية السينمائي، مؤكدًا أنه سيقدر على هزيمته، ليرحل عن عالمنا عن عمر يناهز 67 عامًا، تاركًا ميراثا هائلا من الأعمال الفنية السينمائية والتليفزيونية والمسرحية، إذ شارك في نحو 148 فيلمًا و71 مسلسلًا و14 مسرحية.

    إعلان

    إعلان

    إعلان