يسرا تتحدث عن توقف مسلسلها وعلاقتها بزوجها وموقفها من عمليات التجميل

08:24 ص السبت 04 مايو 2019

كتب- ضياء مصطفى:

كشفت النجمة يسرا إنها لا تعرف سبب توقف مسلسلها الجديد، مؤكدة إنها لم تكن متفائلة ببدء تصوير العمل، وعلقت يسرا عن تعاونها لأول مرة مع الكاتب إبراهيم عيسى من خلال فيلم "صاحب المقام" المقرر تصويره خلال الأيام المقبلة، وتصريحات أخرى عن حياتها الشخصية والعملية في حوارها الخاص مع مجلة "سيدتي".

وفي التقرير التالي نرصد أبرز تصريحاتها..

- لا أعلم سبب توقف مسلسلي الرمضاني، وأعتقد أن المنتج جمال العدل أصلح من يرد على هذا الأمر، فأنا حقيقة لا أعلم هل الرقابة هي السبب الحقيقي وراء توقف تصوير المسلسل من عدمه.

-أنا لم أكن أيضا متفائلة بأننا سنبدأ التصوير، خاصة لضيق الوقت، وحلول شهر رمضان مبكرا هذا العام. ولم أكن واثقة أننا سنتمكن من تصوير الكثير من المشاهد خلال مدة شهرين.

-غياب النجوم الكبار عن موسم درامي، أمر طبيعي ولا يعني سحب البساط، وهذه التعبيرات لا تخرج من النجوم الشباب ولكن من الصحافة والإعلام، سيظل النجم نجما "حتى لو مات.. مش لو ماشتغلش".

-ما شجعني على فيلم صاحب المقام أن القصة جديدة وعلى الجمهور الذي سيشاهدها، وهذه المرة الأولى التي أتعاون فيها مع الكاتب إبراهيم عيسى وهذا شرف لي، وسعيدة بالتعاون مع المخرج ماندو العدل، وهذا هو التعاون الأول مع المنتج أحمد السبكي، وآل السبكي من أكثر المنتجين الذين عملوا للسينما ومن أجل السينما، في وقت تراجع فيه المنتجون نتيجة الظروف الاقتصادية، وسبق لي أن تعاونت مع المنتج محمد السبكي في فيلم جيم أوفر، وسعدت بالعمل معه.

-لن أقبل أي منصب وزراي، فأنا فنانة أولا وأخيرا، والمشاركات في الفعاليات المختلفة تعكس أن لكل منا دورا يؤديه من خلال موقعه.

-سعيدة بتجربة الوزيرات السبع في الحكومة المصرية، وهن من أكفأ الشخصيات في الوزارة، وكان اختيارهن على مستوى عالٍ من الدقة، وأعتقد أن هذا الأمر ينعكس على مصر بالإيجاب داخليا وخارجيا.

-أنا مؤيدة لعمليات التجميل، ومن حق كل سيدة أن تخضع لعملية تجميل، ولم يعد الأمر غريبا مثل الماضي، حتى إن فتيات في العشرينات يخضعن لعمليات تجميل.

-أهرب من ضغوط الحياة بالسفر خارج البلاد مع زوجي وأصدقائي المقربين، ولا أرد على هاتفي وأقضي وقتا بعيدا عن ضغوطات الحياة اليومية.

-لا أملك أوقات فراغ، فإما لدي تصوير أو سفر أو المشاركة في الفعاليات المختلفة.

-علافتي بزوجي خاصة جدا، فهو صديقي الذي أتحدث معه دوما دون قلق، وهو الناصح الأمين لي، والسند دائما في الأزمات، وأدعو الله أن يديم الهدوء والسكينة على حياتنا.

إعلان

إعلان