"عشان الناس تيجي بدري".. قرعة على أجهزة كهربائية بصلاة العيد في دمياط

10:19 ص الأربعاء 05 يونيو 2019

كتب- عبدالله عويس:

على سبيل التغيير، قرر مجموعة من شباب قرية السعيدية بدمياط، توزيع 400 كارت تحمل أرقاما، على المتوجهين لأداء صلاة العيد، ثم تجرى قرعة عقب الصلاة لاختيار 3 فائزين بأدوات منزلية و3 آخرين فائزين بمبالغ مالية.

بدأت الفكرة في رأس محمود صالح، إمام المسجد الكبير بالقرية، الذي تمنى من خلالها حث الناس على الذهاب مبكرا للصلاة، لأداء تكبيرات العيد منذ اللحظات الأولى بعد فجر اليوم الأول، فمن يحضر أولا سيضمن استلام أحد الكروت الـ400 ومن تأخر فلا كارت له، وبعد توزيع الكروت على المصليين سواء كانوا رجالا أو نساء، فإن 400 كارت آخر سيكونون على إحدى المنصات، وتختار طفلة 6 منها، وبحسب الأرقام المدونة عليها، يعلن الفائزون، من حاملي الكارت المطابق للرقم.

تطوع بعض شباب القرية لتنفيذ الفكرة، كما تطوع آخرون لتجميل ساحة المسجد، فاشترى أحدهم 1000 بالونة بقيمة 500 جنيه، بينما تبرع آخر بـ200 بالونة ليوزعوا على الأطفال الحاضرين، والجوائز عبارة عن مكواة كهربائية وخلاط ومروحة، و3 أظرف داخل كل واحد منها 100 جنيه.

«الفكرة إن الناس تيجي بدري، ونبقى عملنا حاجة تبسطهم، وممكن جدا حد يكون محتاج حاجة من الأدوات دي فعلا» قالها حمدي السعيد أحد شباب القرية، متمنيا أن تكون الدعاية لتلك الفكرة لاقت قبولا واستحسانا من جيرانه والسكان داخل قريته: «الأجهزة دي أقل حاجة فيها قيمتها 400 جنيه، الجوايز مش غالية أوي ولا حاجة بس الفكرة في حالة الحماس والانبساط اللي ممكن يبقوا موجودين».

مجموعة من الشباب وقفوا على مداخل الساحة أمام المسجد، وزعوا على المصلين الكروت، ومنهم من فوجئ بالأمر، ومنهم من كان على علم بذلك، وكان الرجال هم الأكثر حضورا، والأسبق كذلك، وبالتالي كانت نسبة الكروت التي بين أيديهم أكبر، وكان الأطفال يتسابقون على الحصول عليها على أمل الفوز بالـ100 جنيه أو الجهاز الكهربائي.

«المفيد في القصة دي كلها إننا نحث الناس تحضر بدري، وتبقى مبسوطة عشان ده عيد» قالها هيثم لطفي أحد المسؤولين عن تنظيم صلاة العيد في المسجد.

مرسي الهريجي، وأسامة نصر، ومحمود الصباحي، كان لكل واحد منهم دوره سواء في التنظيم الخاص بالسحب، أو تنظيم الصلاة بشكل عام، ويتمنى جميعهم تكرار الأمر في كل الأعياد القادمة.

بعد أداء الصلاة، أجريت القرعة وتم إبراز الكروت الفائزة، ونودي على أصحابها، ممن يحملون الرقم ذاته، في الكروت التي لديهم، وسط جو من البهجة، يتمنى حمدي ورفاقه أن يدوم طيلة العيد والأيام المقبلة. فاز بالمروحة أحمد سويلم، وفازت بالخلاط «أم محمود» وكانت المكواة من نصيب علاء الرفاعي، بعدما أعلنت أرقام الكروت التي خرجت وتطابقت معهم: «والناس كلها كانت فرحانة بالمشهد».

إعلان

إعلان

إعلان