10 وفيات في رمضان| النيل والترع.. وسائل الهروب من حرارة الجو في سوهاج

11:30 ص الخميس 23 مايو 2019

سوهاج – عمار عبد الواحد:

لجأ العديد من المواطنين بمدن ومراكز وقرى محافظة سوهاج إلى الاستحمام في نهر النيل والترع هربا من حرارة الجو الشديدة التي ضربت البلاد منذ بداية شهر رمضان الجاري، وذلك لتقليل حدة صيام والشعور بالعطش.

أصبحت منطقة توسعة كورنيش النيل الغربي أشبه بأحد شواطئ المدن الساحلية التي يتجه إليها المواطن لقضاء العطلات الرسمية والإجازات، وكذلك أماكن مراسي العبارات النهرية.

يصطحب المواطنون أبنائهم لقضاء الفترة بين آذان العصر حتى المغرب للاستحمام في نهر النيل غير عابئين بالخوف على حياتهم من الغرق، رغم عدم إجادة العديد منهم السباحة، وهو ما نتج عنه غرق حوالي 10 أشخاص منذ بداية شهر رمضان.

صبري محمد سائق تاكسي، من مدينة سوهاج قال، إنه يمارس هواية السباحة في منطقة تطوير كورنيش النيل الغربي أمام مديرية التربية والتعليم، مضيفا إنه بجانب هوايته يهرب من حرارة الجو الشديدة لمواصلة صيامه حتى نهاية اليوم.

وأكد عبد الصبور نور، طالب، إنه يذهب رفقة أصدقائه يوميًا بعد آذان العصر مباشرة إلى منطقة الكورنيش الغربي، وينتظرون حتى قبل آذان المغرب بقليل، هربا من حرارة الجو، مضيفا أن طالبًا كان يقوم بالسباحة معهم في نفس المكان، غرق ولم يستطع أحد من المتواجدين إنقاذه.

وقال سيد حسن، شاب من منطقة حي راشد بسوهاج، إنه يحضر عوامة كبيرة ويستحم في مياه النهر، مضيفا أنه يعتبر تلك النزهة بمثابة مصيف يشبه مصيف محافظتي الغردقة والإسكندرية.

في سياق متصل قال مصدر بقسم شرطة البيئة والمسطحات المائية بسوهاج، رفض ذكر اسمه للنشر، "ليس من اختصاص القسم منع الأشخاص من الاستحمام في نهر النيل، مضيفا أن شرطة البيئة والمسطحات المائية اختصاصها الأصيل حماية النيل من التلوث ثم مراقبة ومتابعة العبارات النهرية والمراكب وغير ذلك من الوسائل النهرية التي تبحر في نهر النيل.

إعلان

إعلان

إعلان