من نجار بالكويت إلى بطل للعالم بكمال الأجسام.. قصة الـ"بج مان" (فيديو وصور)

09:54 م السبت 08 ديسمبر 2018

الدقهلية- رامي محمود:

رغم بردوة الجو وهطول الأمطار خرج العشرات من أهالي قرية المعصرة التابعة لمركز بلقاس بمحافظة الدقهلية، إلى مدخل القرية مهللين معبرين عن فرحتهم لاستقبال محمد شعبان الإمبابي، ابن قريتهم، والذي لقب بـالــ"بيج مان"، وحصل على 8 بطولات في لعبة كمال الأجسام، 5 منها دولية، و3 بطولات للمحترفين، وآخرها حصوله على المركز الثالث في بطولة العالم برومانيا، وعاد بعدها إلى قريته ليجدهم في انتظاره .

لم يتخيل محمد شعبان، أن يخرج من قريته ليتوّج في المحافل الدولية، لكن قوة بنيانه وأدائه للتدريبات الشاقة يوميًا، صنعت منه أحد أبرز أبطال لعبة كمال الأجسام، بعد أن مارس لعبته التي فضّلها منذ نحو 16 عامًا.

كان البطل يستقطع جزءًا من أجره أثناء عمله كنجّار، لممارسة هوايته وتحقيق حلمه، ليُفاجأ بالاتحاد المصري لكمال الأجسام يقف عقبة كأداء أمام تحقيق حلمه، بعد أن رفض تقديم أي دعم أو مساندة له، فقرر الـ"بج مان" السير في خطوات ثابتة نحو تحقيق البطولات منفردًا.

"مارست الرياضة بشكل عادي مع مهنة النجارة في قريتي، ولعبت كمال الأجسام مع النوادي خارج مصر، واضطررت أن أعمل بجانب التدريب، لكنهم لم يقابلوني بالأحضان".. هكذا روى "شعبان" تفاصيل رحلته مع كمال الأجسام من عمله بالنجارة في دولة الكويت إلى بطولة العالم.

وأوضح "بج مان" أنه بدأ ممارسة الرياضة من عمر 15 سنة، وتوقف لفترة بسيطة إلى أن عاد لممارستها من 2013.

قال "شعبان": "فكّرت أن أكون بطلًا للعالم، وبدأت أتمرن في جيم بالقرية، وحصلت على دورات، عندما سافرت الكويت، وفوجئت بأن التكاليف الباهظة للتجهيز للمشاركة في البطولة، وضرورة التدريب والمصاريف وأوقات للأكل، وكل شيء بالجرام.

وأضاف "بدأت التجهيز، كان معي مدرب هولندي، وهو مدرب محترفين، وأصحابي وقفوا بجواري، وفي أول ظهور لي حققت المركز الثاني، ولم يكن أحد يعرفني، ولا حتى يعرفون جنسيتي، فقد دخلت البطولة باسمي وبمجهودي فقط، أكملت الطريق بمساعدة مدربي، ولما سافرت جنوب إفريقيا حصلت على ثاني بطل الأبطال".

وأوضح "بج مان" أنه بدأ التدريب من أول عام 2014 حتى نهاية 2015، بجانب عمله في الكويت وسمع عن وجود بطولة للعالم في أبريل 2016، ما دفعه إلى التفكير للمشاركة والتجهيز لها، وهو ما حدث بالفعل وحصل على المركز الثاني، وبعدها بشهر كانت هناك البطولة في جنوب إفريقيا، وهي من بطولات العالم القوية.

قال "لعبت وحصلت على المركز الأول تحت 95 كيلو جرام، لكن كل هذه البطولات للهواة فقط، وسافرت إلى برشلونة، وحصلت على المركز الثالث، ولعبت في الأردن وحصلت على المركز الثاني، وسافرت دبي، ولعبت في الوزن المفتوح، وحصلت على المركز الخامس.

وأشار "شعبان" إلى أنه استطاع جمع النقاط التي تؤهله للحصول على كارت الاحتراف، وتوجه إلى الاتحاد المصري للحصول على الكارت لكن لا حياة لمن تنادي، وفي هذا الوقت تم فصل الاتحاد المصري عن الاتحاد الدولي بعد شكاوى من العديد من اللاعبين.

وأوضح أن الاتحاد يتسبب في إرهاق اللاعبين، ووقف مصالحهم، فكان لابد من الحصول على خطاب المشاركة من الاتحاد المصري للمشاركة في بطولات الاتحاد الدولي، وخاطبت الاتحاد الدولي في إسبانيا، والذين تأكدوا من بطولاتي، وحصلت بعدها على بطاقة الاحتراف.

اتهم "شعبان" الاتحاد المصري بوقف اللاعبين، ووقف 15 لاعبًا في 2015، ما دفع عدد كبير منهم إلى التقدم بشكاوى للاتحاد الدولي، ومن ثم فصل الاتحاد المصري، مشيرًا إلى أنه لعب فترة طويلة بعيدًا عن الاتحاد المصري.. "لما كلمتهم قالوا ليس لنا علاقة بالمحترفين".

وطالب "بج مان" بأن يكون مستوى الاتحاد أعلى من ذلك، وأن يدخل ضمن مشروع الألف بطل الذي تسعى الدولة إلى تطبيقه بالتعاون مع وزارة الشباب والرياضة، وأن يُشكّل كافة الألعاب الرياضية فبدلًا من أن يكون هناك محمد شعبان واحد يكون هناك ألف وأكثر من الرياضيين المشرفين.

وقال "شعبان" إن لاعبي كمال الأجسام يرفعون اسم مصر في البطولات والمفروض يكون فيه دور للاتحاد، والعالم كله يهتم بلعبة كمال الأجسام إلا مصر، فهم يحبطون اللاعبين.

كشف "بج مان" عن عدم تقديم الاتحاد لأي دعم للاعبين المقبلين على المشاركة ببطولات عالمية قائلًا: اللاعب يصرف على نفسه، وفيه لاعيبه باعت بيوتهم وذهب زوجاتهم علشان يصرفوا ويلعبوا".

أبرز "شعبان" معاناته مع المصاريف الباهظة التي تكبدها، في سبيل الاحتراف، إذ كان يدفع الاشتراك أثناء المواصلات والإقامة، أما المحترفون الذين تقف اتحاداتهم خلفهم، فيكون وضعهم مختلف إلى حد كبير، مشيرًا إلى توقيع عقود مع الاتحاد الدولي للعبة.

ولفت إلى أن اللاعبين المحترفين حول العالم لا يزيدون على 300 لاعب محترف، وأن مصر بخا 2 منهم في الوزن المفتوح، هما أنا و"رامي" ونعرف أبطالًا مثل الشحات مبروك، وغيره كانوا هواة فقط، رغم أنهم أبطال كبار.

وأشار إلى أن الاتحاد المصري لا يُخرّج محترفين، موضحًا أنه حصل على تأشيرة أوروبا للمشاركة في البطولة، لأنه مقيم في الكويت وليس في مصر، مؤكدًا وجود محترفين مصريين كثر يلعبون بأسماء دول أخرى خاصة في كندا وأمريكا.

وحذر "بج مان" الشباب من الإقبال على تناول المنشطات والسيكلون من أجل نحت فورمة للجسم، وتكوين عضلات، مؤكدًا أنه أمر مرفوض تمامًا، ويتسبب في السرطانات، مشيرًا إلى أن الاستعجال في تكوين العضلات خطأ كبير، و90% من حياتنا هي أكل وشرب، ولو صرفت 100 ألف جنيه في اليوم لكي تكوّن عضلات بدون أكل وشرب لن تفعل شيء، وبدون الأكل والشرب لن تكون إلا "عضلات تعبانة" وأي طاقة قبل التمرين هي منشط، ووصف المنشطات بأنه دمار للصحة لأنها مثل البلاستيك في الجسم، ولابد أن يكون تناولها تحت إشراف مباشر من مدرب.

طلب "شعبان" من وزارة الشباب والرياضة والاتحاد المصري لكمال الأجسام مساعده من يريد أن يرفع اسم مصر والوقوف بجواره، قائلًا: "قدمت فيزا لأمريكا مرتين ولم يساعدني أحد، وأريد أن أضع اسم بلدي على منصة التتويج في أمريكا، وهذا في حد ذاته تاريخ، وأنا أتحمل المصاريف على نفسي، وأشتغل وأحفر في الصخر، وبدل ما يكون لدينا مليون فاشل وشباب على المقاهي أجعل لديك مليون بطل، وشجّع من يمشي في الطريق الصحيح لكي يكونوا قدوة لمن توجه للطريق الخاطئ".

وقال بطل العالم في كمال الأجسام "فزت في رومانيا ولم يستقبلني إلا أهل قريتي فقط، وهم من كرّموني، وهذه هي ثاني مرة يستقبلوني هذا الاستقبال الشعبي، وعندما أراد المحافظ تكريمي وسأل في اتحاد الدقهلية فكان ردهم "ده محترف مفيش لنا دعوة به".

اختتم الـ"بيج مان" حديثه قائلًا: أريد أن أشجع شباب بلدي، وأنا لا أطلب أي مكافأة مادية وإنما أريد مكافأة معنوية، وما فرحني في رومانيا هو حضور السفير المصري، الذي اتصل بي، وحضر البطولة من الصباح حتى نهايتها في الليل، فوجوده معي كان يُشعرني وأنا على المسرح بالقوة والدعم ورفع معنوياتي".

إعلان

إعلان

إعلان