• بالصور.. قاطرات قناة السويس تنفذ عملية سحب "معقدة" لسفينة تكرير بترول عملاقة

    07:53 م الثلاثاء 25 ديسمبر 2018

    الإسماعيلية - محمد عوض :

    تجاوزت رحلة سفينة تكرير البترول FIRENZE FPSO ، في قناة السويس وقتا أطول من المعتاد بسبب إجراءات خاصة اتخدتها القناة لعبور السفينة حيث خصصت لها 5 قاطرات لتبحر بسرعة بطيئة ليستجيب محرك الناقلة .

    سفينة التكرير العملاقة تبحر في طريقها من إيطاليا إلى الإمارات عبر قناة السويس، وتعرض محركها لعطل استلزم إجراءات فنية خاصة تسهيل العبور في القناة، وعدلت فيها مسار السفن لتسلك السفينة في قناة السويس الجديدة لعدم وجود انحناءات خطرة لتسهيل عملية القطر.

    وقال الفريق مهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس، إن إدارة التحركات وضعت خطة خاصة لعبور السفينة استخدمت فيها 5 قاطرات على رأسها القاطرة عزت عادل لتسير السفينة بسرعة 3 عقدة ونصف، وقاطرتين لضبط الاتجاهات من الجانبين.

    وقال بيان رسمي لهيئة قناة السويس إن السفينة سددت 2.5 مليون دولار، رسوم عبور للقناة، في رحلة تستمر ليوم كامل، إذ بدأت السفينة رحلتها في القناة في السادسة من فجر اليوم الثلاثاء، وتصل إلى منطقة الانتظار في البحيرات المرة مساء اليوم للمبيت والانتظار إلى موعد مناسب لاستكمال رحلتها إلى البحر الأحمر.

    وأضاف "مميش" أن عملية قطر السفينة من الخلف تعتبر من أصعب عمليات القطر في قناة السويس الجديدة، بسبب الحركة الخلفية للسفينة، لذلك خصص لها 6 مرشدين، وخمس قاطرات طوال رحلتها بالقناة.

    وتعد السفينة FIRENZE FPSO التي ترفع علم إيطاليا واحدة من أكبر سفن تكرير البترول المعروفة عالميًا منذ تدشينها عام 1989، إذ يبلغ طولها 268 مترًا، وعرضها 42,5 مترًا والوزن الكلي لها 90 ألف طن، وبحمولة 59 ألف طن، وتعبر القناة بغاطس 8.5 أمتار.

    وقال مصدر ملاحي بهيئة قناة السويس، إن حركة الملاحة بالقناة شهدت تعديلًا في المسار ليناسب حركة السفينة، حيث تبدلت المسارات وسلكت قافلة الشمال مسار القناة الجديدة لأول مرة منذ حفرها، إذ كان مخصصًا لها المجرى الغربي للقناة فيما تعبر سفن القافلة القادمة من البحر الأحمر في المسار الشرقي للقناة.

    إعلان

    إعلان

    إعلان