"كان مستعجل على الحياة".. قصة شاب انتحر في "لايف على فيسبوك" بالسلام

03:33 م الجمعة 15 نوفمبر 2019
"كان مستعجل على الحياة".. قصة شاب انتحر في "لايف على فيسبوك" بالسلام

الشاب

كتب- سامح غيث، ومحمود السعيد:

في منتصف الخامسة، مساء الأحد الماضي، فتح الشاب "إسلام. ع" بثًا مباشرًا على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، صنع لنفسه مشنقة داخل حجرة نومه بمنزله في مدينة السلام، ثم علّق نفسه ليتخلص من حياته في مأساة شاهدها أصدقاؤه ومحبوه.

"إسلام" شابٌ يبلغ من العمر 25 عامًا، منذ أنهى تعليمه الثانوي الصناعي، امتهن عدة وظائف مختلفة؛ عمِل سائقًا على "توك توك" اشتراه ثم باعه؛ ليشتري "موتوسيكل" يعمل عليه "دليفري" وأخيرًا عمل بسنترال السلام.

بعد 10 سنوات من الزواج، رحل والد إسلام تاركًا إياه وشقيقين يقيمون جميعًا في مسكن متواضع بمساكن النيل في مدينة السلام؛ تولت الأم دور الأب للأبناء الثلاثة، أخذت عهدًا على نفسها أن تعوضهم غياب والدهم، تحملت مسؤولية تعليمهم، حتى أنهى المتوفى وشقيقة الأكبر تعليمهما، بينما الشقيق الأصغر في المرحلة الثانوية، يقول معتز شقيق الضحية لمصراوي.

ينفي معتز وآخرون من جيران الضحية ما ورد في رواية الشرطة بشأن انتحار "إسلام" بسبب تناول مخدر الإستروكس، مؤكدين تمتعه بسمعة جيدة في المنطقة.

قبل سنتين، تعلّق الشاب العشريني بإحدى فتيات المنطقة، وتقدم لخطبتها، فوافقوا، لكن سرعان ما دبَّت المشكلات بينهما، وبعد فترة وجيزة انفصلا دون سبب معلوم "كان بينهم مشاكل وسابوا بعض" بحسب معتز شقيق الضحية.

وقال معتز إن شقيقه أصيب بحالة نفسية سيئة في تلك الآونة، لكنه تجاوزها بمرور الأيام، وعاد لطبيعته، ثم شرع في العمل على "توك توك" اشتراه لاحقًا.

يوم الواقعة، عصر الأحد الماضي، عاد إسلام من عمله، دلف لحجرة نومه، أغلق الباب من الداخل، أما شقيقه معتز بقي في الصالة، بعد ليلة عمل شاقة، بينما كان الأخير مستغرقًا في النوم، استيقظ على طرق شديد على الباب وصرخات لا تنقطع.

"الحق أخوك متعلق من رقبته" صرخات متتالية رددها أصدقاء إسلام، لثوانٍ أصيب شقيق الأخير بصدمة ثم هرول الجميع صوب حجرة النوم؛ ليعثروا على جثته تتدلى من حبل مربوط بستارة حديد في السقف.

مشاعر صدمة، ورعب، وحزن سيطرت على معتز وأصدقاء شقيقه "المُعلّق"، حاول فك عقدة الحبل دون جدوى، فهرول متخبطًا إلى المطبخ، استل سكينًا وقطع الحبل، حاول إفاقة شقيقه فلم يفلح، حملوه جميعًا إلى مستشفى السلام، لكنه كان فارق الحياة قبل وصوله.

في ذاك الوقت، كانت والدة إسلام قد ذهبت إلى منزل والدتها المريضة، حيث انتقلت إليها قبل شهرين لترعاها وبرفقتها ابنها الأصغر، بينما تتردد على نجليها للاطمئنان عليهما من آن لآخر حتى تلقت اتصالًا من نجلها "معتز" سقطت على إثره مغشيًا عليها.

"الحقي يا ماما.. إسلام مات".. كلمات من الابن تبعتها صرخات من الأم في نجلها خلال المكالمة التالية، فأخبرها بأنه في مستشفى السلام؛ لتهرول إليه لتلقي على فلذة كبدها نظرة وداع أخيرة.

لم ير معتز ووالدته سببًا واضحًا لإقدام شقيقه على الانتحار عدا وصفه بأنه "كان مستعجلًا على الحياة"، مدللًا بكثرة حديث شقيقه المتوفى عن أمانيه في تكوين ثروة في وقت قصير "عايز يكبر بسرعة"؛ اشتغل على توك توك، ثم موتوسيكل، ثم في سنترال، لكنّ كل ذلك لم يحقق طموحاته.

وقامت الأم ونجلاها بدفن "إسلام" في مقابر الأسرة بالقاهرة، بعد إنهاء الإجراءات والحصول على تصريح الدفن من النيابة التي تحفظت على الهاتف المحمول.

داخل منزل إسلام، ما زال الحزن يخيم على أرجائه، فالأم تحتض صورته وسط نسوة متشحات بالسواد، يدعون له بالرحمة والغفران.

إعلان

إعلان