حملة التوعية ضد سرطان الثدي

إعلان

حدوث هذا الأمر أثناء الإصابة بكورونا تتنبأ بـ كوفيد الطويل

03:15 م الإثنين 18 يوليه 2022

كتب – سيد متولي

عادة ما يكون فيروس كورونا مرضًا حادًا لا يدوم أكثر من ثلاثة أسابيع، ومع ذلك، يعاني بعض المرضى من أعراض طويلة الأمد حتى بعد أشهر من الإصابة.

وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، يشير كوفيد الطويل إلى أعراض فيروس COVID-19 التي تستمر لأكثر من 12 أسبوعًا، يمكن أن يؤثر على أعضاء متعددة ويأتي مع مجموعة واسعة من الأعراض طويلة الأمد.

ويدرس الباحثون أسباب هذه الظاهرة الغريبة، والآن حددت دراسة جديدة بعض المشاكل الصحية أثناء الإصابة بكورونا والتي قد تنبئ بـ كوفيد الطويل، وفقا لموقع timesofindia.

تشير هذه النتائج إلى أنه من المرجح أن يحدث كوفيد لفترة طويلة بين الأشخاص الذين يعانون من السمنة، إلى جانب أولئك الذين عانوا من تساقط الشعر والصداع والتهاب الحلق أثناء الإصابة بعدوى COVID-19.

- ماذا عن الدراسة

ظهرت الدراسة الجديدة من سلسلة من المقابلات نصف الأسبوعية التي أجريت على مرضى COVID-19 بين مارس 2020 ومارس 2021، ونشرت الدراسة في مجلة التقارير العلمية.

تضمنت العينة النهائية للدراسة 308 أفراد مصابين وغير مقيمين في المستشفى، من بين هؤلاء المرضى، أبلغ 23 بالمائة عن ظهور أعراض جديدة أثناء العدوى التي استمرت لأكثر من 12 أسبوعًا، وبالتالي يمكن اعتبارها كوفيد الطويل، نسبة 23 في المائة هي نسبة انتشار عالية جدًا ويمكن ترجمتها لملايين الأشخاص.

من بين هؤلاء الأفراد المصابين بـ COVID لفترة طويلة، كانت هناك بعض العوامل الصحية التي يمكن أن يكون لها صلة بتطور الأعراض المزمنة لديهم.

- السمنة وعوامل الخطر الأخرى

وجد الباحثون أن السمنة هي عامل الخطر الأكثر شيوعًا وثباتا المرتبط بـ كوفيد الطويل، تتوافق هذه النتيجة أيضًا مع الدراسات السابقة حول COVID الطويلة.

تعد السمنة أيضًا واحدة من أقوى عوامل الخطر للإصابة الشديدة بـ COVID-19، بصرف النظر عن هذا، فإن الحالات الأخرى الموجودة مسبقًا مثل الربو يمكن أن تزيد أيضًا من خطر الإصابة بفيروس كوفيد لفترة طويلة.

هناك أيضًا بعض أعراض كوفيد التي قد تتنبأ بتطور COVID الطويل، وتشمل تساقط الشعر والصداع والتهاب الحلق، المعاناة من فقدان الشم (فقدان جزئي أو كامل للرائحة) والإسهال مرتبطة أيضًا بتطور الأعراض المستمرة.

- نتائج أخرى مثيرة للاهتمام

من النتائج المدهشة للبحث أن الأشخاص الذين عانوا من احتقان في الصدر أثناء الإصابة كانوا أقل عرضة للإصابة بـ COVID لفترة طويلة.

ووجدوا أيضًا أن هناك نقصًا في الأدلة على تطور علاقة COVID الطويلة مع عمر الشخص والجنس والعرق والتعليم وحالة التدخين الحالية.

ويعتقد الباحثون أن المعرفة المتزايدة حول أعراض COVID الطويلة وعوامل الخطر يمكن أن تكون مفيدة لأخصائيي الرعاية الصحية لمساعدة هؤلاء المرضى على العودة إلى حياتهم الطبيعية.

- أكثر أعراض COVID شيوعًا

وجد الباحثون أن الأعراض المستمرة الأكثر شيوعًا هي الصداع (22 في المائة) سيلان أو انسداد الأنف (19 في المائة)، وعدم الراحة في البطن (18 في المائة)، والإرهاق (17 في المائة).

وبالنسبة للأطفال، تشمل الأعراض الأولية طويلة المدى التعب والصداع وصعوبة العمل المدرسي والمخاوف المزاجية وضيق التنفس.

- أوميكرون كوفيد الطويل

هناك بعض الأدلة التي تشير إلى أن الأشخاص الذين يعانون من أوميكرون، السلالة السائدة في معظم البلدان في الوقت الحالي، هم أكثر عرضة للإصابة بـ COVID لفترة طويلة، ومع ذلك، يُعتقد أن المتغيرات الفرعية الجديدة من Omicron - BA.4 و BA.5 - أفضل في التهرب من الدفاعات المناعية.

يُعتقد أيضًا أن لديها قدرة أعلى على إعادة العدوى وحالات الاختراق، يحذر الباحثون من أن موجة أوميكرون من المرجح أن تزيد من عدد المصابين بكوفيد الطويل مع مشاكل صحية دائمة من العدوى الأولية.

احذرها بشدة.. أسوأ أعراض أوميكرون بعد انتشار المتغير الجديد

أحدث متحور لكورونا.. أعراض ومعلومات عنه بعد اكتشاف أول إصابة في كوريا

هذا ما يحدث لجسمك عند الإكثار من تناول المانجو

مفعولها كالسحر.. تناول هذه الفاكهة يوميًا يخفض الكوليسترول الضار

قبل شرائها.. نصائح للتفرقة بين الجبن الرومي المغشوش والطبيعي

5 أجهزة لتحضير "السندوتشات" وفطار سريع

تعرف عليها
محتوي مدفوع

إعلان

El Market