لماذا لا ينصح بالقراءة وتصفح الهاتف داخل المرحاض؟

02:00 م السبت 17 أبريل 2021

كتبت- أسماء مرسي:

وفقاً لاستبيان بريطاني، يقضي الفرد أكثر من ثلاث ساعات أسبوعياً في الحمام، وهذا تجاوز للحد الموصى به بقضاء من 10 إلى 15 دقيقة يومياً، أي حوالي ساعة و45 دقيقة أسبوعياً.

وقد يعتاد الكثيرون من مستخدمي الهواتف إلى أخذ الأجهزة أو الكتب إلى المرحاض، للقيام بتصفح الرسائل النصية أو مواقع التواصل الاجتماعي، وربما قراءة الكتب والمجلات.

ولكن هناك 6 من الآثار الجانبية التي تتسبب لك هذه العادة السيئة، نوضحها وفقا لما أورد موقع "brightside".

- نقل الكثير من الجراثيم والميكروبات:

يمكن للهواتف نقل الجراثيم والتقاطها كثيرا بسهولة إلى اليدين، عن طريق لمس مقابض الأبواب بيديك، أو صنبور المياه أثناء غسل اليدين.

وأظهرت الدراسات أن الهواتف مسؤولة عن نشر جرثومة MRSA الخارقة في بيئات الرعاية الصحية، الأمر الذي يتسبب في إصابة أي مريض بها.

- البواسير وأمراض المستقيم الأخرى:

وفقاً للأطباء، فإن القاعدة الأساسية في الجلوس في أي مكان في الحمام هي أن المدة بين دقيقة وحتى 15 دقيقة، ويتسبب قضاء وقت أطول من ذلك في ضغط إضافي على المستقيم، ويعد التهاب البواسير من أخطر الأعراض لذلك، يليه هبوط المستقيم.

ما يحدث في الحالة الثانية هو أن المستقيم يبدأ بالانسحاب من مكانه، على الرغم من أن هذا يبدو أمراً خطيراً للغاية، إلا أن الأطباء لا يعتقدون أنه حالة خطرة، ما لم تتركها دون علاج.

- لا تحتاج إلى ممارسة التأمل في المرحاض:

لن تظل الهواتف عقلك في وضع التوتر فحسب، بل ستبقيك أيضًا مشتتًا عن أنشطتك اليومية، لذا إذا كنت بحاجة إلى أخذ قسط من الراحة أثناء النهار، فحاول التأمل أو القيام ببعض التمارين، بدلا من الذهاب إلى المرحاض لممارسة التأمل والراحة، وبذلك ستنشط دماغك كما تنشط جسمك.

- تحوّل وقت المرحاض كوسيلة للهروب:

أظهرت دراسة أجريت عام 2016 أن العديد من المشاركين فيها يستخدمون هواتفهم في المرحاض من أجل التخلص من مشاعرهم السلبية، كما أثبتت هذه الدراسة أن الطلاب يستخدمون هواتفهم لمحاربة شعورهم بالملل، وكنتيجة لذلك، يتحول الاستخدام المستمر لهواتفنا إلى استراتيجية نتبعها للتأقلم لها تأثيرات صعبة على صحتنا النفسية.

- تضييع الوقت:

أثبتت إحدى الدراسات أن متوسط الوقت الذي يقضيه كل منا على هاتفه يومياً يصل إلى 90 دقيقة، وهذا يعني أن الهواتف يمكن أن تشتتنا عن أعمالنا وأنشطتنا اليومية، كما ‏أظهرت هذه الدراسة أن كل موظف يضيع حوالي 5 ساعات أسبوعياً على أشياء غير متعلقة بالعمل مثل تصفح البريد الإلكتروني، ومواقع التواصل الإجتماعي.

- إدمان هاتفك:

يعتبر أحد الأعراض الثلاثة الرئيسية لإدمان الهاتف هو الخوف من مغادرة منزلك بدون هاتفك، والثاني الآخران هما الخوف من عدم قدرتك على إرسال أو استقبال رسائل نصية، والشعور الخاطئ بأنك تتلقى تنبيهات.

وترتبط معظم حالات الإدمان بنقل الدوبامين، إذ توفر الهواتف الشعور بالسعادة ، حيث يشعر المستخدمون بالسعادة في كل مرة يتفاعلون فيها مع شخص ما، وتشمل النتائج السلبية للاستخدام المفرط للهاتف تدني ثقة المرء بنفسه، الشعور بالقلق، وحتى الاكتئاب.

اقرأ أيضا:تعرفي على ما يفعله طفلك ويستمتع به وهو داخل بطنك

اقرأ أيضا:ما أسباب تنميل الذراعين عند النوم؟.. إليك أفضل الطرق للتخلص منها

كورونا.. لحظة بلحظة

أخبار الكورونا
613

إصابات اليوم

31

وفيات اليوم

701

متعافون اليوم

273795

إجمالي الإصابات

15654

إجمالي الوفيات

201739

إجمالي المتعافين

إعلان

Masrawy Logo loader

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي