• دخل مستشفى المجانين بسبب "خروف" والسرطان انهى حياته.. حكايات علي الكسار

    01:49 ص الأربعاء 16 يناير 2019

    كتب - بهاء حجازي:

    تحل اليوم ذكرى وفاة الفنان الكبير علي الكسار؛ أحد عمالقة الكوميديا في مصر والوطن العربي، وُلد علي خليل سالم لأب يعمل سروجي، ووالدته هي زينب علي الكسار، ومنها اكتسب اسم "الكسار".

    تأثر علي الكسار كثيرًا بوالدته، فقد سمى نفسه لأهلها، وانتقل إلى فرقة "دار السلام" بحي الحسين بهذا الاسم.

    نرصد لكم في هذا التقرير حكايات من حياة علي الكسار:

    البداية 

    ولد علي الكسار في القاهرة بحي السيدة زينب، وعمل في البداية بمهنة السروجي التي ورثها عن والده، لكنه لم يتمكن من إتقانها فاتجه للعمل بالطهي مع خاله، وفي تلك الفترة اختلط بالنوبيين وأتقن لهجتهم وكلامهم، ومنهم حصل على تفاصيل شخصية "عثمان عبد الباسط".

    في العام 1908 كون أول فرقة مسرحية له وأسماها "دار التمثيل الزينبي" بتمويل من تاجر أقمشة يُدعى فؤاد السويسي، قبل أن ينتقل إلى فرقة "دار السلام" بحي الحسين، وفق حوار نادر أجرته معه الإذاعة المصرية في العام 1956.

    حوار مع الريحاني

    الشهرة

    ذاعت شهرة الكسار في المسرح، ودخل في منافسة حامية مع الكوميديان الكبير نجيب الريحاني، وابتدع شخصية "عثمان عبد الباسط" الشخصية النوبية التي لاقت نجاحا كبيرًا، وقد ابتكرها لمنافسة شخصية "كشكش بيه" التي كان يقدمها الريحاني.

    نجحت شخصية "عثمان عبد الباسط" نجاحًا عظيمًا ولا تزال خالدة في ذاكرة الكوميديا المصرية والعربية. وفي العام 1924 قفز علي الكسار بفرقته قفزة هائلة، عندما انضم إليها الموسيقار الكبير الشيخ زكريا أحمد، وقدم لها العديد من الألحان المسرحية.

    في العام 1934 سافر إلى الشام وقدم مسرحياته هناك، ولاقت نجاحًا كبيرًا، وبعد ذلك مر بأزمة أدت إلى إغلاق مسرحه بالقاهرة تاركًا إرثًا فنيًا يحوي ما يزيد عن 160 عرضًا مسرحيًا، اتجه بعدها إلى السينما وقدم فيها عددًا من الأفلام الناجحة من أشهرها: "بواب العمارة" في العام 1935- وهو أول أفلامه، و"ألف ليلة وليلة"، و"محطة الأنس".

    ومع صعود نجم إسماعيل ياسين وعبد السلام النابلسي انصرف المنتجون عن علي الكسار، مما وضعه في مأزق مادي كبير وترك الحياة المرفهة التي عاشها، وسكن في غرفة مشتركة مع أحد الأشخاص، وعاش حياة فقيرة جدًا.

    دخل مستشفى المجانين بسبب خروف

    حكى الكسار، في لقاء إذاعي، كيف دخل مستشفى المجانين بسبب خروف اشتراه وحبسه بحمام منزله، موضحًا أن هذا الخروف أثار خوف حفيدته التي تفاجأت به في حمام منزل جدها، وهرب الخروف الذي نظر إلى مرآة بالمنزل فظن أن خروفًا آخر أمامه فثار ذعرًا قبل أن يشرب جازًا كان بالمطبخ، ويركض إليه الكسار محاولاً إنقاذه، والذي حينما باءت محاولات إنقاذه الخروف بالفشل اتصل بالإسعاف التي ظن رجالها في الكسار جنونًا واصطحبوه إلى "مستشفى المجانين"، ليكشف الكسار بعد سرده حكايته أن تفاصيلها من وحي خياله وأنه كان يحلم.

    حوار مع الريحاني

    الوفاة

    توفي الفنان الكبير علي الكسار في مستشفى القصر العينى يوم 15 يناير عام 1957 عن عمر ناهز 69 عام بعد معاناة طويلة مع مرض سرطان البروستاتا، وتوفي في غرفة مشتركة من الدرجة الثالثة.

     

    إعلان

    إعلان

    إعلان