تحقيقات في معاناة "عجول" ظلت محبوسة 56 ساعة دون مياه

11:01 ص الإثنين 23 يوليه 2018
  تحقيقات في معاناة "عجول" ظلت محبوسة 56 ساعة دون مياه

ارشيفية

كتبت- مي محمد:

شرع محامو الاتحاد الأوروبي في تحقيقات موسعة بعد النظر في شكوى رسمية مقدمة من قبل حملات رعاية الحيوان تفيد بأن هناك مئات من صغار العجول أرسلت إلى مزرعة لحوم طوال رحلة استغرقت 56 ساعة دون إمداد العجول بالمياه، حسبما أفادت صحيفة "إندبندنت" البريطانية.

أفادت منظمة Eyes on Animals لحقوق الحيوان في هولندا بأنه تم نقل 315 عجلا صغيرا من بين 5 آلاف شحنت من إيرلندا بواسطة قوارب لرحلة دامت لـ 19 ساعة، وهو ما يزيد عن عدد الساعات القانونية بعشرة ساعات. وأضافوا أن ذلك يعد مثال واضحا على انتهاك القوانين الخاصة بتصدير الحيوانات الحية باستمرار.

وقال وزير الزراعة الأيرلندي، إن التحقيقات مازالت جارية بعد اتهام السلطات بتجاهل قواعد زمن النقل.

وتشير المنظمة إلى أنها تبنت مراقبة 17 شاحنة محملة بالعجول أثناء تحميلها على سفن في قرية روسلير ستراند - أيرلندا والمتجه إلى مدينة شيربورج-أوكتيفيل، شبه جزيرة كوتنتين.

ووفق ما قالته الصحيفة، فإن هذه العجول التي تتراوح أعمارها ما بين الأسبوعين والأربعة كانت متجه نحو مزارع في من بلجيكا وهولندا حيث تعيش هذه العجول التي مازالت في حاجة شديدة إلى حليب أمهاتها، إلا أنها وضعت داخل أقفاص وتتناول سائلا يحتوي على نسبة قليلة من الحديد للاحتفاظ بلون اللحم الأبيض التي يروج له في الأسواق الأوروبية.

وأفاد المراقبون بأن هناك 3 أشخاص فقط على متن السفينة لضمان رعاية العجول بدلا من 17 لكل شاحنة وفقا لما ينص عليه القانون.

وطبقا لما تنص عليه قوانين الاتحاد الأوروبي، فإن العجول التي لم تفطم بعد يمكن نقلها إلى مكان أخر في رحلة لا تستغرق أكثر من 9 ساعات يليها ساعة لأخذ قسط من الراحة قبل استئناف السفر لتسع ساعات أخرى.

تتبعت المنظمة أحد الشاحنات التي ضمت 315 من العجول طوال في رحلتها إلى المزارع الهولندية التي دامت لـ 56 ساعة و11 دقيقة، وهو الأمر الذي يحظر في بريطانيا لكونه أمر قاسي جدا.

وأظهرت الصور، الحيوانات التي تضورت عطشا لعدم مدهم بالمياه طيلة هذا الوقت، ما يرجع لعدم توجيه حلمات الرضاعة بشكل صحيح تستطيع العجول الوصول إليه أو لضياع بعض منها.

وكما صرحت المنظمة أن العجول حبست في أماكن ضيقة جدا حتى أن ظهورها كانت تلامس السقف.

وتعد العجول الصغيرة، بحسب الصحيفة، أكثر عرضة للخطر خلال عملية النقل نتيجة لضعف جهاز المناعة لديها الذي لم يكتمل بعد.

إعلان

إعلان

إعلان