• "كانت دلوعة أبوها".. حكاية "شقاوة" الذي طعن ابنته وانتحر

    11:01 ص الإثنين 18 مارس 2019

    كتب- صابر المحلاوي وسامح غيث:

    لم يتحمل صاحب مغسلة سيارات أحاديث أهالي منطقته عن سوء سلوك ابنته، وارتباطها بعلاقة غير شرعية بأحد الشباب وانتشار صور مخلة لهما، فقرر التخلص منها، فانقض عليها بمطواة، فأصابها بـ6 طعنات في بطنها، ثم قطع شريان يده، وأسكب البنزين على نفسه، وأشعل النيران في جسده ليفارق الحياة، بينما نجت ابنته بعد إجراء الإسعافات الأولية لها في مستشفى.

    "خالد. ع"، 45 سنة، شهرته "شقاوة"، مسجل خطر، تزوج مرتين، الأولى انتحرت بإشعال النيران في نفسها، بسبب سوء معاملته لها واعتدائه المستمر عليها بالضرب "بحسب أهالي المنطقة".

    أما الثانية، فكانت قبل 17 سنة من أخرى تعمل ممرضة، رغما عنها بعد تهديدها وتهديد أهلها، ورُزقا بخمسة من الأبناء، إلا أن ابنتهما الكبرى "إيمان"، كانت تحظى بحظ وفير من الدلال "كانت دلوعة أبوها، كل طلباتها مجابة".

    تقدم العمر بشقاوة وكبر أبناؤه، فترك العمل في سوق بمنطقة روض الفرج، واستأجر مغسلة مجاورة لمسكنة بعزبة بدران، وأصبح مقصد سائقي التكاتك.

    عُرف "شقاوة" في المنطقة بانطباعه العنيف؛ وكان يهابه الجميع، "اسمه كان يتقال بس الكل كان يقف تمام"، قالها أحد أهالي المنطقة قبل أن يكمل "شاف بنته في صور مُخلة مع أحد الشباب، فقرر التخلص منها حتى لا تجلب له العار".

    صباح الخميس قبل الماضي، بينما يعمل شقاوة في تنظيف "توك توك" سمع همهمات عدد من السائقين، يتحدثون عن سوء سلوك ابنته، وما إن انتهى من عمله هرول نحو مسكنه بالطابق الخامس من العقار المواجه للمغسلة، دفع باب غرفة ابنته بقوة.

    استيقظت الفتاة على صوت ارتطام الباب بالحائط، فانقض عليها بمطواة أصابها بطعنات متفرقة بالجسم "سيرتك على كل لسان، مش قادر أرفع رأسي في الحتة".

    صوت استغاثات قطع سكون العقار، فأسرع الجيران لاستبيان الأمر وانتشلوها من يده، وتوجهوا بها إلى المستشفى. بمجرد مغادرة الأهالي العقار، أغلق شقاوة باب مسكنه، وسكب على نفسه بنزينًا وأشعل النيران في جسده.

    ساعات قليلة أمضتها الابنة داخل المستشفى، وتعافت من جراحها، بينما عجز أهالي المنطقة عن إطفاء النار التي شبت فيه، وتوفي متفحما قبل وصوله إلى المستشفى، نتيجة إصابته بحروق من الدرجة الأولى تجاوزت نسبتها 85%.

    بعد تحرير محضر بالواقعة، قررت النيابة انتداب الطب الشرعي لتشريح جثة العامل، لبيان أسباب الوفاة وموافاة النيابة بتقرير الصفة التشريحية، واستدعت النيابة زوجته لسماع أقوالها، التي نفت وجود أي شبهة جنائية في الحادث، وأن زوجها أشعل النار في نفسه بسبب معاتبة ابنتهما على سوء سلوكها، وأن المعاتبة تطورت إلى طعن الفتاة، في ظل الاستماع إلى أقوال الابنة وشهود العيان، وطلبت تحريات المباحث حول الواقعة.

    إعلان

    إعلان

    إعلان