هل يعد الإفصاح عن الضيق من بعض الأشخاص غيبة؟.. أمين الفتوى يجيب

07:00 ص الأحد 27 أكتوبر 2019
هل يعد الإفصاح عن الضيق من بعض الأشخاص غيبة؟.. أمين الفتوى يجيب

تعبيرية

كتبت - سماح محمد:

ورد سؤال من أحد متابعي البث المباشر لدار الإفتاء المصرية يقول: "إذا جلست إلى أمي وأخوتي أو صديقاتي وذكرت أشخاصا يأذوننى وذكرت مساوئهم والتى هى بالفعل فيهم.. فهل هذا يعد من الغيبة؟".

فأجاب الدكتور محمد وسام - مدير إدارة الفتوى المكتوبة وأمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية - قائلاً: قال صلى الله عليه وسلم معرفاً الغيبة: (أَتَدْرُونَ مَا الْغِيبَةُ؟) قَالُوا: اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ، قَالَ: (ذِكْرُكَ أَخَاكَ بِمَا يَكْرَهُ) قِيلَ: أَرَأَيْتَ إنْ كَانَ فِي أَخِي مَا أَقُولُ؟ قَالَ: (إنْ كَانَ فِيهِ مَا تَقُولُ فَقَدْ اغْتَبْتَهُ، وَإِنْ لَمْ يَكُنْ فِيهِ مَا تَقُولُ فَقَدْ بَهَتَّهُ).. أخرجه مسلم.

وتابع أمين الفتوى من خلال إجابته بالفيديو الذى تم بثه عبر الصفحة الرسمية للدار على فيسبوك أن بعض العلماء عرفوا ستة مواقف إذا ذكرت فيها أخاك بما يكره لا تكون غيبة وهى (متظلمٍ ومعرّفٍ ومحذّرٍ ومجاهرٍ فسقًا ومستفتٍ ومن طلب الإعانة في إزالة منكر).

وأوضح وسام أنه إذا كان ذكرك هذا أمام شخص لفصل الخلاف بينكم فلا يعد غيبة، أما فى حال السؤال فهذا أمر لا يجوز شرعاً لما فيه من ذكرك أخاك بما يكره.

ونصح أمين الفتوى الحذر كل الحذر من الوقوع فى هذا السلوك الذميم، والبعد عنه بالتوبة وعدم العودة إليه، وطلب المغفرة من الله بكثرة الاستغفار والتوبة والإسراع إلى فعل الخيرات لقوله تعالى: {إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ}.. [هود : 114].

موضوعات متعلقة..

- هل الفضفضة بين الأصدقاء نميمة يأثم فاعلها؟ .. أمين الفتوى يجيب

- الوقوع في الكذب وشيوعه.. أسباب يوضحها المفتي السابق

- الكلام الفاحش وتبرير استخدامه

كورونا.. لحظة بلحظة

44

إصابات اليوم

5

وفيات اليوم

666

متعافون اليوم

283906

إجمالي الإصابات

16470

إجمالي الوفيات

226535

إجمالي المتعافين

إعلان

Masrawy Logo loader

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي