الملك مسواتي الثالث يزور موريتانيا بأزياء غريبة عجيبة

06:30 م الخميس 11 يوليه 2019

مصراوي-

يواصل ملك اسواتيني مسواتي الثالث، زيارته إلى موريتانيا التي تدوم ثلاثة أيام، وفقًا لـ.independentarabia.

الملك المهووس بحسب منتقديه بحياة الترف والترحال، غلب على زيارته النشاط السياحي، حيث خصص اليوم الثاني من الزيارة لتفقد معالم مدينة نواذيبو العاصمة الاقتصادية لموريتانيا (470 كيلومتراً شمال العاصمة نواكشوط).

وتجمهر عدد من الموريتانيين لدى شركة صناعة السفن في مدينة أنواذيبو، التي تعتبر منطقة تجارية حرة، للتمتع برؤية أزياء الملك مسواتي الثالث الغريبة، التي يرتديها طبقاً للبروتوكولات الفولكلورية الأفريقية.

وتأتي زيارة ملك اسواتيني، البلاد التي كانت تعرف سابقاً بسوازيلاند، موريتانيا، رداً على الزيارة التي قام بها الرئيس المنتهية ولايته محمد ولد عبد العزيز في أبريل (نيسان) الماضي، إلى مملكة اسواتيني، للمشاركة في احتفالات عيد ميلاد الملك المثير للجدل.

تبييض الأموال

أثارت زيارة مسواتي الثالث، الكثير من الجدل والانتقاد، على مواقع التواصل الاجتماعي، وسط اتهام للملك بالاستحواذ على الأموال الليبية التي يقولون إن الزعيم الراحل معمر القذافي أودعها للملك قبيل سقوط حكمه... كما يتهم مسواتي بتبييض الأموال على نحو فاحش.

في المقابل، قال وزير الإعلام الموريتاني السابق محمد ولد أمين، إن "صديق موريتانيا الجديد يرقص رقصة التصدية والمكاء مع العذارى العاريات، معتبراً العذرية علاجاً للإمراض".

فيما اعتبر البعض أن الزيارة تعطي صورة جيدة عن نجاح الدبلوماسية الموريتانية، وسيصدر في نهاية الزيارة غداً الخميس بيان ختامي يتطرق إلى آفاق التعاون بين موريتانيا ومملكة اسواتيني.

غني وشعبه فقير

وبحسب التقرير السنوي لموقع "سوبر كومبريسور" الأميركي، المخصص لرصد أغنى رؤساء وملوك العالم الذين لا يزالون في مناصبهم، يصنف مسواتي الثالث ضمن أغنى رؤساء العالم. وتقدر ثروته بـ 100 مليون دولار، محتلاً المركز الـ 14على قائمة أغنى رؤساء وملوك العالم.

حكم بلاده طفلاً

وملك اسواتيني، رئيس العائلة المالكة فيها، تولى الحكم فعلياً عام 1986 بعد وفاة والده سوبوزا الثاني ليصبح ملكاً، لكنه في الواقع اختير من قبل مجلس الدولة الأعلى، في 1982، وكان عمره آنذاك 14 سنة.

زوجاته بالعشرات

يعيش الملك حياة ترف باذخة وينعت من قبل معارضيه بأنه "الملك الذي لا قيد عليه" في الصحراء الأفريقية، ويقال إن له أكثر من عشرين زوجة.

وتعرض الملك مسواتي الثالث إلى انتقادات لاذعة لممارسته حياة الترف والبذخ... على الرغم من أنه يحكم شعباً من أفقر بلدان العالم، حيث ينحدر متوسط دخل الفرد عن دولار يومياً.

انتهاكات مروعة

تعرض مسواتي مراراً لانتقادات منظمة العفو الدولية لانتهاكاته المروعة لحقوق الإنسان، كما قوبل باحتجاجات صاخبة من الشارع البريطاني عندما زار بريطانيا لحضور زواج الأمير وليام وكيت في عام 2011.

اسواتيني في سطور

تقع مملكة اسواتيني (سوازيلاند سابقاً) في جنوب القارة الأفريقية، تحيط بها جنوب أفريقيا من ثلاث جهات الشمال والجنوب والغرب، كما تحدها موزمبيق من الغرب.

مساحة المملكة تربو قليلاً على17000 كيلومتر مربع، وقد خضعت للحماية البريطانية ونفوذ اتحاد أفريقيا قبل أن تنال استقلالها عام 1968 وعاصمتها هي مبابان.

يبلغ عدد سكانها وفق آخر إحصاء 737000 نسمة، وأغلب سكانها من عرقية سوازي، وتوجد بها أقليات من الزولو.

تعتبر اللغة السواتينية هي اللغة المستخدمة في المملكة وتأتي اللغة الإنجليزية في المرتبة الثانية هناك، ويوجد أكثر من 75 ألف شخص يتحدثون لغة الزولو .

ويتداول الناس هناك نوعين من العملات هما الليلان غيني السوازي والراند الأفريقي.

يتنوع الاقتصاد في مملكة اسواتيني ، بسبب الثروات المعدنية والزراعية الموجودة بها ويشكل التعدين 13 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي هناك، والنسيج ومعالجة السكر 37 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي.

إعلان

إعلان

إعلان