• كيف ترفع شاشات "Head-up" من مستويات الأمان أثناء قيادة السيارة؟

    07:00 م الإثنين 19 أغسطس 2019

    برلين - (د ب أ):

    تعد مراقبة عدادات لوحة القيادة من الأمور الهامة لمعرفة بيانات القيادة، لكن هذه المراقبة قد تتسبب في تشتت انتباه قائد السيارة عن متابعة الطريق، ما يرفع خطر وقوع حادث، وهو ما دعا شركات السيارات إلى الاعتماد على شاشات Head-up، التي تقوم بعرض بيانات القيادة الهامة على الزجاج الأمامي، ومن ثم تمنع الانشغال عن مراقبة حركة المرور.

    وأوضح هولجر إيبن من مجلة السيارات "أوتو تسايتونج" الألمانية أن المناوبة بين النظر إلى العدادات والطريق قد تستغرق حوالي نصف ثانية، وهو زمن كبير جدا خاصة عند القيادة على سرعات عالية، بمعنى آخر: عند قيادة السيارة على سرعة 120 كلم/س فإن غياب الرؤية لمدة نصف ثانية يعني قيادة عمياء لمسافة 17 مترا، ما يرفع خطر وقوع حادث.

    بيانات القيادة الهامة

    وتقدم شاشات Head-up حلا لهذه المشكلة؛ حيث يتم عرض بيانات القيادة الهامة مثل السرعة وبيانات نظام الملاحة على الزجاج الأمامي للسيارة.

    وأوضح إيبن أن هذه الأنظمة تقدم المعلومات الهامة في مجال الرؤية الخاص بقائد السيارة، الأمر الذي يحد من تعرضه للإرهاق بسبب التبديل بين النظر للمجال القريب والبعيد.

    ولهذا السبب لم تعد شاشات Head-up حكرا على سيارات الفئة العليا، بل أصبحت ضمن تجهيزات سيارات الفئة المدمجة والمتوسطة، على سبيل المثال تقدم مازدا شاشة Head-up منذ عام 2013 كحل "صغير" مع شاشة عرض قابلة للطي في الفئة المدمجة.

    استعمال بديهي

    وأوضحت الشركة اليابانية أن الهدف من شاشة Head-up يتمثل في الاستعمال البديهي والمبسط مع أقل عدد ممكن من المصادر البصرية المختلفة؛ حيث أنها تلعب دورًا محوريا في عرض جميع المعلومات المتعلقة بالقيادة مباشرة في مجال الرؤية الطبيعي لقائد السيارة.

    وأضاف إيبن أن انتشار شاشة Head-up في الآونة الأخيرة يرجع إلى تصميمها المدمج، مشيرا إلى أن هناك موديلات منخفضة التكلفة للسيارات الصغيرة والمدمجة، وهنا لا يتم عرض البيانات على الزجاج الأمامي للسيارة، وإنما على لوح صغير من الزجاج البلكسي قابل للطي بقمرة القيادة.

    ويزداد سعر شاشة Head-up عندما يتم عرض البيانات على الزجاج الأمامي، والذي يتطلب أيضا نوعا خاصا من الزجاج، تفاديا للعرض المشوش على أنواع الزجاج الأخرى.

    ومن جانبه أشار المجلس الألماني للسلامة المرورية إلى أن عرض شاشة Head-up يجب ألا يشتمل على أكثر من البيانات الهامة والأساسية، حتى لا يتشتت انتباه قائد السيارة؛ حيث يجب أن يقتصر العرض على البيانات الهامة مثل السرعة وتحذيرات المخاطر وإرشادات تغيير التعشيقة.

    ويمكن أيضا التجهيز اللاحق بشاشات Head-up؛ حيث تتنوع هذه الحلول بدءا من تطبيقات على الهاتف الذكي وصولا إلى أجهزة عرض يتم تثبيتها بقمرة القيادة.

    الواقع المعزز

    ويعكف المطورون حاليا على الجيل القادم من شاشات Head-up، والذي يسمح بدمج العالمين الافتراضي والحقيقي على الزجاج الأمامي بفضل تقنية الواقع المعزز “Augmented Reality”.

    وأشار إيبن إلى أن الأنظمة المستقبلية تقوم أيضا بتعيين معلومات القيادة بأبعاد ثلاثية؛ حيث لن يتم عرض رسالة التحذير في مجال رؤية قائد السيارة فحسب، وإنما بالضبط عند نقطة الخطر على الطريق. وبهذا يمكن استقبال المحتوى بسهولة وبشكل أسرع.

    وقد أثر الواقع المعزز أيضا على أنظمة الملاحة؛ حيث طورت شركة كونتيننتال نظاما يشير فيه خط السهم الموضوع على الطريق إلى المسار، الذي يتعين على قائد السيارة الانعطاف إليه.

    إعلان

    إعلان

    إعلان