صدفة بعد يأس منحت شوقي شامخ 30 عامًا في الفن (صور نادرة)

10:00 ص الخميس 25 يوليه 2019

كتب - ضياء مصطفى:

اقترب اليأس من التمكن منه ومقولة والده تدور في رأسه "الفن ملوش مستقبل"، فظل يفكر في الابتعاد، حتى جاءت الصدفة التي غيرت حياته.

لم يكن وصول محمد شوقي شامخ "شوقي شامخ" لهذه الحالة وليد إحباط أو تعثر وحيد، فقد حاول كثيرا قبل وصوله إلى هذه اللحظة.

قبل ذلك بسنوات، صار الطالب محمد شوقي شامخ وراء قلبه المتعلق بالفن ورغبته في الدراسة بمعهد الفنون المسرحية بعد أنهى دراسته الثانوية، لكنه اصطدم برغبة والده، الذي خشى أن يدرس ابنه التمثيل، فانتظم شامخ، الذي ولد في 25 يوليو 1949، في كلية التجارة وتخرج فيها، وعمل لفترة محاسبا، ثم موظفًا في التربية والتعليم لكنها لم تكن بعيدة عن الفن، فقد كانت طبيعة عمله مرتبطة بالمسرح المدرسي.

ولأن حلم الفن لم يفارقه، بدأ في العمل بعض المسلسلات، لكنها أذيعت في الدول العربية ولم تُعرض في مصر، من بينها "شرخ في جدار الحب" وهذا سبب له أزمة كبيرة أنه ليس معروفا في بلده.

سافر شامخ إلى الجزائر لتدريس المسرح هناك لمدة عام، ثم عاد مرة أخرى، وعمل مديرا لخشبة المسرح في مسرحية "مدرسة المشاغبين"، وبدأ يفكر في الاعتزال، حتى جاءت صدفة اللقاء بالكاتب الكبير أسامة أنور عكاشة، التي غيرت مجرى حياة شوقي شامخ، فقد رفض عكاشة الأمر ورشحه للمخرج إبراهيم الصحن.

جاء مسلسل الشوارع الخلفية "1979" طوق نجاة لشوقي شامخ، ليبدأ انطلاقة لم تتوقف على مدار 30 عاما قدم خلالها ما يقرب من مائتي عمل، حتى سقط خلال تصوير الجزء الثاني من مسلسل المصراوية في عام 2009.

ورغم أنه لم يقدم البطولة المطلقة، فإنه بين سوسو الباشا في "عابر سبيل"، وشريف في "ملف في الآداب"، وكمال خلة "ليالي الحلمية"، والرائد كمال في "كتيبة إعدام"، واللول في "النوة"، و"شريف ظاظا" في أرابيسك، ومحمود الكومي في "حلم الجنوبي"، ونسيم في "زيزينيا"، وناجي الدسوقي في "الدالي"، ترك شوقي شامخ تاريخا فنيا كبيرا في السينما والتليفزيون.

لم يكن شوقي شامخ قارئًا عاديًا، فقد كان يقرأ في كل المجالات، لديه مكتبة تضم آلاف الكتب، تقول ابنته الإعلامية بيرين شوقي: "لم اسأله يومًا عن معلومة إلا وأعطاني إجابة، ولم أخد رأيه في أمر ويكون قوله خاطئًا".

وكما كان "ماسبيرو" فاتحة الخير عليه فنيًا، فبين أروقته نشأت قصة حبه بالإعلامية سيفين صلاح الدين، والتي تكللت بالزواج، وأنجبا بيرين وأحمد، ومن المفارقات أن شوقي شامخ وُلد في 25 يوليو، وتزوج في 25 أغسطس، وأنجب ابنته في 25 يونيو.

ورغم أن شوقي شامخ كان لا يحب فترات ما بين التصوير، ويشتاق للعودة والوقوف أمام الكاميرا، فقد كان محبا لوجوده في المنزل مع أسرته، ودخول المطبخ وكان طاهيا جيدا، حسب ما تشهد به عائلته، ويحرص على صنع الأكلات التي يحبونها، وكان أيضا محبا للسفر، وحريصا على يسافر مع أسرته في كل الإجازات المتاحة.

ظل يعمل شوقي شامخ حتى وفاته بقليل، فقد أصيب بجلطة خلال تصوير دوره في مسلسل "المصراوية 2"، وهي الجلطة الثانية التي يتعرض لها، ولمدة شهر كان بين المستشفى والبيت، حتى توفي يوم الخميس 26 مارس 2009 داخل أحد المستشفيات، دون أن يشاهد المسلسل، كما عُرض له بعد وفاته فيلم "لمح البصر" مع أحمد حاتم وحسين فهمي.

إعلان

إعلان

إعلان