قصة حب وفتاة تمنت الزواج من "رفيع بك".. حكايات من حياة ممدوح عبد العليم في ذكرى مولده

11:25 م الأحد 10 نوفمبر 2019

كتب - بهاء حجازي:
تحل اليوم ذكرى ميلاد الفنان الراحل ممدوح عبد العليم، الذي صنفته مجلة "جود نيوز" السينمائية من بين أفضل 50 ممثلا في تاريخ الفن السابع في مصر.

ولد عبد العليم في العاشر من نوفمبر عام 1956، ووافته المنية في يناير 2016، خلال مسيرته السينمائية والتلفزيونية تنوعت أدواره التي تركت أغلبها علامة بارزة في تاريخ السينما والدراما، فمن ينسى دوره في مسلسل الضوء الشارد الذي أدى فيه دور "رفيع بيه العزايزي"، وكذا شخصية "علي البدري"، في ملحمة "ليالي الحلمية" للمبدع أسامة أنور عكاشة، وأيضا شخصية "حربي" في رائعة بهاء طاهر"خالتي صفية والدير".
وفي السينما كانت أدواره بارزة، حيث نادر جائزة من مهرجان الإسكندرية السينمائي عن دوره في فيلم (الخادمة) في عام 1984، وأيضا شخصية "رامي قشوع" في فيلمه الشهير "بطل من ورق" أواخر ثمانينيات القرن الماضي.

في ذكرى ميلاده نرصد بعض حكايات من حياة الفنان ممدوح عبد العليم.

ضيف فزوج

قال الفنان ممدوح عبد العليم في برنامج بوضوح مع الإعلامي عمرو الليثي، إنه تعرف على زوجته الإعلامية شافكي المنيري في لندن، في سنة 1996.
وأوضخ أنه أثناء تصوير الجزء الخامس من ملحمة "ليالي الحمية" تواصلت معه شافكي المنيري وعرضت عليه أن يكون ضيفها في حلقة في العيد تصور بلندن، وسافر ممدوح وقابلها وبدأت قصة الحب التي استمرت حتى وفاته.
أثمرت الزيجة عن ابنته الوحيدة "هنا" التي أصر على أن تولد في مصر بدلا من عاصمة الضباب.

الجنسية المصرية


لقاء مع مموح عبدالعليم يحكي قصة حبه

شافكي المنيري تحكي قصة حبها

البديل الذي يصنع الفارق

في 1988 قدم ممدوح عبد العليم فيلمه الشهير "بطل من ورق" مع المخرج نادر جلال والنجمة آثار الحكيم.
حقق عبد العليم نجاحا كبيرا من خلال شخصية "رامي قشوع."
الطريف أن عبد العليم لم يكن مرشحا لأداء الدور من الأساس. عُرض الفيلم على عادل إمام لكنه رفضه، أيضا أحمد زكي لكنه رفض الدور لأنه لا يريد أن يقدم فيلمًا كوميديا في هذا الوقت.

وهكذا كان الدور من نصيب ممدوح عبد العليم الذي قدم واحدا من أفضل أفلام السينما المصرية.
وتدور أحداث الفيلم في قالب كوميدي حول السيناريست رامي قشوع الذي يبدأ في تحقيق النجاح في السينما من خلال النصوص التي يكتبها، ولكن حظه العاثر يوقعه في مأزق لا يحسد عليه حين تقع إحدى نصوصه التي انتهى من كتابتها في يد كاتب على الآلة الكاتبة مختل عقليا، والذي يقوم بالتنفيذ الحرفي لكل ما يحدث في السيناريو من عمليات سرقة وقتل، وتتعاون مع رامي قشوع الصحفية سوسن (آثار الحكيم) من أجل اﻹيقاع به.

ممدوح عبد العليم في الفيلم

فتاة تتمنى الزواج من "رفيع بيه"

بعد عرض مسلسل الضوء الشارد والذي حظي بشهرة واسعة وقتها، كان المخرج مجدي أبو عميرة يجلس مع السيناريست محمد صفاء عامر في أحد الأماكن الشهيرة، بين صفوة المجتمع.
قال أبو عميرة في حوار سابق مع مصراوي إن فتاة ارستقراطية تقدمت ناحيتهما وفاجأتهما بأنه تتزوج من شخصية "رفيع بيه" الذي جسدها عبد العليم.
ظلت الفتاة تعدد في مزايا شخصية "رفيع بيه" وأنها وقعت في غرامه وتتمنى مقابلته، بحسب أبو عميرة.
عرض مسلسل "الضوء الشارد" في عام 1998، وتدور القصة حول الصراع الطبقي بين الإقطاعيين القدامى متمثلة في عائلة العزايزة وطبقة الملاك الجدد متمثلة في عائلة السوالم الذين كانوا أجراء فيما مضى، ويلجأ السوالم لطرق غير شرعية للحصول على المال لمنافسة العزايزة على كرسي مجلس الشعب الذي كان حكرًا على العزايزة.

الوفاة

توفي الفنان الكبير ممدوح عبد العليم يوم الثلاثاء 5 يناير 2016 أثناء ممارسة التمارين الرياضية بصالة الجيم بنادي الجزيرة الرياضي، حيث داهمته أزمة قلبية مفاجئة وحادة نُقل على إثرها إلى مستشفى الأنجلو، لكن لم يتمكن الأطباء من إسعافه لشدة الأزمة وتوفي فور دخوله المستشفى.

إعلان

إعلان