• تفاصيل دور شيرين في مسرحية "مكتوبلي أغنيلك"

    05:31 م الجمعة 23 أغسطس 2019

    كتب- هاني صابر:

    تقدم الفنانة شيرين، ضمن أحداث مسرحية "مكتوبلي أغنيلك" شخصية سيدة ترث عن والدها فيلا وستديو يحمل تاريخًا كبيرًا، سجل فيه أعظم المطربين أغانيهم، وكان والدها ملحن كبير ومشهور، وقبل أن يتوفى يوصيها بالمحافظة عليه وألا يُقدم فيه أعمال غنائية تسيء إليه، وأوصاها بالسير على نفس المنهج والأسلوب الذي كان يتبعه.

    وتبدأ شيرين، في السير على نهج والدها في المحافظة على الاستديو خصوصًا أنه كان يبني عليه كل حلمه وطموحه، كما كان يبني طموحه على شقيقها، إلا أنه خاب ظنه لوقوعه في حب إحدى الفتيات التي تغني في ملهى ليلي، وترك طريق والده وتخلى عنه، وتزوج من هذه الفتاة، وأنجب منها ولد وبنت، وأثناء إحياءها إحدى الحفلات، يتهجم عليها أحد "السكارى" وعندما حاول زوجها الدفاع عنها، اشتعلت "الخناقة" ليتم إطلاق النار عليهما، وكان معهما ابنهما الصغير الذي يُصاب.

    ويوصي الأب شيرين قبل وفاته، بأن تربي أبناء شقيقها "الولد والبنت" أفضل تربية، وتبدأ بالفعل فى تربية البنت على الفن الأصيل المحترم، وفجأة تقيم الفتاة حفلة هي وصديقاتها في الاستديو العريق الذي بناه جدها، وتقدم أغاني مهرجانات لتصطدم عمتها، وتطيح بكل شئ أمامها صارخة في وجه بنت شقيقها "ده الفن اللي أنا ربيتك عليه.. تهيني الاستديو كدا"، فترد عليها الفتاة قائلة "من حقنا إحنا كمان كشباب إننا نغير"، وتوهم شيرين ابنة شقيقها بأنها ستبيع الاستديو لأنها لم تستطع الحفاظ عليه.

    مسرحية"مكتوبلي أغنيلك" تُعرض حاليًا على مسرح محمد عبدالوهاب بالاسكندرية، إنتاج فرقة تحت 18 برئاسة الفنان وليد طه، ويشارك في البطولة إيمان البحر درويش، شيرين، صفاء جلال، وائل علاء، مصطفى عبدالسلام، فتحي سعد، محمود تركي، مروة جمال، محمد مجدي، زكي لوجو، حمزة خاطر، ومن إخراج عبدالمنعم محمد.

    إعلان

    إعلان

    إعلان