مصير سيارة الجنرال رومل ثعلب الصحراء معلق

03:01 م الأربعاء 28 أكتوبر 2015
مصير سيارة الجنرال رومل ثعلب الصحراء معلق

الجنرال الألماني الشهير ايرفين رومل

تونس - (د ب أ)

على بعد آلاف الأميال من ألمانيا لا تزال السيارة العسكرية للجنرال الألماني الشهير ايرفين رومل ترابط في مرآب تحت الأرض في تونس حيث خاض القائد العسكري أحد أعظم معاركه.

وتعد السيارة أحد النفائس التاريخية التي ظلت تحتفظ بها تونس منذ أن كانت أحد مسارح الحرب العالمية الثانية ولكنها ظهرت على السطح مجددا مع مصادرتها ضمن سيارات أخرى عالية القيمة من أفراد عائلة الرئيس السابق زين العابدين بن علي بعد الاطاحة بحكمه في 2011.

وتبدو السيارة المكشوفة وقد اجتاحها الصدأ متهالكة بفعل الزمن والأحداث وغياب الصيانة لكنها تمثل بالنسبة للمهوسين بالقادة العسكريين التاريخيين في العالم كنزا لا يقدر بثمن.

وتعمل لجنة المصادرة في تونس الآن على تنظيم مزاد دولي يتوقع الانتهاء من ترتيبه نهاية العام الجاري لعرض أضخم السيارات الفارهة والنادرة أمام مقتنين أجانب وذلك لصعوبة ترويجها في السوق المحلية.

أرخص سيارة في العالم تطرح في الأسواق العالمية قريبا - صور

وتأمل الحكومة التونسية بيع 25 سيارة عالية القيمة لدعم خزينة الدولة لكن ليس واضحا حتى الآن ما إذا كان اللجنة ستدفع بسيارة رومل في المزاد الدولي لقيمتها الرمزية والتاريخية.

وقال لسعد حميد عضو لجنة المصادرة المكلف بعملية البيع لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) "قمنا بعملية تقصي كبيرة حول سيارة رومل قبل التأكد منها منذ أن تمت مصادرتها قبل أربع سنوات".

وأضاف حميد أن "السيارة صنعت من قبل شركة بورش وقادها رومل في معارك الجيش الألماني ضد قوات الحلفاء جنوب تونس. نشطت شخصيات تونسية في الكواليس وقدموا السيارة هدية لصهر الرئيس السابق صخر الماطري باعتبارها رمزا للعظمة".

وكان الماطري الذي فر بعد الثورة في 2011 إلى قطر ومنها إلى جزر سيشل مالكا لعدة شركات من بينها شركة "النقل" المتخصصة في تسويق السيارات الفارهة مثل بورش وفولكسفاجن وأودي الألمانية.

الفارق بين تزويد السيارة بـ بنزين 80 و92

والجنرال رومل (1944-1891) الملقب بثعلب الصحراء حقق انتصارات كبرى في جبهة شمال افريقيا ضد قوات الحلفاء مستعينا بتكتيكات عسكرية مفاجئة آنذاك وخاض آخر معاركه في جنوب تونس عام 1943 قبل أن يعود إلى ألمانيا للمشاركة في صد هجوم الحلفاء عبر انزال نورماندي.

وقال حميد "يحتفظ متحف في منطقة دار شريط بمدينة توزر بالجنوب بصورة رومل وهو يدفع السيارة. كثيرون لم يحسنوا تقدير القيمة التاريخية للسيارة".

وبينما انتهى الحال بألمانيا النازية إلى الزوال وبالقائد العسكري إلى الانتحار عام 1944 فإن مصير سيارة رومل يواجه الآن بحسب لجنة التصرف في الأملاك المصادرة أحد خيارين إما عرضها في المزاد الدولي أو الإبقاء عليها في المعرض العسكري بمدينة مارث التي شهدت أشهر معارك الحرب العالمية الثانية بشمال افريقيا.


اقرأ أيضا:

بالصور - XLV سيارة كورية جديدة متعددة الأغراض

بالفيديو.. شرطة أبوظبي تبهر العالم خلال مطاردة أحد المجرمين

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 158963

    عدد المصابين

  • 124605

    عدد المتعافين

  • 8747

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 97230307

    عدد المصابين

  • 69732361

    عدد المتعافين

  • 2080304

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي