• "هرتز".. حلم شاب لتقديم أكبر منصة صوتية في مصر

    12:36 م الأحد 24 مارس 2019
    "هرتز".. حلم شاب لتقديم أكبر منصة صوتية في مصر

    هرتز منصة صوتية يتابعها ربع مليون شخص

    كتب- محمد زكريا:

    داخل كلية الإعلام، حلِم بالعمل في التليفزيون، كان عبد الرحمن جلال، يرى في نفسه مذيعا، لكن لم يتحقق له ما أراد، بالأدق كان الطريق إلى الإنترنت أسهل، أو ربما اكتشف شغفه بمكان آخر، في النهاية اختار منصة صوتية، تُردد مقتطفات من الكتب، وتعيد قراءة ما سجله كبار الكتاب، فأطلق "هرتز"، التي صار عدد مُتابعيها حوالي الربع مليون.

    في مارس من العام الماضي، أطلق جلال منصته الصوتية، وبمساعدة 7 من أصدقائه المتحمسين للفكرة، بدأ ينشر مقطوعاته؛ مقتطفات من كتب رضوى عاشور، وأخرى من روايات أحمد خالد توفيق، لم تقتصر مقطوعاته على كاتب بعينه، الفيصل الوحيد أن تناسب الكتابات الفكرة نفسها، كان يبحث عن كل ذائقة أدبية تنشر وعي وثقافة، يحتاجها المجتمع في نظره، وبطريقة محترفة وجذابة، تشد إليه متابعين جدد.

    حتى الآن، لم يتحصل جلال من فكرته على مقابل مادي، لكن وصل عدد العاملين في هرتز 60 فردا، يدعمون خطواته بشكل تطوعي، إذ بات للمشروع أقساما، واحدا للإعداد، وآخر للتدقيق اللغوي، وثالث لوسائل التواصل الاجتماعي، ورابع للأداء الصوتي، الجميع يعمل دون مقابل مادي، بينما يكفي أن يتلقوا الإشادة على مجهودهم، ولا مانع من هدايا يوزعها عليهم الشاب في المناسبات.

    إلى جانب مشروعه، يعمل جلال لكسب قوته، يقول إنه لا ينتظر مكاسب مادية من هرتز، يكفيه إشادة المتابعين، يفرح مع كل تعليق داعم لمجهوده، وكل اقتراح بمقتطف لكتاب معين، لا ينسى الشاب، عندما تواصلت معه إحدى التونسيات، لتطلب منه أن تتضمن مقطوعاته كتب تونسية، كان هذا دافعا للحماس، والرغبة في استكمال ما بدأه.

    يتمنى الشاب أن يفتتح استوديو كبير، ولا توقفه الأموال عن ذلك، بينما يحلم بأن تصل مقطوعاته الصوتية إلى كل المصريين، بل يطمح أن تصل إلى متابعين في دول عربية، وتصبح هرتز منصة صوتية رائدة.

    إعلان

    إعلان

    إعلان