بالصور - أزمة كورونا تضرب موسم ملابس العيد بالإسكندرية.. زحام بلا شراء

12:02 ص السبت 23 مايو 2020

الإسكندرية - محمد البدري:

تصوير - حازم جودة:

ألقت أزمة جائحة كورونا بظلالها على أسواق ملابس عيد الفطر في الإسكندرية، إذ شهدت الأسواق حالة غير مسبوقة من الركود في المبيعات بينما شهدت بعض المتاجر إقبالا متفاوتا ارتفعت نسبته في الساعات الأخيرة قبل الغلق المقرر للمتاجر ضمن الإجراءات الاحترازية لمواجهة انتشار العدوى.

ورغم حالة الزحام النسبي التي سبقت توقيت الرسمي للمحال التجارية وتطبيق حظر التجول، إلا أن بائعون أكدوا أن الزحام لم يؤتي ثماره في نسب المبيعات الحقيقية، ما دفع بعض أصحاب المتاجر لعمل تخفيضات وعروض على السلع في محاولة لتنشيط نسبة المبيعات حتى الساعات الأخيرة قبل حلول عيد الفطر.

بائعون: نخاف الإصابة بكورونا لكن مضطرون للبقاء لبيع منتجاتنا

يقول حمادة إبراهيم، بائع ملابس بمنطقة المنشية، إن البائعين يعانون الأمرّين سواء في ارتفاع مخاوفهم من الإصابة بعدوى كورونا نتيجة التعامل مع الزبائن، بجانب معاناة تراجع المبيعات التي لم تشهدها الأسواق من قبل في مواسم سابقة.

وأضاف في حديثه لـ "مصراوي" أن أغلب البائعين لديهم التزامات مادية لدى تجار الجملة، نظير البضائع التي يعرضونها ما يعني أن العديد منهم مدينين بتكلفة تلك البضائع والتي يستوجب عليهم تحصيل قيمتها قبل انتهاء موسم مبيعات العيد، ما اضطرهم لعمل تخفيضات إضافية لتشجيع الزبائن على الشراء.

تخفيضات إضافية لتدارك الخسائر

والتقط منه أطراف الحديث، محمد حسن، بائع بأحد محال الملابس، قائلا " قمنا بعمل تخفيضات إضافية للزبائن فمثلا من يشتري قطعتين يحصل على الثالثة مجانا، كما اضطررنا لتخفيض الأسعار إلى أقل مكسب لجذب الزبائن، مع الالتزام بسداد الإيجار وفواتير الكهرباء والضرائب وغيرها من التزمات."

وبدوره أكد علي إسماعيل، بائع، أن الإقبال على شراء الملابس انخفض طوال شهر رمضان بنسبة 75%، مضيفا أن الباعة لجأوا إلى خفض الأسعار بنسبة كبيرة لجذب الزبائن لدرجة أن أسعار بعض القطع تبدأ من 25 جنيها للتيشرت وتبدأ من 90 جنيها للبنطال.

شعبة الملابس: نواجه كسادا غير مسبوق والمبيعات انخفضت 60%

من جانبه قال أشرف السيد، رئيس شعبة الملابس بالغرفة التجارية بالإسكندرية، إن حالة الكساد التي تشهدها أسواق الملابس في موسم العيد غير مسبوقة وأثرت بشكل كبير على التجار وكذلك نسبة العمالة، لافتا إلى انخفاض المبيعات بنسبة وصلت 60% على مختلف الفئات.

وأضاف السيد في تصريح لـ مصراوي، أن فئة ملابس الأطفال كانت الأكبر من حيث الإقبال رغم الركود خاصة مع التزام الأسر بتوفير متطلبات أبنائهم من أجل فرحة العيد حتى ولو اضطروا للبقاء في منازلهم بسبب إجراءات الحظر المفروضة للوقاية من كورونا، مشيرا إلى أن الملابس الحريمي جاءت في المرتبة الثانية في حجم المبيعات بينما احتلك الملابس الرجالي المرتبة الثالثة في نسبة الإقبال على الشراء.

وأشار إلى أن الغرفة التجارية عقدت العديد من الاجتماعات لتدارك الأزمة وبحث سبل تنشيط المبيعات، مشيرا إلى تدشين موقعا الكترونيا برعاية غرفة تجارة الإسكندرية لعرض المنتجات "أون لاين" لتسهيل الأمر على العملاء الذين يخشون الزحام ، فضلا عن عمل تخفيضات لتنشيط نسبة المبيعات.

وأوضح أن محلات بيع الملابس الجاهزة تعمل بطاقة لا تتعدى 40% نظرًا لأن أغلب عمل تلك المحلات كان ليلا ومضطرة للغلق بسبب حظر التجوال، مشيرا إلى أن نسب العمالة تأثرت حيث يتم توزيع العمال على أيام منفصلة بسبب تقليل ساعات العمل.

وأكد قيام المحال التجارية بعمل حملات تعقيم كما تم التنسيق للتأكيد على ارتداء العاملين كمامات، واتخاذ الإجراءات الاحترازية التي أوصت بها وزارة الصحة لمواجهة فيروس كورونا.

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 26384

    عدد المصابين

  • 6447

    عدد المتعافين

  • 1005

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 6330069

    عدد المصابين

  • 2883711

    عدد المتعافين

  • 376005

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان