• "كورنيش النيل خط أحمر"| حملة تتصدى لقرار محافظ أسوان.. والأخير يرد

    11:48 ص الثلاثاء 22 أكتوبر 2019

    أسوان – إيهاب عمران:

    "كورنيش النيل خط أحمر".. حملة أطلقها أهالي في أسوان، بهدف التصدي لقرار اللواء أحمد إبراهيم محافظ الإقليم، بإنشاء "كرافانات" لبيع المأكولات والمشروبات على كورنيش النيل، والتي اعتبروها تشوه المنظر الجمالي للمكان.

    "مصراوي" رصد رأي الأهالي والمشاركين في الحملة، للوقوف على وجهة نظرهم، وكذلك رؤية المحافظة في التطوير.

    في البداية يقول عبد الناصر صابر مرشد سياحي، ومؤسس حملة "كورنيش النيل خط أحمر"، "في السابق كنا نعيب على محافظي أسوان اهتمامهم بكورنيش النيل فقط، واهمال الشوارع الجانبية، لكننا الآن أصبحنا نرجو المحافظ الحالي الاهتمام بكورنيش النيل، أو على الأقل عدم تشويهه وتركه كما هو، على وضعه الحالي".

    وتابع، "الكورنيش هو المتنزه الأساسي لأهالي أسوان والسياح الزائرين، ومر عليه أكثر من 50 سنة يتمتع بالنظافة والمظهر الجمالي، ولم تتدهور حالته إلا في عهد المحافظ السابق".

    وأكمل "صابر" "بدلا من قيام المحافظ الحالي بإعادة تطوير الكورنيش وتجميله، رأيناه يعلن عن مشروع لإنشاء عدد من الكرافانات لبيع المأكولات والمشروبات بالكورنيش، ما يزيد من تلويث المنطقة ويقضي على أي منظر جمالي وحضاري فيه".

    وأضاف، إذا كان المحافظ يبرر إنشاء هذه الكرافانات بتوفير فرص عمل للشباب، فهناك مشروع قائم بالفعل تكلف مئات الملايين لإنشاء خان سياحي في مدخل مدينة أسوان، وبه أكثر من 100 محل يمكن أن توفر مئات فرص العمل للشباب، فلماذا لا يهتم المحافظ بهذا المشروع ويعمل على افتتاحه، بدلا من تشويه كورنيش النيل".

    من جانبه قال المهندس محمود سيد على، رئيس مجلس إدارة جمعية الشيخ صالح، أن الشارع الأسواني يرفض تمامًا فكرة المحافظ، لأنها "فكرة شيطانية" تشوه صورة أسوان، ونحن كأبناء المحافظة لن نقبل بإنشاء أكشاك أو كرفانات على الكورنيش الذي يعد واجهة المحافظة السياحية وعنوانها.

    وتابع "علي": "سؤالنا للمحافظ هو لماذا ولمصلحة من هذه المشاريع الاستهلاكية؟ وهل لا يوجد مكان آخر لإقامة هذه الأكشاك بخلاف كورنيش النيل؟"

    وأشار أحمد بدوي موظف بجامعة أسوان، إلى أن طريق "أسوان – الجامعة" وحتى المطار يستوعب مئات الأكشاك والكرفانات، وكذلك مدخل قرية غرب سهيل السياحية فلماذا لا تقام هذه الكرافانات هناك بدلًا من تشويه كورنيش النيل.

    وفي السياق قال اللواء أحمد إبراهيم محافظ أسوان، إن فكرة إنشاء كرافانات لبيع الأطعمة والمشروبات بكورنيش النيل هي مجرد دراسة ومقترح من إحدى الشركات المتخصصة في تركيب كرفانات مجهزة لبيع المأكولات الجافة والمشروبات الساخنة والمثلجة على شكل برتقال أو أناناس بمساحة لا تزيد عن 4 أمتار في مترين، ويتم تركيبها في الفراغات والمساحات المفتوحة بعيدًا عن الرصيف الأساسي للكورنيش.

    وتابع المحافظ، "الكرافانات صديقة للبيئة، حيث تضم خزان مياه وآخر للصرف ومزودة بمولد كهرباء للحفاظ على الشكل العام والنسق الحضاري، كما يساهم المشروع في توفير فرص عمل جديدة لشباب الخريجين، علاوة على إتاحة الفرصة أمام الأسر والأهالي للاستمتاع بجمال الكورنيش، خاصة خلال الفترة المسائية.

    إعلان

    إعلان

    إعلان