جفاف ترعة "راضي" يُهدد آلاف الأفدنة من الذرة في أشمون.. ومسئول: المياه ستعود لمجاريها

11:45 م الأربعاء 11 يوليو 2018

المنوفية - مروة فاضل:

"ما فيش مياه وبيوتنا بتتخرب والذرة باظ".. هكذا كانت استغاثة مزراعون بعدة قرى بمركز أشمون، في محافظة المنوفية، بسبب جفاف ترعة "راضي" التي تغذي آلاف الأفدنة.

قال حجازي سالم رجب، أحد مزراعي قرية كفر الحما، بمركز أشمون، فوجئنا بوصول مياه الري بترعة "راضي" المارة بالقرية والتي تأخد مياهها من فرع دمياط عن طريق القناطر الخيرية، حيث جفت الترعة من المياه منذ أكثر من 20 يومًا رغم أن هذه الأيام هي موسم المحصول الصيفي.

وأضاف "رجب" أن ترعة "راضي" تُغذي نحو 12 قرية بالمياه، وهي المصدر الوحيد لري آلاف الأفدنة، موضحًا أن أهالي قرية صراوة يقومون بمنع وصول المياه بسد الترعة بالمخالفة للقانون دون رقابة من المسئولين.

وأكد أنه لديه 3 أفدنة مزروعة بمحصول الذرة، وعدم وجود مياه أدى إلى تلف المحصول، وخراب بيوت الفلاحين دون اهتمام من المسئولين.

فيما قال السيد عبداللطيف، مزارع، إن لديه فدان مزروع بالذرة وانقطاع المياه أدى إلى جفاف الأرض، حيث أن الذرة يحتاج إلى كميات كبيرة من المياه والري كل ١٠ أيام، وعدم وجود مياه سيضعف المحصول وسيعطي نصف الإنتاج فقط .

وتابع "عبداللطيف" أنهم تقدموا بالعديد من الشكاوى للمسئولين من الري ومجلس المدينة، ولكن دون استجابة، موضحًا أنهم أصبحوا يعتمدون على الآبار الارتوازية والمياه الجوفية، ومياهها لا تكفي للري.

بينما أوضح محمود عباس عبدالحميد، أنه زرع 18 قيراط ذرة، وفقًا للمحصول الصيفي، والذي يكون حصاده خلال شهري يوليو وأغسطس، قائلًا "نحتاج إلى مياه كثيرة، وقطع المياه عن ترعة راضي مصيبة كبيرة للفلاحين".

واستكمل حديثه، بأنه يستأجر ماكينة الري بــ30 جنيهًا، في الساعة، وبعد زيادة البنزين زادت الأسعار ما أدى إلى تلف المحصول بنسبة 50٪، مناشدًا المسئولين بالاهتمام بالفلاح وإعادة مياه الري.

وعلى الجانب الآخر التقى الدكتور أيمن مختار، السكرتير العام لمحافظة المنوفية، الفلاحين المتضررين من عدم وصول مياه الري، ووعدهم بالتنسيق مع "الري" بإرسال لجنة للمعاينة، ووصول مياه الري للفلاحين خلال اليومين المُقبلين، موضحًا أنهم يحرصون على الفلاح لأنه عصب الدولة الرئيسي.

إعلان

إعلان

إعلان