4 في عهد ترامب.. حوادث إطلاق النار الأكثر دموية في تاريخ أمريكا الحديث

10:44 م الأحد 04 أغسطس 2019
4 في عهد ترامب.. حوادث إطلاق النار الأكثر دموية في تاريخ أمريكا الحديث

ترامب

القاهرة – مصراوي:

شهدت الولايات المتحدة هجومين دمويين، الأحد، أسفرا عن مقتل 29 شخصًا على يد مسلحين في ولايتي تكساس وأوهايو.

أطلق شاب أبيض يبلغ من العمر 21 عامًا النار على عدد كبير من الأشخاص في متجر بمدينة إلباسو بتكساس، والتي يسكنها عدد كبير من ذوي الأصول اللاتينية، ليقتل 20 شخصًا.

وذكرت تقارير محلية أن المنفذ هو باتريك كروسياس، وبحسب بيانات رسمية محلية فإن ملفه يشير إلى أن "هناك رابطا محتملا بجريمة كراهية".

وفي ولاية أوهايو، قالت الشرطة المحلية إن مسلحا أطلق النار بوسط المدينة ما أسفر عن مقتل تسعة أشخاص وإصابة 26 آخرين.

ذكرت الشرطة إن إطلاق النار لم يستغرق حوالي 30 ثانية من القاتل الذي بدا عليه الاحترافية، حيث حمل سلاحا آليا وارتدى واقيا من الرصاص، وأضافت أن وجود عناصر شرطة في مكان قريب منع وقوع كارثة.

وبحسب إحصاءات نشرتها شبكة "سي إن إن" الأمريكية، شهد عهد الرئيس دونالد ترامب 4 من أكثر حوادث إطلاق النار الجماعي دموية في التاريخ الأمريكي الحديث.

منذ وصول ترامب إلى البيت الأبيض في عام 2016، شهدت أمريكا 4 عمليات إطلاق نار باتت من بين الأسوأ في الولايات المتحدة.

وكان الهجوم الأكثر دموية في التاريخ الأمريكي الحديث، هو إطلاق النار في لاس فيجاس عام 2017، والذي أسفر عن مقتل 58 شخصًا.

حينها قام شخص يدعى ستيفن بادوك وعمره 54 سنة بإطلاق النار على الحضور في حفل موسيقي عدد جمهوره حوالي 22 ألف شخص، وذلك من الطابق 32 من منتجع مطل على موقع الحفل.

ووجدته الشرطة قتيلا في غرفته.

أما الهجوم الثاني في عصر ترامب فترتيبه الخامس من بين أكثر عشر هجمات دموية، وهو الذي جرى بكنيسة في ولاية تكساس عام 2017 وأسفر عن مقتل 25 شخصًأ.

في الخامس من نوفمبر 2017 فتح ديفن باتريك كيلي النار على الحضور في كنيسة ساثرلاند سبرينجز، وقتل 25 شخصا بينهم امرأة حامل.

جاء هجوم اليوم الأحد بمدينة إلباسو بتكساس في الترتيب الثامن، حيث أطلق شاب من أنصار سيادة ذوي البشرة البيضاء النار على حشد بمركز تجاري في المدينة، وقتل 20 شخصًا.

الشاب صاحب 21 عامًا يدعى باتريك كروزيوس، ونشر موادا عنصرية وتروّج للكراهية عبر الإنترنت قبل ارتكاب جريمته في المدينة التي يقطنها عدد كبير من أصحاب الأصول اللاتينية.

رابع هجوم في عهد ترامب من بين العشرة الأكثر دموية في التاريخ الأمريكي الحديث، كان في عام 2018 داخل مدرسة عليا بولاية فلوريدا.

لقي 17 شخصًا مصرعهم في فبراير 2017، بعدما فتح طالب سابق النار على الحضور بمدرسة مارجوري ستونمان جوجلاس في باركلاند بفلوريدا.

وكانت أكثر 10 هجمات دموية في التاريخ الأمريكي الحديث كالتالي:

1 – إطلاق النار في لاس فيجاس عام 2017 (58 قتيلا).

2- إطلاق النار بملهى ليلي في أورلاندو عام 2016 (49 قتيلا).

3- إطلاق النار في فيرجينيا عام 2007 (32 قتيلا).

4- إطلاق النار بمدرسة ساندي هوك عام 2012 (27 قتيلا).

5- إطلاق النار بكنيسة ساثرلاند سبرينجز عام 2017 (26 قتيلا).

6- إطلاق النار في لوبي بولاية تكساس عام 1991 (23 قتيلا).

7- إطلاق النار في مطعم بسان يسيدرو بكاليفورنيا عام 1984 (21 قتيلا).

8- إطلاق النار في إلباسو تكساس عام 2019 (20 قتيلا).

9- إطلاق النار بمدرسة ستونمان دوجلاس عام 2018 (17 قتيلا).

10 – إطلاق النار بجامعة تكساس عام 1966 (17 قتيلا).

إعلان

إعلان

إعلان