بادر قبل أن ... تغادر

نهاد صبيح

بادر قبل أن ... تغادر

نهاد صبيح
09:00 م الجمعة 06 سبتمبر 2019

جميع الآراء المنشورة تعبر فقط عن رأى كاتبها، وليست بالضرورة تعبر عن رأى الموقع

العيد فرصة عظيمة لتجمع الأهل والأصدقاء، وعشان كدا قررنا أنا وإخوتي العيد اللي فات إننا مش بس نتجمع، لأ دا كمان نزور أهلنا ومعارفنا اللي الأيام والظروف بعدتنا عنهم .

اقترح علينا أخونا الكبير إننا نزور قريب لنا في البلد، قصرنا في حقه كتير خاصة إنه رجل عظيم وعمره ما اتخلى عن حد محتاج له .

الصراحة كلنا وافقنا ولمينا نفسنا كلنا بالأولاد والأحفاد، وكانت زيارة أكثر من رائعة... يا الله... أد إيه صلة الرحم معنى عظيم بينشر روح المودة والرحمة والتعاون بين البشر .

لكن وقت ما كنا بنسلم عليهم عشان نمشي لاحظت إن الولاد والأحفاد قلبوا الدنيا، والبيت بعد ما كان منظم ونضيف اتحول من كام ساعة زيارة حرفيًا إلى (مزبلة)... وقتها شعرت بالخجل جدًا واعتذرت لزوجة قريبنا اللي كانت بتسلم علينا بكل ود وحب ومن غير ما تشعرنا بالكوارث اللي أولادنا وأحفادنا عملوها في بيتها .

وفضلت أفكر طول طريق العودة في الموقف دا وأسأل نفسي، يا ترى كل واحد فينا قبل ما يغادر مكان بيشوف المكان وراه؟! هل تركه نظيفًا ولا.. لأ؟!، هل ترك في نفوس الناس اللي زارهم انطباع طيب! انطباع حلو! ولا تركهم متضايقين منه ومن تصرفاته؟!

يعنى باختصار هل نترك أثرًا طيبًا بعد مغادرتنا لأي مكان؟!، الحقيقية إن الموضوع دا ممكن ياخدنا لوجهة أعمق بكتير، الوجهة دي بيلخصها سؤال واحد، إيه الأثر اللي هنتركه بعد مغادرتنا وانقطاع عملنا من الدنيا؟ّ!، إيه الرصيد اللي ممكن نتركه ويشفع لنا أمام ربنا؟!

فلوس؟... ممكن تتصرف فيما يغضب الله.

عقارات؟... ممكن تستغل في الآثام.

سلطة؟... بتنتهي في نفس لحظة موتنا.

أولاد؟... كنا نفعنا أهلينا.

ممتلكات؟... هالكة وإلى زوال.

يا ترى ما هي الوصفات السحرية التي بها يمكن أن نترك أثراً طيباً بعد مغادرتنا للدنيا ونحن مرتاحو الضمير؟

إليك بعضها ...

- أحسن إلى الناس مهما فعلوا معك؛ لأنك بالإحسان تجعل حياتك أفضل، ويومك أجمل، ومبادئك أقوى، وروحك أنقى، ونفسك أصفى، بذلك سوف تترك أثرًا طيبًا لمن بعدك.

- أبذر الخير فوق أي أرض وتحت أي سماء ومع أي شخص.

فأنت لَا تعلم أين تجده ومتى تجده.

-ازرع جميلاً ولو في غير موضعه.

فلن يضيع جميل أينما زرع .. فما أجمل العطاء .

فقد تجد جزاءه في الدنيا أو يكون لك ذخراً في الآخرة ..

- إن فقدت مكان البذور التي بذرتها يوما ما.. فلا تحزن، سيخبرك المطر أين زرعتها.

- لَا تسرق فرحة أحد وَلا تقهر قلب أحد، فأعمارنا قصيرة.

والبصمة الجميلة تبقى وإن غاب صاحبها.

إنها خلاصة الأشياء.. بل خلاصة الحكمة كلها..

فبادر قبل أن تغادر...

إعلان

إعلان

إعلان