​رئيس "القابضة للصناعات الغذائية" يكشف تفاصيل التعاقد مع شركات عالمية لتطوير شركة السكر

10:28 م الإثنين 15 مارس 2021
​رئيس "القابضة للصناعات الغذائية" يكشف تفاصيل التعاقد مع شركات عالمية لتطوير شركة السكر

الشركة القابضة للصناعات الغذائية

كتب- نشأت علي:

كشف أحمد حسنين، رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة للصناعات الغذائية، عن التعاقد مع تحالف يضم عدد من الشركات العالمية لإجراء دراسة حول تطوير شركة السكر والصناعات التكاملية، لافتًا إلى أن خطة التطوير ستشمل الميكنة وإعادة هيكلة الكوادر البشرية وتطوير الزراعات ونقل محصول القصب، مشيرًا إلى أنه من المتوقع أن يتم الانتهاء من الدراسة بحلول 30 يونيو 2021، لتشهد الشركة مرحلة تطوير لم تشهدها منذ 40 عامًا.

جاء ذلك خلال اجتماع لجنة الصناعة بمجلس النواب، اليوم الاثنين، برئاسة المهندس معتز محمود، لمناقشة طلب إحاطة مقدم من النائبين على أحمد علي ومجدي الوايلي، موجّه لكل من رئيس الوزراء ووزير البترول ووزير الزراعة ووزير التموين بشأن تدهور صناعة السكر في مصر بسبب استيراد السكر الخام وإعادة تدويره وإغراق السوق المحلية، ما يؤدي إلى وقف الشركات عن دفع أسعار البنجر وقصب السكر الذي بدوره يؤثر على الفلاح المصري بجانب خسائر الشركات التي يتحملها الفلاح.

ومن ناحيته تساءل المهندس معتز محمود، رئيس اللجنة، عن قيمة التعاقد مع المكتب الاستشارى المعنى بإعداد الدراسة، محذرًا من الوقوع في أخطاء الماضي، قائلًا: "هل تم التنسيق مع الحكومة بشأن مصادر تمويل خطة التطوير، هل تم التواصل مع وزارتى المالية والتعاون الدولي في هذا الشأن، حتى لا يتم إعداد الدراسة والإنفاق عليها وبعد ذلك لا يتم استغلالها".

وأكد أحمد حسنين، رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة للصناعات الغذائية، أنه بمجرد الانتهاء من الدراسة سيتم مناقشة الأمر مع الوزراء المعنيين لتوفير التمويل اللازم، قائلًا: "مفيش دراسة هتتعمل وتتركن على الرف".

وطالب معتز محمود بزيادة زراعة المحاصيل السكرية وحماية صغار المزارعين، لافتا إلى ضرورة دعم صناعة السكر كصناعة استراتيجية من خلال تخفيض أسعار الطاقة، مؤكدا أن سعر الغاز للمصانع فى مصر أعلى من السعر العالمى ما يُزيد من تكلفة المنتج ويقلل تنافسيته عالميا ويُضعف فرص التصدير، مطالبا أيضا بإعفاء المصانع من الضرائب العقارية وتخفيض فوائد القروض الصناعية.

وبدوره قال مجدي الوليلي مقدم طلب الإحاطة إن استيراد السكر وإغراق السوق المحلية بشكل كبير أدى إلى تدهور صناعة السكر وهي من الصناعات الحيوية، وهو ما لا يتماشى مع سياسة الدولة وتوجهات الرئيس السيسي، بخفض فاتورة الاستيراد ودعم الصناعة الوطنية، مضيفًا أن تدهور صناعة السكر في مصر سببه استيراد السكر الخام وإغراق السوق المحلي ما يؤدي إلى وقف الشركات عن دفع أسعار البنجر وقصب السكر والذى يؤثر بدوره على الفلاح المصري.

كورونا.. لحظة بلحظة

أخبار الكورونا
865

إصابات اليوم

40

وفيات اليوم

781

متعافون اليوم

315842

إجمالي الإصابات

17846

إجمالي الوفيات

266444

إجمالي المتعافين

إعلان

Masrawy Logo loader

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي