إعلان

سوء إدارة.. طلب إحاطة إلى وزير الزراعة لتجدد أزمة نقص الأسمدة ومعاناة الفلاحين

11:47 ص الأربعاء 26 أغسطس 2020
سوء إدارة.. طلب إحاطة إلى وزير الزراعة لتجدد أزمة نقص الأسمدة ومعاناة الفلاحين

مجلس النواب

كتب- مصراوي:

تقدم النائب خالد مشهور، عضو اللجنة التشريعية بالبرلمان، اليوم الأربعاء، بطلب إحاطة موجه إلى السيد القصير، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، حول تجدد أزمة نقص الأسمدة الزراعية، التي يعانيها الفلاحون في مختلف المحافظات؛ خصوصًا في فصل الصيف.

وقال مشهور: الأزمة قد تدفع بعضهم إلى اللجوء إلى السوق السوداء من أجل الحصول على هذه الأسمدة لاستكمال أعمالهم الزراعية، الأمر الذي يؤثر بالسلب على إنتاج المحاصيل الصيفية وانخفاض حصة كل مزارع من الأسمدة، كما أن أغلبهم يضطرون في نهاية الموسم إلى بيع محاصيلهم بسعر أقل من تكلفتها نتيجة استغلال التجار.

وأوضح البرلماني أن الأزمة تفاقمت هذا العام؛ نتيجة سوء الإدارة في وزارة الزراعة، فهي المتعاقدة مع الشركات المنتجة للأسمدة وتحصل على 55% من الأسمدة، وتقوم بتوزيعها على المزارعين في كل أنحاء الجمهورية، لافتًا إلى أن الحصة الصيفية من الأسمدة الموزعة على المزارعين تأخرت كثيرًا هذا العام.

وأشار مشهور إلى أن أسباب الأزمة هي أولًا سوء الإدارة من قبل وزارة الزراعة، بالإضافة إلى خروج بعض المصانع من الخدمة؛ مثل مصنع طلخا، وتخفيض بعض الشركات إنتاجها منذ فترة بسبب خسارتها.

وطالب النائب بالاستفادة من مجمع الأسمدة الفوسفاتية الذي افتتحه الرئيس السيسي في العين السخنة منذ عدة شهور، وكذلك مجمع الأسمدة الآزوتية التابع لشركة النصر التابعة لجهاز الخدمة الوطنية للقوات المسلحة، لتوفير كميات كافية من الأسمدة تكفي الاستهلاك المحلي، وإلزام شركات الأسمدة بتحقيق التوازن بين الالتزامات التصديرية من الأسمدة واحتياجات السوق المحلية في أوقات ذروة الاستهلاك المحلي.

وأكد مشهور ضرورة تطبيق الكارت الذكي الذي سيساعد في إجراءات تحرير الأسمدة، والتوصل إلى آلية مناسبة لصرف الأسمدة في مختلف المحافظات، بحيث إن الفلاح يحصل على دعم نقدي من الدولة وشراء الأسمدة من السوق مع ضرورة وجود رقابة من قبل أجهزة الدولة على الأسواق لمنع التجار من احتكارها أو التلاعب في سعرها.

5 أجهزة لتحضير "السندوتشات" وفطار سريع

تعرف عليها
محتوي مدفوع

إعلان

El Market