• بالصور.. بدء التسجيل في "العمومية الطارئة" لأطباء القاهرة

    01:23 م الجمعة 28 ديسمبر 2018

    كتب - أحمد مسعد:

    بدأ قبل قليل، تسجيل الأطباء في الجمعية العمومية غير العادية التي دعت لها نقابة الأطباء بالقاهرة، اليوم الجمعة بمقر دار الحكمة.

    وتأتي الجمعية العمومية للرد على ما جاء في اللائحة التنفيذية لقانون المستشفيات الجامعية الجديد.

    كانت نقابة الأطباء قالت في بيان أمس إن فرع النقابة بالقاهرة به أكبر عدد أعضاء هيئة تدريس بكليات الطب وأكبر المستشفيات بالجمهورية، ومن واجب النقابة الوقوف بجانب أعضائها المتضررين من هذه اللائحة وكذا الأطباء المتدربين بهذه المستشفيات والمرضى المستفيدين بخدماتها.

    ومن أبرز الحضور للجمعية؛ إبراهيم عبد الغني نقيب الأطباء بالقاهرة، والدكتور إيهاب الطاهر عضو مجلس النقابة العامة للأطباء، والدكتور أحمد حسين عضو مجلس النقابة العامة للأطباء، والدكتور رشوان شعبان عضو نقابة الأطباء السابق.

    ‏وأثارت مسودة لائحة المستشفيات الجامعية المقترحة جدلًا داخل مجالس أقسام كليات الطب، ورفض عدد من الأقسام تلك اللائحة، وإصدار مجلس إدارة نادي أعضاء تدريس كليات جامعة القاهرة بيانًا برفضها تضامنًا مع الأساتذة المعترضين.

    كان مجلس النواب وافق نهائيًا في مارس الماضي، على مشروع قانون تنظيم المستشفيات الجامعية.

    وينص القانون الجديد، على استمرار مجالس إدارة المستشفيات الجامعية بتشكيلها القائم وقت صدور هذا القانون، فى ممارسة الاختصاصات المنصوص عليها إلى حين صدور اللائحة التنفيذية، ويصدر وزير التعليم العالى بناء على اقتراح المجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية، وبعد أخذ رأى المجلس الأعلى للجامعات اللائحة التنفيذية لمشروع القانون خلال 3 أشهر من تاريخ العمل به، وتحدد اللائحة إجراءات وشروط ومتطلبات إنشاء المستشفيات الجامعية الجديدة ونظام العمل بها.

    ووفقًا لنص القانون، فإن المستشفيات الجامعية هى المنشآت التابعة للجامعات الخاضعة لأحكام قانون تنظيم الجامعات الصادر بالقانون رقم 49 لعام 1972 التى تقدم خدمات طبية أو بحثية أو تدريبية أو علاجية، وتكون المستشفيات وحدة مستقلة فنيًّا وإداريًّا، وتُعد موازنتها على نمط الموازنة العامة للدولة.

    كانت وزارة التعليم العالي، نفت فصل المستشفيات الجامعية عن كليات الطب، وأن قانون المستشفيات الجامعية ولائحته التنفيذية الجديدة ينصان على استمرار تبعية المستشفيات الجامعية لكليات الطب باعتبارها جزءًا لا يتجزأ منها ومن الدراسة العملية بها ولا يمكن بأى حال من الأحوال الفصل بينهما، مشددةً على أن كل ما يثار حول هذا الشأن مجرد شائعات مغرضة تستهدف إثارة القلق والبلبلة فى الوسط الطبى بالجامعات.

    إعلان

    إعلان

    إعلان