• وزيرة التخطيط توضح أبرز ملامح منظومة متابعة الأداء الحكومي (إنفوجرافيك)

    01:17 م الخميس 28 مارس 2019
    وزيرة التخطيط توضح أبرز ملامح منظومة متابعة الأداء الحكومي (إنفوجرافيك)

    هالة السعيد

    القاهرة- مصراوي:

    قالت هالة السعيد، وزيرة التخطيط، في بيان اليوم الخميس، إن منظومة متابعة الأداء الحكومي تهدف إلى قياس أداء الجهاز الإداري للدولة وفق أحدث المعايير العالمية للوصول إلى أداء حكومي متميز.

    وأضافت أن المنظومة تعد هي الأولى من نوعها التي تُمكن الحكومة المصرية من رصد ومتابعة وتقييم أداء كافة أجهزة الدولة لمعالجة نواحي القصور بإجراءات تدخل عاجلة، وترتبط المنظومة بالموازنة العامة للدولة بما يضمن كفاءة تخصيص الموارد، وتكون أساسًا علميًا مُحفزًا على التميز الحكومي والمؤسسي.

    وذكرت الوزيرة أن رؤية مصر 2030 أكدت أهمية إصلاح منظومتي التخطيط والمتابعة من خلال تطبيق منهجية موازنة البرامج والأداء، والتي ساعد تطبيقها بدايةً من خطة العام المالي 2017-2018، في إحداث نقلة نوعية في محتوى الخطة، لتكون خطة تنمية مُستدامة شاملة ممولة من كل أبواب الموازنة وليست فقط خطة استثمارية.

    كما تتضمن المنظومة مؤشرات أداء تنموية بخلاف المؤشرات التي تقيس دقة التخطيط المالي، بحسب الوزيرة التي أشارت إلى أن منظومة متابعة الأداء الحكومي أيضا تتضمن نماذج ومنهجيات وأدوات موحدة ومُلزمة لكل الجهات الحكومية.

    وأكدت وزيرة التخطيط أنه تم اتباع المنهج التشاركي في إعداد وتطوير منظومة الأداء، حيث تعد المنظومة في نسختها الحالية الانطلاقة الأساسية تجاه بناء منظومة أداء مُتكاملة وشاملة تُلبي مُتطلبات كل الجهات المعنية بعملية المتابعة.

    وأشارت الوزيرة أن وزارة التخطيط حرصت من أجل ذلك على تنظيم ورش عمل مُكثفة لعرض ومُناقشة منهجية منظومة الأداء لمُراعاة مُختلف المتطلبات والتطورات الحديثة في مجال المتابعة والتقييم.

    وفيما يتعلق بالمراحل التى مرت بها المنظومة، قالت هالة السعيد إن هناك ثلاث مراحل مرت بها المنظومة هي مرحلة التخطيط، حيث تم إعداد خطة عمل تنفيذية ربع سنوية لعام 2018-2019 لكل الجهات، ثم مرحلة المتابعة واستلام نماذج المتابعة من كل الجهات بشكل ربع سنوي ومراجعتها قبل إدخالها على منظومة المتابعة.

    وأضافت أن المرحلة الأخيرة مرحلة التقييم حيث تقوم المنظومة بتقييم الأداء بشكل تلقائي، بمقارنةً القيمة المنفذة في كل مؤشر أداء مع القيمة المستهدفة في ذات الفترة.

    وأوضحت الوزيرة أن مُخرجات منظومة الأداء تتمثل في تقرير ربع سنوي يتضمن تقييم أداء كل وزارة، ويوضح المؤشرات ذات الأداء المُرتفع والمتوسط والمنخفض، وتقرير ربع سنوي بعنوان "حصاد مرحلة البناء في 90 يوما" والذى أصدرته وزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري لكلا من الربعين الأول والثانى من العام المالي الجاري.

    وذكرت أن هذا التقرير يتضمن توثيقًا شاملًا لكافة المشروعات الاستثمارية التي تم الانتهاء من تنفيذها كل ربع سنة، ويتضمن بيانات عن أهمية كل مشروع، وتكلفته الكُلية، وموقعه الجغرافي، وتاريخ بداية والانتهاء من تنفيذه، وصورة للمشروع، مضيفة أن المنظومة تصدر كذلك تقريرا دوريا عن المعوقات التي تحول تنفيذ المستهدفات التنموية.

    وتتمثل الأهداف الاستراتيجية للمنظومة في ضمان تنفيذ المستهدفات التنموية التي توافقت عليها الحكومة، وتحقيق أكبر قدر من التنسيق بين الوزارات والجهات المختلفة، مع تسليط الضوء على حجم الإنجازات التي تقوم بها الدولة، والموائمة بين أهداف الحكومة والأداء الفردي للجهات الحكومية والعاملين بها، وفقا للوزيرة.

    وأشارت إلى أن أهداف المنظومة تشمل تحسين جودة الخدمات المقدمة للمواطنين، مع ضمان تحقيق كفاءة وفاعلية الإنفاق العام، وقياس أثر البرامج التنموية التي تنفذها الحكومة على تحقق أهداف التنمية المستدامة، وإيجاد حلول عاجلة للمعوقات، ومن ثم تقويم الأداء، ضمانًا لتنفيذ المستهدفات.

    وتتضمن هذه الأهداف أيضا مأسسة التخطيط الاستراتيجي وقياس الأداء داخل الجهاز الإداري للدولة، بالإضافة إلى تعزيز قدرات العاملين بالجهاز الإداري للدولة في مجال خطط البرامج والأداء، بحسب الوزيرة.

    وتشمل منهجية التحقٌق من بيانات المُتابعة استلام بيانات المتابعة من كل وزارة مُوقعة من الوزير المختص، ثم مراجعة البيانات بواسطة فريق من وزارة التخطيط وإعداد تقرير فني يتضمن أهم الملاحظات الواجب مُراعاتها، وفقا للبيان.

    كما تشمل المنهجية كذلك تنظيم ورشة عمل لمناقشة كافة مؤشرات الأداء مع فريق المتابعة بالوزارة المعنية، وطلب تفاصيل عن كل مؤشر فيما يخص وصف الإنجاز النوعي، والتوزيع الجغرافي، وإرسال تقارير الأداء للجهات الرقابية للمعاونة في التحقُق من كل مؤشرات الأداء.WhatsApp-Image-2019-03-28-at--9.30

    إعلان

    إعلان

    إعلان