"راح يفض خناقة رجع ميت".. حكاية مقتل "بلال" بسبب دفاعه عن شقيق صديقه

11:55 ص الثلاثاء 23 يوليه 2019
"راح يفض خناقة رجع ميت".. حكاية مقتل "بلال" بسبب دفاعه عن شقيق صديقه

بلال

كتب- محمود الشوربجي:

بلال محمد دفع حياته ثمنًا للشهامة بعد دفاعه عن طفل- شقيق صديقه- أثناء اشتباكه مع شاب عشريني بمنطقة البلابسة بمدينة الإسماعيلية، حيث تصدى للمتهم الذي قرر هو وصديقه الانتقام منه بإنهاء حياته طعنًا بسكين.

المجني عليه "بلال محمد"، 30 عامًا، مقيم دائرة مركز القنطرة شرق، فهو الولد الوحيد لأبويه مع أخته الأصغر منه سنًا، والمتهمان هما "عماد. ال. ا" 35 عامًا عاطل، و"حمدي. ح. ا" 24 عامًا عامل مقيمان بالبلابسة، دائرة قسم ثان الإسماعيلية.

لم يخذل "بلال" والدة صديقه حينما استغاثت به لينقذ طفلها من أحد الشباب الذي انهال عليه ضربًا في الشارع، بعدما تشاجرا سويًا، حيث كان يجلس على أحد المقاهي مع صديق له عندما لجأت إليه والدة صديقه، وحينما عرض عليه صديقه الذهاب معه رفض بلال "دي مشكلة صغيرة هحلها وآجي من غير مشاكل".. يقول محمد سمير، أحد الأهالي.

لم يكن بحوزة المجني عليه أي سلاح على الإطلاق "مكنش ناوي شر، هو رايح يشوف أخو صديقه وياخده ويمشي"، لكن المتهمين لم يعجبهما تدخل بلال، فبدأ الاحتكاك بينهما، وبادر بالاشتباك مع المجني عليه "ملكش دعوة، وامشي من هنا".. يضيف محمد سمير.

"بتضربه ليه؟ متجيش جنبه تاني".. هذا ما وجهه بلال للمتهم، لكن أحد أصدقاء الجاني تدخل وأسقط بلال أرضًا؛ فانقض عليه الأول، وطعنه بسكين عدة طعنات بالبطن، يقول.. وليد عادل، 29 سنة.

لم يحاول أحد من الأهالي التدخل في بداية الشجار اعتقادًا أن الأمر لا يتعدى تراشقا بالألفاظ، لكن المتهم باغت "بلال" بالسلاح الذي بحوزته، ولم يتمكن أحد من إنقاذه لسرعة تطور الأحداث.

المجني عليه كان بحوزته هاتف محمول ومبلغ من المال تم الاستيلاء عليهما عقب سقوطه على الأرض من قبل المتهمين، ولاذا بالفرار؛ وسط حالة من الذهول، وحاول البعض الذهاب بالضحية للمستشفى القريب من مكان الحادث، لكنه قد فارق الحياة.

صراخ الأهالي قطع الهدوء الذي يسود المنطقة، "اتنين قتلوا بلال"، الأمر الذي دفع الأهالي للإسراع وراء المتهمين في محاولة للقبض عليهما، دون جدوى، في الوقت الذي أبلغ فيه عدد من الأهالي قوات الأمن التي حولت المنطقة إلى ثكنة عسكرية.. يضيف وليد.

ساعات قليلة، وتمكنت قوات الأمن من القبض على المتهمين بعد تعرف عدد من الأهالي عليهما وإبلاغ الشرطة بهما، ما سهل عملية الملاحقة وضبطهما.

كان اللواء عادل مهران، مدير أمن الإسماعيلية، قد تلقى إخطارًا من الرائد إيهاب صالح رئيس مباحث قسم شرطة ثانٍ، بلاغًا يفيد بمقتل "بلال. م. م"، ومقيم بدائرة مركز القنطرة، إثر طعن نافذ في الصدر بمنطقة البلابسة، على يد شخصين ولاذا بالفرار.

وتوصلت التحريات إلى أن وراء ارتكاب الواقعة متهمين مقيمين بمنطقة البلابسة، دائرة قسم ثانٍ الإسماعيلية، وتمكن ضباط المباحث من القبض عليهما واعترفا بالجريمة.

وتم التحفظ على جثة القتيل في ثلاجة مستشفى الإسماعيلية، وتحرر عن ذلك المحضر اللازم، وبعرضه على النيابة، قررت انتداب الطب الشرعي لتحديد ومعرفة أسباب الوفاة، وتكليف ضباط قسم ثانٍ بسرعة كشف ملابسات الحادث.

إعلان

إعلان

إعلان