"تخليق الدولار من الورق".. حيلة أفريقي للنصب على المواطنين عبر "الفيس بوك"

11:31 ص الإثنين 20 مايو 2019
"تخليق الدولار من الورق".. حيلة أفريقي للنصب على المواطنين عبر "الفيس بوك"

المتهم

كتب- علاء عمران:

تمكنت الإدارة العامة لمباحث الأموال العامة، من ضبط أفريقي لقيامه بممارسة نشاطًا إجراميًا في مجال النصب والاحتيال على المواطنين عبر شبكة الانترنت.

كانت الإدارة العامة لمباحث الأموال العامة، تلقت بلاغا من أحد المواطنين "طبيب مقيم دائرة مركز شرطة عين شمس"، بتعرضه لواقعة احتيال من قبل "سيدة" تعرف عليها من خلال موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، زعمت بكونها تحمل جنسية إحدى الدول الأجنبية، وورثت عن زوجها مبلغ مالي قدره "ستة ملايين دولار أمريكي"، وترغب في استثمار ذلك المبلغ في الأنشطة الخيرية المتعلقة بعلاج مرضى السرطان بالقاهرة لكونها مصابة بذلك المرض، واحتياجها إلى شريك لاستلام تلك الأموال وإدارتها نظير حصولها على نسبة 30% من أرباح تلك الأنشطة.

كمات تضمن البلاغ، قيام أحد الأشخاص يحمل جنسية إحدى الدول الأفريقية المقيمين بالقاهرة – مندوباً عن المذكورة – بالحصول على مبلغ مائتي ألف جنيه مصري على -ثلاث دفعات - من المُبلغ تحت زعم كونها مصاريف شحن المبلغ المالي بطريقة الحقائب الدبلوماسية عقب طلائها بمادة سوداء اللون وتهريبها داخل البلاد، وقيامه مؤخراً بطلب 25 ألف جنيه مصري، أخرى لشراء مواد كيميائية لإزالة المادة السوداء، وتحويل تلك الأوراق إلى دولارات أمريكية صحيحة.

وعقب تقنين الإجراءات أمكن ضبط المتهم، وتبين أنه "يحمل جنسية إحدى الدول الأفريقية، مقيم بالقاهرة"، وقيامه بممارسة نشاطاً احتيالياً واسع النطاق يعرف باسم "تخليق الدولارات من الـورق الأســود"، والاستيلاء على أموال المواطنين بأسلوب احتيالي، تمثل في قيامه بإنشاء صفحة إلكترونية احتيالية بأسماء منتحلة على موقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك)، وإرسال عدة طلبات للصداقة والرسائل الإلــكترونية بطريقة عشوائية لضحايـاه للإيقاع بهم، منتحلاً صفة سيدة تحمل جنسية إحدى الدول الأجنبية مريضة بمرض السرطان تمتلك مـلايين من الدولارات الأمريكية ترغب في استثمارها في بعض الأنشطة الخيرية لعلاج مرضى السرطان داخل البلاد، وتمكن من الاحتيال على المُبلغ بذات الأسلوب الإجرامي المشار إليه، واستيلائه على مبلغ، مائتي ألف جنيه مصري، منه بزعم كونها رسوم شحن الدولارات الأمريكية داخل حقائب دبلوماسية عقب طلائها بمادة سوداء اللون، حتى يتمكن من تهريبها داخل البلاد خلافاً للحقيقة,

وعثر بحوزته، خزينة معدنية بداخلها كمية من الورق الأسود بحجم الورقة المالية فئة المائة دولار أمريكي، وخطاب محرر باللغة الإنجليزية منسوب لإحدى المنظمات الدولية يفيد تفويض المُبلغ (المجني عليه) باستلام شحنة الصندوق، و 2 هاتف محمول، بفحصهما بمعرفة قسم البحوث الفنية بالإدارة، وتبين أنهما مُحملان بالعديد من الملفات التي تؤكد نشاط المتهم الإجرامي على النحو المشار إليه، بالإضافة إلى محادثات أخرى بينه وبين المُبلغ عبر برنامج الواتس آب بذات الشأن.

بمواجهه المتهم أقر بنشاطه الإجرامي، وقرر قيامه بتحويل جزء من المبالغ المستولى عليها من "المجني عليه" إلى ذويه بإحدى الدول الأفريقية، والجزء الآخر قام بإنفاقه على احتياجاته الخاصة.

تم اتخاذ الإجراءات القانونية، وإحالته للنيابة للتحقيق.

إعلان

إعلان

إعلان