• قصة الحاجة فوزية: طلبت النجدة للتصويت في الاستفتاء (فيديو)

    07:58 م الإثنين 22 أبريل 2019

    كتب ـ محمد الصاوي وحاتم أبو النور:

    كشف مصدر أمني تفاصيل طلب سيدة مسنة لنجدة القاهرة من أجل مساعدتها في الانتقال إلى لجنتها للإدلاء بصوتها في الاستفتاء على التعديلات الدستورية.

    وقال المصدر -الذي طلب عدم نشر اسمه لأنه غير مخول له الحديث لوسائل الإعلام - لمصراوي، إن غرفة عمليات نجدة القاهرة تلقت بلاغا من سيدة مسنة تدعى "الحاجة فوزية عبد الحميد"، مواليد 1933 تبلغ من 86 عاما، وتقيم بدائرة قسم حدائق القبة تطلب فيها مساعدتها في معرفة لجنتها الانتخابية لرغبتها فى التوجه إلى مقر لجنتها.

    وأشار المصدر، أن السيدة أكدت أنها تقيم بمفردها بالشقة، ولا يوجد من يعينها على الانتقال للادلاء بصوتها في الاستفتاء على التعديلات الدستورية، خاصة وأن لديها رغبة ملحة في المشاركة في الاستفتاء والتصويت بـ"نعم".

    وتابع المصدر: على الفور تم التواصل مع قسم حقوق الإنسان بمديرية أمن القاهرة للتنسيق، وخرجت قوة أمنية على رأسها اللواء رجب عبد العال مدير عام قطاع شمال القاهرة، واللواء أحمد هاشم وكيل مصلحة الأحوال المدنية، ومأمور قسم حدائق القبة العقيد محمد سمير مأمور قسم حدائق القبة، والمقدم خالد سيف رئيس المباحث، وضابطات من قسم حقوق الإنسان، وتم التوصل إلى منزل "الحاجة فوزية"، وقاموا بمساعدتها لمعرفة اللجنة وتوصيلها إلى مقرها.

    وقال اللواء أحمد هاشم: تعاملنا بجدية مع طلب السيدة وانتقلنا لمساعدتها في الوصول للجنتها كي تتمكن من التصويت، ولدى وصولنا اللجة وإعلام المستشار المشرف على عملية التصويت أصر على النزول لها أمام اللجنة لعدم إرهاقها.

    وأضاف: السيدة استقبلت هذه اللافتة بترحيب واسع، وشكرت رجال الشرطة والجيش القائمين على تأمين اللجنة، كما وجهت الشكر للقاضي المشرف الذي قدم لها المساعدة، مشيرًا إلى أنها عقب انتهائها من الإدلاء بصوتها أعادتها قوات الشرطة إلى شقتها مرة أخرى.

    وأوضح أن وزارة الداخلية تحت إشراف اللواء محمود توفيق وزير الداخلية، أصدرت عدة توجيهات بشأن تذليل العقبات التى تواجه المواطنين وبخاصة كبار السن والمرضى وذوى الإحتياجات الخاصة.

    إعلان

    إعلان

    إعلان