• "قتلوه وسرقوا سلاحه".. النقض ترفض طعون المتهمين بقتل معاون مباحث الإسماعيلية وتقضي بإعدامهم

    03:05 م الأحد 11 نوفمبر 2018
    "قتلوه وسرقوا سلاحه".. النقض ترفض طعون المتهمين بقتل معاون مباحث الإسماعيلية وتقضي بإعدامهم

    النقيب أحمد أبو دومة

    كتب - فتحي سليمان وطارق سمير:

    قضت محكمة النقض، اليوم الأحد، برفض الطعون المقدمة من 7 متهمين في قضية استشهاد معاون مباحث الإسماعيلية النقيب أحمد أبو دومة، وتأييد حكم الإعدام شنقًا الصادر بحقهم من محكمة الجنايات في القضية التي حملت رقم 6771 لسنة 2013 جنايات ثالث الإسماعيلية كلي 2044 لسنة 2013.

    كانت الدائرة الرابعة بمحكمة جنايات الإسماعيلية برئاسة المستشار محمد صبري محمد رئيس الدائرة، قضت بإعدام 7 متهمين في قضية مقتل النقيب أحمد أبو دومة.

    تعود أحداث القضية إلى عام 2013 عندما تلقى مدير أمن الإسماعيلية، إخطارًا من مدير المباحث يفيد بأنه حال تفقد النقيب أحمد أبو دومة معاون مباحث قسم ثالث الإسماعيلية، الحالة الأمنية والقوة المرافقة بناحية مساكن المرحلة الخامسة، دائرة القسم على إثر إطلاق النار عليه من مجهولين يستقلون دراجة نارية، وسيارة ماركة دايو حمراء اللون والاستيلاء على سلاحه الشخصي، وتبادل أفراد القوة المرافقة إطلاق النار مع المتهمين، حيث تم تشكيل فريق في حينه بإشراف اللواء مساعد مدير الإدارة العامة للمباحث الجنائية بمنطقة القناة، ورئاسة العميد مدير إدارة البحث الجنائي ضم ضباط الإدارة ووحدات البحث الجنائي بالمراكز والأقسام، لتحديد وضبط الجناة من خلال خطة بحث، أسفرت جهود فريق البحث عن تحديد مرتكبي الواقعة، وهم كل من المتهم احمد محى الدين جاد 27 سنة فنى تركيب والمتهم سيد على محمد على، 21 سنة عاطل، والمتهم "إبراهيم حسن محمد مرسى 18 سنة طالب والمتهم حازم محمد صلاح 28 سنة عاطل، والمتهم ذكى عصام ذكى 24 سنة عاطل، والمتهم عصام محمد محمد عطا 23 سنة صاحب مكتب دعاية وإعلان، والمتهم أحمد سالم محمد 21 سنة حلاق، والمتهم أحمد محمد إبراهيم 25 سنة عاطل، والمتهم أحمد عبدالوهاب عبدالمنعم 24 سنة خراط، وجميعهم مقيمين عزبة بكرى".

    وأشارت التحريات، إلى أن المتهمين قد تواجدوا بمحل الواقعة لترويع المواطنين، على خلفية مشاجرة بينهم وبين بعض قاطنيها مستقلين دراجة نارية وسيارة، وذلك أثناء قيام الضابط الشهيد والقوة المرافقة بفحص وضبط شخصين بحيازتهما مواد مخدرة، وآخر من أهالي المنطقة يستقل دراجة نارية بدون لوحات معدنية يدعى (عمرو. أ. د) 17 سنة طالب، حيث ترجل المتهمون مستقلو الدراجة النارية، حاملين أسلحة نارية محاولين التعدي على الأخير، وحال محاولة الضابط منعهم من ذلك مُفصحاً عن شخصيته وطبيعة عمله، باغته المتهمان الأول والثاني بإطلاق عيارين ناريين أصابه إحداها بالصدر والآخر بالساق اليمنى، مما أدى إلى وفاته، في حين قام المتهم الثالث (أحد مستقلي السيارة)، بسرقة سلاحه الشخصي فور سقوطه على الأرض على إثر إصابته

    وبتقنين الإجراءات القانونية، تم استهداف المتهمين بعدة مأموريات استهدفت محال إقامتهم وأماكن ترددهم، أسفرت عن ضبطهم جميعاً، وبحوزة الأول فرد خرطوش وفارغ طلقة لذات العيار، وبحوزة الثاني فرد خرطوش آخر 2 طلقة، وسلاح أبيض "سنجة"، كما تم ضبط السلاح الأميري عهدة الضابط بحوزة المتهم الرابع، والسيارة المستخدمة في ارتكاب الواقعة بحوزة الخامس، وبحوزة المتهم الأخير سلاح أبيض "مطواة"، وتم التحفظ على المتهمين والمضبوطات، وبمواجهتهم بما أسفرت عنه التحريات اعترفوا بصحتها، وعللوا تعديهم عليه والقوة المرافقة لخشيتهم من ضبطهم.

    إعلان

    إعلان

    إعلان