علي جمعة: إذا ما خفت من الله وحده تخاف منك كل الأشياء

02:00 ص الثلاثاء 03 ديسمبر 2019
علي جمعة: إذا ما خفت من الله وحده تخاف منك كل الأشياء

الدكتور علي جمعة

(مصراوي):

أكد الدكتور علي جمعة، المفتي السابق، عضو هيئة كبار العلماء، أن التوكل على الله تعالى هو أن تثق بما في يد الله، وألا تخاف إلا الله، عز وجل.

وتساءل جمعة، عبر صفحته الشخصية على فيسبوك: {وَلِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ} كيف نحول هذه الحقيقة الإيمانية إلى منهج حياة؟، ليوضح فضيلة المفتي السابق، أنه لتحقيق ذلك هناك 3 خطوات هي:

أولاً : "بالرضا عن الله".. هذا الرضا سيُنمي عندك قدرة التأمل ، ولن يجعلك محبط أبدًا لأنك تبحث عن الحكمة وراء ما ترى فلن يجعلك تتهور أبدًا، يعلمك أنه لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، ويجعلك تفعل كل فعل من أجل الله، ويجعلك تبحث في كل فعل عن رضا الله.

ثانيًا: "تسلم لله".. الله غالب؛ فلابد عليك أن تفعل الأسباب وتفعل الأوامر والأمر لله، لا تنتظر النتائج ولا يتعلق قلبك بالنجاح.

ثالثًا: "التوكل على الله".. أي أن تثق بما في يد الله ، ألا تخف إلا الله ولو خفت الله سبحانه وتعالى أخاف الله منك كل شيء، ولو لم تخف الله خُفت من كل شيء؛ خُفت على رزقك ،وعلى حياتك ،وعلى أمنك ،وعلى سلامتك ،وعلى جسدك ،وعلى أولادك ،وعلى أهلك ،وعلى مالك، وعلى .. تخاف من كل شئ ، في حين أنك إذا ما خفت من الله فإنك تخافه وحده لا شريك له ولذلك تخاف منك كل الأشياء.

وضرب جمعة مثلا بما رواه أحد العلماء: يروي لنا مشايخنا أنه عندما تجرد العباد والعلماء وخافوا الله كيف أخاف الله منهم الملوك والأباطرة والحكام، ويحكون عن الإمام النووي أنه وقف في وجه الظاهر بيبرس في قضية الحَوْطَة على الغوطة -الحوطة أي الاستملاك، أو مصادرة الأراضي، والغوطة هي المنطقة الخضراء المحيطة بالشام - فغضب الظاهر بيبرس وأراد البطش به فعندما رآه الظاهر بيبرس خاف منه وكان يرتعد . فقالوا للظاهر بيبرس : ألم تقل: إنك ستقتله؟! قال: رأيت فحلًا سيأكلني.

فقد كان الإمام النووي يخاف الله فأخاف الله منه العباد ولأنه كان يعلم أن {وَلِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ}.

إعلان

إعلان