بالصور – كيف تغلبت السياحة على الحرب الباردة بين الكوريتين؟

10:20 ص الأحد 05 نوفمبر 2017

كتب- أحمد عصام روّاي:

تعيش كوريا الجنوبية حالة من الحرب الباردة مع جارتها كوريا الشمالية، واستمر ذلك النزاع لمدة قاربت الـ70 عام، إلا أن هذا التوتر لم يمنع كوريا الجنوبية من التطور في العديد من المجالات، التي كان أبرزها المجال السياحي.

وتعد الحدود الكورية من أهم المعالم السياحية في كوريا الجنوبية، التي لم تتأثر على الرغم من الإعدادات العسكرية الكثيفة المتأهبة، بحسب ما ذكره موقع "ناشيونال جيوجرافيك".

وتمتد سياحة الحدود الكورية تلك على مسافة تقارب الـ250 كيلومترًا، وتمتلئ بالعديد من المعالم الثقافية، التي تتنوع بين المتاحف الحديثة، والمباني التي ترجع إلى الحقبة السوفييتية.

ويعتبر المسئولون السياحة الدولية في تلك المنطقة، من ضمن العوامل المحافظة على السلام في المنطقة.

ويتم نقل السياح مع الجنود في نفس القطار بشكل يومي من العاصمة "سيول" إلى الحدود.

ويخضع السياح المسموح لهم بزيارة تلك المنطقة بالعديد من التدقيق، فبجانب التدقيق الأمني والتعريف بالضوابط والممنوعات أثناء تلك الزيارة، لا يُسمح إلا لعدد قليل بزيارة تلك المنطقة يوميًا.

إعلان

إعلان

إعلان