داخل الرحم وطيلة حياته.. هذا ما يحدث للجنين عن بكاء أمه أثناء الحمل؟

06:01 م الأحد 07 يونيو 2020
داخل الرحم وطيلة حياته.. هذا ما يحدث للجنين عن بكاء أمه أثناء الحمل؟

كتبت-شيماء مرسي
من المعروف أن عادات الأكل والشرب والصحة العامة ومستويات النشاط لها تأثير على نمو وتطور طفلك الذي لم يولد بعد خلال فترة الحمل، وأيضا عواطف الأم وانفعالاتها.
ومن بين العواطف والانفعال البكاء، فما الذي يسببه لدى الجنين خلال مرحلة الحمل؟
أورد موقعا"parenting" و" caringforkids"، أسباب بكاء الأم أثناء الحمل، وماذا يحدث للجنين.
الأسباب:
1- اضطراب الهرمونات:
أشارت العديد من الدراسات إلى أنه في حالة الحمل يزيد إنتاج الجسم لهرمون البروجسترون والاستروجين، وهذا التغير في مستوى الهرمونات يرسل إشارات إلى الدماغ، بما يؤثر على الحالة النفسية، كما أن تلك الهرمونات مسؤولة عن تطورات مشاعر الضيق أثناء الحمل، بما يدفع المرأة نحو البكاء دون وجود سبب مادي ملموس لتلك الحالة.
2- الإجهاد:
تعاني المرأة في فترة حملها من الضغوطات النفسية والعصبية، نتيجة تغيير هرمونات جسمها، التي قد يؤدي إصابتها بالتوتر والقلق الشديد، ما يجعلها تدخل في حالة من البكاء الشديد، ويؤثر بشكل سلبي على الجنين.
3- علامات التمدد:
تعاني الحامل وخاصة في الأشهر الأخيرة من مشكلة تمدد الجلد، الأمر الذي يشعرها بالإحراج والخجل والإحباط، وتنتج عنها ظهور علامات على شكل خطوط بيضاء ودقيقة على الجلد في منطقة الخصر والبطن، ما يدفعها للبكاء، لأن تشعر بأن شكل جسمها قد تغيير.
4- تغيير نمط الملابس:
تغيير نمط الملابس واضطرار النساء إلى ارتداء ملابس مخصصة للحمل مقاسها مختلف عن ملابسهن العادية، أحد الأشياء المزعجة لهن، حيث يتغير نمط ملابسهن بالشكل المعتاد ما يجعل مظهرهن مزعج، وهو ما يؤدي إلى الشعور بالضيق والبكاء.
5- تعليقات الآخرين:
يمكن أن تكون تعليقات الناس على جسمك ووزنك أثناء الحمل مؤلمة، ما قد يؤدي إلى البكاء، بالإضافة إلى حديث الآخرين إليها أن إنجاب طفل سيغير حياتها.
6- رؤية الطفل:
ستبقى لحظات الحمل لا تقدر بثمن في المرة الأولى التي تسمع فيها دقات قلب طفلك، والمرة الأولى التي ترى فيها طفلك في صورة بالموجات فوق الصوتية، والمرة الأولى التي يركل فيها طفلك داخل رحمك.
ماذا يحدث للجنين عند بكاء أمه:
إذا كانت الأم تعاني من القلق والتوتر المزمن والبكاء، فقد يتسبب الجسم في إنتاج الكورتيزول، هرمون الإجهاد، وقد ينتقل هذا الهرمون إلى الطفل عبر المشيمة، وإذا كان الطفل يتعرض باستمرار لهذا الهرمون أثناء وجوده في الرحم، وبالتالي يولد الطفل محملًا بمشاعر القلق والتوتر.
ووفقا للدراسات الطبية، تؤدي إصابة النساء الحوامل بالاكتئاب سلبا على الجنين، حيث لوحظ أن العديد من الأطفال يولدون ولديهم ميلا للاكتئاب وهو ما يزيد من فرص إصابتهم به مستقبلا.
ويؤدي إفراز هرمون "الكورتيزول"، إلى ضعف الجهاز المناعي للجنين، وأيضا الهرمون الذي يفرز من الغدة الكظرية استجابة للإجهاد، ما يؤدي إلى إصابة الأطفال بالأمراض أثناء وبعد الحمل مثل: فرط الحركة والاضطرابات النفسية بسبب ارتباط جهازهم العصبي بأمهاتهم.
لذلك من الأفضل للأمهات الحوامل الحفاظ على حالتهم العاطفية والابتعاد عن الأشياء التي يمكن أن تؤثر على حالتهم النفسية والمزاجية بالسلب ما يؤثر على الجنين.

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 94640

    عدد المصابين

  • 44066

    عدد المتعافين

  • 4888

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 18388982

    عدد المصابين

  • 11610248

    عدد المتعافين

  • 695412

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان