ليه الحامل مناخيرها بتكبر.. وهل تدل على نوع الجنين؟

08:01 م السبت 06 يونيو 2020
 ليه الحامل مناخيرها بتكبر.. وهل تدل على نوع الجنين؟

ليه الحامل مناخيرها بتكبر

كتبت- أميرة حلمي

تمر السيدة خلال فترة الحمل بتغييرات فسيولوجية ونفسية عديدة، وتتعرض لعديد من الخرافات والموروثات المرتبطة بفترة الحمل في أذهان النساء القدامى، ولعل من أبرز التغيرات الفسيولوجية التي تحدث للحامل هو كِبر حجم أنفها، والتي يشيع البعض أن ذلك علامة على نوع الجنين ولد.

وقد تلاحظ بعض النساء الحوامل زيادة الاستدارة في الخدين، كما تميل البشرة إلى أن تبدو أكثر احمرارًا بسبب زيادة تدفق الدم في الأوعية الدموية.

نستعرض أسباب التغييرات في وجهه الحامل وبالتحديد الأنف وفقاً لموقع beingtheparent.

لماذا يبدو الأنف أكبر أثناء الحمل؟

ليس فقط الأنف الذي ينمو ويبرز بشكل أوضح، ولكن تحدث تغيرات عدة للجسم كله والوجه، وتشمل وجنتيك وجفونك وكذلك قدميك وبطنك وذراعيك، ومع ذلك بما أن الأنف هو سمة بارزة على وجهك، فإن نموه أكثر وضوحا.

يمكن أن تعزى الزيادة الإجمالية في حجم أجزاء الجسم المختلفة إلى التغيرات في الهرمونات التي تحدث أثناء فترة الحمل، وزيادة مستويات هرمون البروجسترون والإستروجين أثناء الحمل، وهذه الزيادة تؤثر على الكثير من التغيير في جسمك، وبعضها جيد (توهج وجه الحمل والشعر اللامع) وبعضها ليس جيدًا.

في حالة أنفك على وجه التحديد، فإن الأنف الأكبر أثناء الحمل هو نتيجة طبيعية لزيادة مستوى هرمون الاستروجين الذي يزيد من تدفق الدم إلى الأغشية المخاطية للأنف، وزيادة تدفق الدم إلى الأغشية المخاطية يزيد من تدفق الدم العام إلى الأنف، ما يعمل على توسيع الأغشية المختلفة في الأنف، ويوسع بدوره العضلات في الأنف.

فالأنف تتكون من عظام ناعمة ومرنة، وهذا يعني أن الحجم الموسع للعضلات والأغشية يمكن أن تؤثر بسهولة على شكل الأنف وتبدو بشكل أوسع أو أكبر.

بعض الناس يرون أيضا لون الأنف المتغيرة (إلى الظل أكثر احمرارا)، لأن تغير مستويات الهرمونات يمكن أن تؤثر أيضا على تصبغ الجلد.

التنبؤ بنوع الجنس

عندما تكونين حاملاً، يكون الجميع من حولك على استعداد لمشاركة قصص غريبة وإعطاء آرائهم الخبيرة، حتى جنس طفلك الصغير يتم مناقشته منذ وقت طويل، كان الناس يحاولون تخمين جنس الأطفال حتى قبل أن يكون الطفل مستعداً للولادة.

هناك الكثير من حكايات الزوجات القديمات التي تدور حول التنبؤ بجنس الطفل، واحدة من هذه القصص هي عن أن الأنف الكبيرة تدل على الحمل بولد، ولكن هذه مجرد أسطورة خالية تماماً من الصحة، وأن كل امرأة حامل لديها فرصة 50٪ من إنجاب صبي، و50٪ من وجود فتاة، مع كل حالات الحمل.

هل سيعود الأنف إلى حجمه الطبيعي بعد الحمل؟

لحسن الحظ، مثل معظم التغييرات الناتجة عن الحمل هي تغييرات وقتية تتلاشي عند الولادة، وتعود الهرمونات إلى مستوياتها الطبيعية مرة أخرى، وبالتالي فإن حجم وشكل أنفك الأكبر أثناء الحمل مؤقتة أيضًا.

Corno symptom

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 240927

    عدد المصابين

  • 178805

    عدد المتعافين

  • 14091

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 161067695

    عدد المصابين

  • 138859687

    عدد المتعافين

  • 3344499

    عدد الوفيات

إعلان

Masrawy Logo loader

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي