هل المناظير آمنة للأطفال؟ أطباء يجيبون

02:24 م الأربعاء 02 يناير 2019
هل المناظير آمنة للأطفال؟ أطباء يجيبون

هل المناظير آمنة للأطفال؟ أطباء يجيبون

مصراوي-

تشخيص الكثير من أمراض ومشكلات الجهاز الهضمي يعتمد بشكل أساسي على المناظير، بالإضافة إلى أن المنظار الجراحي يساعد في علاجها أيضًا.. لكن هل تعتبر المناظير وسيلة تشخيصية وعلاجية آمنة بالنسبة للأطفال؟

أكد الدكتور رامي سعيد، استشاري مناظير الجهاز الهضمي، أن المناظير آمنة تمامًا بالنسبة للأطفال، سواء للتشخيص أو العلاج، موضحًا إمكانية عمل منظار للطفل بعد العام الثاني من عمره، ويوجد مناظير خاصة بالأطفال لها شكل معين يسهل دخولها، وفقًا لموقع "كونسلتو" المعني بالصحة.

أشار سعيد، إلى بعض الحالات التي يحتاج فيها الطفل إلى عمل منظار، هي: التهابات المعدة، ومشكلات القولون، بعض مشكلات وتليفات الكبد وارتفاع ضغط الوريد البابي، مضيفًا أن هناك أطفال يعانوا من تليف في الكبد، وفي هذه الحالة قد يحتاج الطفل إلى عمل منظار لربط دوالي المريء أو حقن دوالي المعدة.

اتفقت الدكتورة معالي عزت، استشاري الجهاز الهضمي والمناظير، في أن المناظير آمنة للأطفال طالما استُخدمت بشكل صحيح، مؤكدة أنه يكون من الضروري إجراء منظار في حالة ظهور بعض الأعراض على الطفل، مثل القيء الدموي أو نزيف شرجي، الذي يمكن أن يكون ناتجا عن وجود زوائد مسببة نزيف ولا بد من إزالتها.

إلا أن هناك بعض الأمور التي يجب مراعاتها عند إجراء منظار للطفل، وفقًا لعزت، التي تتمثل في:

- اختيار طبيب تخدير متمكن ولديه خبرة.

- معرفة التاريخ المرضي للطفل، وما إذا كان يعاني من مشاكل في التنفس من عدمه.

- التنسيق مع الطبيب المعالج، إذا كان الطفل يعاني من حساسية صدرية أو مشاكل في القلب.

- يجب أن يصوم الطفل قبل عمل المنظار بحوالي 4 ساعات.

- لا بد من إخبار الطبيب بأي أدوية يتناولها الطفل قبل عمل المنظار.

إعلان

إعلان

إعلان