إعلان

ما السر وراء شم الروائح الكريهة بعد التعافي من كورونا واستعادة الشم؟

01:00 م الأحد 20 يونيو 2021

كتبت- هند خليفة

عندما بدأت جائحة كورونا العام الماضي في أوائل يناير بـ"ووهان" الصينية، استمرت العديد من الأعراض الجديدة في الإضافة إلى قائمة كيفية ظهور المرض، وكان المفتاح الرئيسي من بينها فقدان حاسة الشم أي الفقدان المؤقت للرائحة، لكن بعضا ممن يتعافون من الإصابة يشكون شم روائح كريهة، وهو ما نفسره في هذا التقرير وفق موقع timesnownews.

في يوليو 2020، أعلن فريق دولي من الباحثين بقيادة علماء الأعصاب في كلية الطب بجامعة هارفارد أنهم حددوا أنواع الخلايا الشمية في تجويف الأنف العلوي، الأكثر عرضة للإصابة بفيروس SARS-CoV-2، وهو الفيروس المسبب لكورونا، قالوا إنهم اكتشفوا أن الخلايا العصبية الحسية التي تكتشف وتنقل حاسة الشم إلى الدماغ ليست من بين أنواع الخلايا الضعيفة.

قال باحثون إن الفيروس يصيب الخلايا الشمية الموجودة في تجويف الأنف، والتي تدعم الخلايا العصبية الحسية التي تسمح لنا بالشم، وليس الخلايا العصبية نفسها، وأن الحالة المعروفة باسم فقدان الشم لا تعتبر دائمة، ولكن يمكن أن تستمر لفترة طويلة بعد انتقال الفيروس.

بالنسبة لمعظم الأشخاص الذين يتعافون من مرض كوفيد، كانت استعادة حاسة الشم والتذوق نعمة، ولكن يبدو الآن، في بعض الحالات، أن الناجين يقولون إنهم يعانون من روائح وأذواق مشوهة وفي غير محلها، فقال أحد المرضى لصحيفة نيويورك تايمز إن طعم القهوة مثل البنزين ووصف البصل والثوم واللحوم بأنها "فاسدة".

- باروسميا وفانتوسميا:

لذلك فقد تم فقدان حاسة الشم وحل محلها شيء مرعب أو مزعج، كان هؤلاء المرضى يعانون من باروسميا - وهو اضطراب يتم فيه تشويه الروائح، وغالبًا ما تؤدي الأشياء التي من المفترض أن تثير الروائح الممتعة إلى عكس ذلك.

وفقًا لصحيفة واشنطن بوست، هناك تشويه آخر يقلق الناجين، وفق روايات مماثلة عن الباروسميا وما يرتبط به من تشويه للرائحة يسمى فانتوسميا، والذي يجعل الناس يشمون روائح غير موجودة، فيقول البعض إنهم يشمون رائحة دخان السجائر في كل مكان يذهبون إليه، لا يستطيع الآخرون التعرف على الرائحة الكريهة التي تهاجم حواسهم باستمرار.

نقلت صحيفة واشنطن بوست عن دانييل ريد، المدير المساعد لمركز مونيل للحواس الكيميائية بفيلادلفيا، قولها: "قد تكون إحدى التكهنات أنه مع تعافي الخلايا العصبية لمستقبلات حاسة الشم وإعادة نموها وإعادة توصيلها في الدماغ، فإنها لا تفعل ذلك بشكل مثالي، بدلاً من أن تكون سلكية بحيث تكون رائحة الليمون مثل الليمون، تتجول الخلايا العصبية قليلاً ولا تتصل بشكل صحيح، وبالتالي فإن الدماغ مرتبك بشأن كيفية تفسير هذه المعلومات".

ويُطمئن الخبراء الأشخاص الذين يعانون من باروسميا، ويطلبون منهم عدم الذعر، فيقولون إنه على الرغم من أن عملية تجديد خلايا حاسة الشم "متغيرة للغاية"، إلا أن هذه الظاهرة تختفي عادةً عندما يستعيد الناس وظيفة الشم.

أفضل 4 عطور للرجال و أسعارها

تعرف عليها
محتوي مدفوع

إعلان

El Market