• مدرب سباحة يتحدث عن فوائد ومخاطر الاستحمام بالمياه الباردة

    04:09 م الجمعة 15 فبراير 2019

    كتبت-بسمة مشالي:

    ما إن يكشر الشتاء عن أنيابه يلتزم غالبية المصريين منازلهم مرتدين أثقل الملابس ويخشون عادة الاستحمام أو السباحة في المياه والبحار الباردة، غير أن لهذه العادة فوائد صحية كبيرة وأيضًا مخاطر، يعدِّدها محمد عبد المقصود مدرب ومحاضر دولي متخصص في مجال سباحه الأطفال حديثي الولادة في تصريحه لـ"مصراوي".

    "الاستحمام أو السباحة في المياه الباردة أو ذات درجة حرارة أقل من درجة حرارة الأجواء لها فوائد صحية عظيمة، منها تقوية المناعة بشكل كبير، يقول "عبد المقصود"، ناصحًا الأهالي باستحمام أطفالهم في المياه الباردة دون قلق لكن بشروط أو تحت إشراف متخصص، لأن الأمر سيدفع الطفل يتنفس بعمق نتيجة الصدمة التي تلقاها جسمه في محاولة للبقاء دافئًا، وبالتالي تزيد من مستوى الأكسجين بشكل عام داخل الجسم، بما يحث نبضات القلب وتدفق الدم في الأوعية الدموية.

    وأكد أنَّ المياه الباردة تساعد الجهاز اللمفاوي في التخلص من فضلات الخلايا، لزيادة مناعة الجسم؛ نظرًا لانخفاض ضغط الدم الذي يعالج به انسداد الشرايين، ويقلل الإصابة بالأنفلونزا، أو أمراض تقلبات الطقس، وبعض الأورام السرطانية، ما يمد الجسم بجرعة كبيرة من الطاقة لبدء اليوم بنشاط وحماس.

    وتابع: "لا تقتصر الفوائد على هذا، بل تمتد للبشرة والجلد والشعر، فالمياه الباردة تعمل على نضارة البشرة وتتخلص من التجاعيد عن طريق تضيق مسامها الواسعة ويحميها من ظهور الحبوب والبثور، ويمنع جفافها ويسهم في ترطيبها، لأنه يحافظ على نسبة الزيوت الطبيعية الصحية فيها، وتجعل الشعر قوي ولامع".

    وشدَّد على مخاطر السلوكيات الخاطئة للاستحمام في المياه الباردة، بوضع الطفل مرة واحدة في درجة حرارة منخفضة ما قد يُعرضه للوفاة، وهو ما حدث بالفعل، ما يؤكد خطورة الخضوع لهذا الأمر دون وعي أو استشارة متخصص، لافتًا إلى ضرورة تحديد درجة حرارة الجسم التي قد تصل مثلًا إلى 37 درجة، والبدء تدريجيًا في خفض درجة حرارة المياه درجة واحده فقط عن درجة الجسم كل أسبوع، حتى يصلوا إلى درجة حرارة 27.

    وأوضح "عبد المقصود" أن درجات الحرارة المنخفضة بمقدورها أن تؤثر تأثيرًا قويًا على القلب وعلى الدورة الدموية، لذا على من يرغب في الخضوع لهذا الأمر يجب أن يكون حذر للغاية، ويفضل أن يمتنع أصحاب الأمراض الخطيرة مثل مرضى القلب والسكري ومرضى الجهاز الرئوي عنها تمامًا، متابعًا: "إذا قام الأشخاص الذين لا يعانون من شيء أو أطفالهم بالنزول في المياه الباردة دون الالتفات للشروط أو لمتخصص، مِن الطّبيعي أن يتعرضوا لنزلات البرد والحُمى إذا لم يقم بتقليل درجة حرارة الماء بشكل تدريجي، فبمُجرد أن ينزل الشخص الماء قد ينتابهُ شعور بضيق التنفُس والقشعريرة، وربما يصل الأمر لتوقف القلب وبالأخص إذا كانت المياه مثلجة".

    إعلان

    إعلان

    إعلان