• "نفسي المجتمع يكون رحيم بينا".. رحلة محمد لخسارة 145 كيلو من وزنه

    11:47 م الثلاثاء 04 ديسمبر 2018

    كتب- هشام عواض:

    وجبات سريعة، وقلة حركة ونشاط، وغيرها من الأمور التي قد تؤثر علينا وتوقعنا ضحية الوزن الزائد، وتُهددنا بالأمراض الخطِرة المصاحبة للسمنة، فضلًا عن حرامنا من ارتداء الملابس المناسبة والتعرض أحيانًا لبعض السخافات من بعض الأفراد، لكن؛ هل لدينا الإرادة والقُدرة الحقيقية على استعادة الوزن الزائد إلى أجسامنا؟ بالفعل فعلها شاب مصري واستطاع أن يخسر نحو 145 كيلوجرامًا خلال عامين.

    محمد أشرف قرّر أنْ يُغيّر مجرى حياته للأفضل بعدما تدهورت صحته بسبب وزنه الزائد الذي قارب الربع طن، ما شكّل خطرًا عل حياته.

    تطلب الأمر إجراء عملية جراحية لتحويل مسار المعدة لتقليل ما يمكن، حتى يبدأ في اتباع نظام صارم لإنقاص الوزن، ونجح فيه حتى أنه خسر أكثر من نصف وزنه.

    حكى محمد لـ"مصراوي" تجربته المثيرة ورحلته لخسارة 145 كيلوجرامًا خلال عامين فقط: "مريت بحالة صحية خطيرة بسبب تزايد وزني بصورة كبيرة حتى أنه وصل إلى 240 كيلوجرامًا، وحذرني الأطباء من هذا الأمر أنه حال استمراري على هذا النمو ستكون حياتي على المحك".

    وخضع محمد لعملية جراحية لتوقيف زيادة وزنه، ومن هنا قرر خوض الرحلة، باتباع نظامًا غذائيًا صارمًا لمدة 9 أشهر متواصلة، والمواظبة على ممارسة الرياضة، إلى أن وصل إلى نتائج إيجابية.

    "جرّبت كل أنواع الدايت علشان أوصل لنتيجة إيجابية وأخسّ أكتر وأكتر، وجربت النظام الغذائي النباتي، لكنه يحتاج إلى المتابعة الدائمة مع دكتور تغذية، وذلك لحاجة الجسم لتعويض الفيتامينات والقيم الغذائية التي توجد في اللحوم"، هكذا وصف "محمد" بدايات استكشافه لطريق خسارة الوزن.

    وأكد أنَّ "الدايت" لا يعني المنع مما لذ وطاب من الطعام، لكن الشيء المهم هو الحرص من الإفراط في الكميات: "لو نفسي في نوع معين من الأكل باكله بس بالعقل، لو عاوز أكل مكرونة بشامل باكل بس حتة صغيرة خالص، علشان أحافظ على سعراتي الحرارية".

    واستمر محمد على خطته منذ أن بدأها وحتى اليوم، ونجح في الوصول من وزن 240 إلى 95 كيلوجرامًا.

    وأوضح "محمد"، أن أهم شيء للخسارة الوزن أو لتحقيق أي شيء الشخص يريده هو وضع الهدف أمامه والتصميم عليه، وخلق حافز، مثل شراء قميص أقل في الحجم من حجم الجسم، والسعي لإنقاص الوزن لارتداء هذا القميص، ونفس الشيء بالنسبة للفتيات: "الأمر كله يتلخص حول التصميم والسعي، وبالإضافة إلى ذلك يجب التركيز على دكتور تغذية لمتابعة الحالة دائمًا".

    وقال الشاب إنَّ أكثر شيء كان يعاني منه هو وغيره من أصحاب الوزن الزائد هو عدم احترامهم، مختتمًا "أتمنى أن المجتمع يكون رحيم بينا شوية".

    ويعمل حاليًا على تقديم النصائح لمن يمرون بنفس حالته من قبل، ويرغبون في إنقاص أوزانهم، وذلك عبر قناة خاصة به على "يوتيوب".

    إعلان

    إعلان

    إعلان