• هل تمرض كثيرا؟.. إليك أسباب ضعف المناعة وطرق تقويتها

    12:06 م الأربعاء 24 يناير 2018
    هل تمرض كثيرا؟.. إليك أسباب ضعف المناعة وطرق تقويتها

    هل تمرض كثيرا؟.. إليك أسباب ضعف المناعة وطرق تقويت

    كتبت- حسناء الشيمي:

    المناعة هي سلاح الجسم القوي في مواجهة الأمراض، ويعاني المصاب بنقص المناعة من الضعف وعدم قدرة جسمه على مقاومة الامراض، ولكن ما هي المناعة، وما هي عوامل ضعفها، وكيف يمكن تقويتها؟.. الإجابات تجدها في التقرير التالي.

    جهاز المناعة هو مجموعة من الخلايا، والأنسجة، والأعضاء المسؤولة عن الدفاع عن الجسم، ضد أي مخاطر أو هجمات خارجية، وكلما كان قويا، كان دفاعه قويا، ولكن في حالة ضعفه، يكون دفاعه ضعيفا، وبالتالي يصبح الجسم أرض خصبة للكثير من الأمراض.

    أسباب ضعف جهاز المناعة

    تتعدد العوامل التي تضعف مناعة الجسم، ومنها عوامل هرمونية، سواء أكانت وراثية، أو جنسية، أي هرمونات الذكورة والأنوثة، وهناك عوامل بيئية، وهي المتعلقة ببعض الأمراض الفيروسية، إذ يحدث نوع من التشابه بين بعض مكونات هذا الفيروس، وبعض الخلايا في الجسم، فيهاجم جهاز المناعة الجسم أيضا.

    وأوضح الدكتور أمجد الحداد، استشاري الحساسية والمناعة والعلاج بالأمصال ومدير مركز الحساسية والمناعة بمعهد المصل واللقاح، أن تقوية جهاز المناعة تبدأ منذ اللحظات الأولى لميلاد الطفل، وأن الرضاعة الطبيعية خاصة في الساعات الأولى لعمر الطفل، من أهم عوامل تقوية مناعته.

    وأضاف الحداد، أن اعتماد بعض الأمهات على اللبن الصناعي دون الرضاعة الطبيعية، يضر بجهاز المناعة، وكذلك إعطاء الطفل أطعمة صلبة قبل بلوغه 6شهور، وهو ما يفسر إصابة بعض الأطفال بالأمراض المناعية كالسرطان.

    وأشار استشارى المناعة، إلى أن الضغوط العصبية من أهم عوامل ضعف جهاز المناعة، إذ يوجد علاقة وثيقة بين جهاز المناعة، والجهاز العصبي المركزي، وبالتالي يسبب تدهور وظيفي له، كما يؤثر أسلوب حياة الشخص على قوة مناعته، فإذا كان الفرد يعكس ساعات نومه، بحيث ينام نهارا، ويستيقظ ليلا، فإنه يحرم جسده من إفراز الكورتيزون الذي ينشط ليلا، وهو مضاد للالتهابات، ويعزز وظائف جهاز المناعة.

    ومن عوامل ضعف المناعة، الأمراض المزمنة، كالسكري، فارتفاع نسبة السكر في الدم، يجعل الجسم بيئة خصبة لاستقبال الأمراض، وأيضا الفشل الكلوي، بحسب ما أوضح الحداد.

    وأكد الدكتور محمد سيد مسعود أستاذ التغذية ورئيس مركز معلومات الأمن الغذائي، أن التغذية لها دور مهم في تقوية جهاز المناعة أو إضعافه، مشيرا إلى أن الدهون المهدرجة والمشبعة، والأطعمة المقلية من أبرز أسباب ضعف المناعة، لأنها تقلل الاستفادة من العناصر الغذائية، خاصة عند استخدام السمن الصناعي، لأنه في الأصل زيت نخيل مهدرج أي معالج بالهيدروجين، ويعمل على منع امتصاص الحديد والزنك والكالسيوم فيسبب الأنيميا، ويؤثر على الجهاز المناعي، ويسبب هشاشة عظام.

    نتائج ضعف جهاز المناعة

    قال الدكتور أمجد الحداد، إن ضعف المناعة يؤدي للإصابات المتكررة بالعدوى والالتهابات، وذلك لعدم قدرة الجسم على مهاجمتها، كما يؤدي لتدهور الحالة الصحية للفرد عند إصابته بأي عدوى حتى وإن كانت بسيطة، وكذلك الإصابة بأي مرض ينشط تحت تأثير الضغط النفسي، كالهربس.

    معرفة نسبة المناعة في الجسم

    وأشار الحداد، إلى أن معرفة نسبة المناعة في الجسم، يتم عن طريق تحليل صورة دم كاملة، وفحص مكونات الدم CBC، وقياس نسبة الأجسام المضادة في الجسم.

    عوامل تقوية جهاز المناعة

    - الحالة النفسية

    قالت خبيرة العلاج بالطاقة إنجي سلامة، إنه يمكن تقوية جهاز المناعة من خلال تحسين الحالة النفسية، والتخلص من الطاقة السلبية المحيطة بالفرد، وذلك من خلال الابتعاد عن الأفكار السلبية، والحد من القلق والتوتر، والتفكير في الجوانب الإيجابية.

    وأشارت سلامة، إلى أن الفوضى وعدم النظام من أبرز عوامل جلب الطاقة السلبية، والشعور بالضيق، ونصحت بالحفاظ على التنظيم، والهدوء، وممارسة الرياضة، لدورها الإيجابي في تحسين الحالة النفسية.

    وأضافت خبيرة العلاج بالطاقة، أن اليوجا وجلسات التأمل، لها دور هام في تخليص الجسم من الطاقة السلبية، وكذلك تمرينات التنفس، التي تتم من خلال أخذ نفس عميق، يصل للبطن، ثم إخراجه، مع تأمل تلك العملية، فذلك له دور كبير في صفاء الذهن، وتهدئة الأعصاب.

    - التغذية السليمة

    ونصح الدكتور محمد سيد مسعود، بأهمية الاعتماد على الأطعمة المضادة للأكسدة، لدورها في تعزيز جهاز المناعة، والتي تتوافر في طبق السلطة الملون، المكون من الخيار، الطماطم، الجرجير، والبقدونس.

    وشدد مسعود، على الاعتماد على الخضروات الطازجة، والفواكه، كالفراولة والكنتالوب، والبرتقال، والليمون، والجوافة، والبطيخ، مشيرا إلى العناصر الغذائية المهمة لتقوية جهاز المناعة، ومنها فيتامينات أ، هـ، سي، د، الزنك، السلينيوم، أوميجا3.

    - المتابعة الدورية للأمراض المزمنة

    يوصي الدكتور أمجد الحداد، بأهمية المتابعة الدورية للأمراض المزمنة ومحاولة السيطرة عليها، كالسكري، والفشل الكلوي، والضغط المرتفع.

    - التطعيمات

    وأكد الحداد، على أهمية تلقي التطعيمات اللازمة لمحاربة أي فيروس، فهي بمثابة منبه لجهاز المناعة، يعمل على تنشيطه، وتحفيزه لمواجهة أي مرض.

     

    لمزيد من الأخبار تابع موقع "الكونسلتو"

    هذا المحتوى من

    إعلان

    إعلان

    إعلان