حادث سائقي فيراري يلقي بظلاله على تألق فيرستابن في فورمولا-1 البرازيلي

01:04 م الثلاثاء 19 نوفمبر 2019
حادث سائقي فيراري يلقي بظلاله على تألق فيرستابن في فورمولا-1 البرازيلي

جانب من حادث فيراري بسباق البرازيل

ساو باولو - (د ب أ):

بعد الأحداث التي شهدها سباق الجائزة الكبرى البرازيلي الذي أقيم الأحد ضمن منافسات بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا-1، يمكن لسيبستيان فيتيل وتشارلز لوكلير سائقي فيراري أن يتوقعا اجتماعا صارما خلال الأيام القليلة المقبلة وتوبيخا من جانب ماتيا بينوتو رئيس الفريق الإيطالي.

وكان سائقا فيراري قد احتكا ببعضهما البعض على مضمار "إنترلاجوس" خلال سباق الأحد وهو ما ألحق الضرر بكلا السيارتين وأسفر عن انسحابهما من السباق، الذي شهد تتويج ماكس فيرستابن سائق ريد بول متفوقا على بيير جاسلي سائق تورو.

وعقب السباق، تظاهر بينوتو رئيس فريق فيراري بالهدوء رغم أنه لابد من شعوره بالغضب الداخلي إزاء ما حدث.

وقال بينوتو في تصريحاته لوسائل الإعلام "بالطبع نحن بحاجة الآن إلى الجلوس واتخاذ قرارات، حيث يجب وضع حدود من شأنها أن تضمن تنافس الجميع من أجل مصلحة الفريق وعدم تكرار مثل هذه الأشياء."

وفي ظل حقيقة أن بطولة العالم قد حسمت بالفعل، حيث توج فريق مرسيدس بلقب فئة الصانعين كما أحرز سائقه البريطاني لويس هاميلتون لقب فئة السائقين، شهد السباق البرازيلي، الذي يشكل المرحلة قبل الأخيرة من بطولة العالم، منح حرية أكبر للسائقين لاستعراض قدراتهم دون ضغوط كبيرة.

ونجح فيرستابن في تجاوز هاميلتون مرتين خلال السباق وحقق المركز الأول في النهاية ليهدي فريق ريد بول انتصارا ثمينا.

أما هاميلتون، فقد أنهى السباق في المركز الثالث لكنه تلقى بعدها عقوبة التأخير خمس ثوان ليتراجع إلى المركز السابع، بسبب اصطدامه بسيارة ألكسندر ألبون.

وكان الاصطدام قد كلف ألبون سائق ريد بول فرصة اعتلاء المنصة للمرة الأولى في مسيرته، ضمن أصحاب المراكز الثلاثة الأولى في السباق، وسمح لبيير جاسلي سائق تورو روسو بإحراز المركز الثاني، بينما استفاد كارلوس ساينث من عقوبة هاميلتون حيث صعد من المركز الرابع إلى الثالث ليعتلي المنصة ويكون أول اعتلاء للمنصة لأحد سائقي فريق مكلارين خلال أكثر من ألفي يوم.

وجاء تصادم فيتيل وزميله لوكلير مع بعضهما البعض ليلقي الضوء، ليس فقط على تزايد المنافسة الداخلية بفريق فيراري، وإنما أيضا على الصعوبة الكبيرة التي سيواجهها الفريق في الاستعداد للموسم المقبل.

وحسم المركز الثاني في الترتيب العام لفئة الصانعين لصالح فريق فيراري، خلف المتوج مرسيدس، وقال بينوتو "إن السائقين كان لهما حرية التنافس في السباق وكانا على علم بذلك"، لكنه أبدى خيبة أمل إزاء حادث التصادم.

وقال بينوتو إن التصادم "كان مجرد ارتطام بسيط لكن كانت له عواقب كبيرة" مضيفا أن مثل هذه الأشياء لا يفترض أن تحدث.

ومن جانبه، قال فيتيل "التصادم بيننا هو أمر مخزي، خاصة للفريق ككل، كون السيارتين كانتا داخل إطار المنافسة على النقاط وفي ظل العمل الكبير الذي قدمه الجميع سواء على المضمار أو قبل السباق."

وقال لوكلير إنه أمر مؤسف أن ينتهي سباق كان يمكن حصد النقاط فيه، بمثل هذا الشكل.

وربما يأخد بينوتو ضمن حساباته، أن فيتيل سبق له أن اصطدم مع مارك ويبر زميله السابق بفريق ريد بول في ظروف مشابهة خلال سباق فورمولا-1 التركي عام 2010 .

ورغم أنه يقضي موسمه الأول مع فريق فيراري والثاني في سباقات فورمولا-1 بشكل عام، قدم لوكلير (21 عاما) عروض مبهرة خلال هذا الموسم وتفوق على فيتيل المتوج بطلا للعالم أربع مرات.

فقد حقق لوكلير انتصارين مقابل انتصار واحد لفيتيل كما انطلق من المركز الأول سبع مرات مقابل مرتين لفيتيل وحقق أسرع زمن للفة أربع مرات مقابل مرتين لفيتيل كما حصد 249 نقطة مقابل 230 نقطة لفيتيل، وتعادلا فقط في عدد مرات الصعود للمنصة، حيث صعد كل منهما تسع مرات.

ويقضي فيتيل (32 عاما) خامس موسم له مع فريق فيراري، وفي ظل مشكلات الفريق وكذلك أخطاءه كسائق، لم ينجح في التتويج بلقب بطولة العالم مع الفريق في أي موسم، وقد خطف لوكلير منه الأضوءا هذا الموسم رغم حقيقة أن فيتيل السائق الأول للفريق.

إعلان

إعلان