• فولكس فاجن ترصد أشياءً لافتة خلال التفتيش على برامج العوادم الجديدة

    12:22 م الإثنين 24 ديسمبر 2018
    فولكس فاجن ترصد أشياءً لافتة خلال التفتيش على برامج العوادم الجديدة

    أرشيفية

    فولفسبورج - (د ب أ):

    أعلنت شركة فولكس فاجن الألمانية للسيارات الأحد، أنها رصدت "أشياء لافتة للنظر" أثناء عملية تفتيش داخلي على برامج العوادم الجديدة لسيارات الديزل.

    وأضافت فولكس فاجن أنها أخطرت "بدون إبطاء" المكتب الاتحادي للمركبات بهذا.

    وحسب تصريحات فولكس فاجن، فإن الأمر يتعلق بسيارات الديزل بمحرك سعة 1.2لتر من نوع إي ايه 189.

    وأضافت الشركة أنه سيصدر على المدى القصير قرار "بشكل احترازي" بتعليق التنفيذ الحالي للحلول التقنية لسيارات الديزل ذات المحرك إي ايه سعة 1.2 لتر.

    من جانبها، ذكرت وزارة النقل أن المشكلة معروفة "والعملية يجري مراجعتها لدى المكتب الاتحادي للمركبات".

    وأكدت فولكس فاجن أنه "تم بالفعل الاتفاق على مواعيد في مطلع يناير المقبل للمضي قدما في إجراء المزيد من المراجعات والتحليلات المشتركة".

    كانت الشركة اعترفت في أغسطس 2015 للسلطات الأمريكية بالتلاعب في أنظمة التخلص من العوادم في ملايين من محركات الديزل على مستوى العالم.

    وتعول الحكومة الألمانية وقطاع السيارات على تحديث برامج العوادم كوسيلة مركزية لتخفيض حجم المواد الضارة الصادرة من السيارات بوتيرة سريعة نسبيا.

    وكانت العديد من المدن الألمانية رصدت تجاوز نسب تلوث الجو للحدود القصوى، ما جعل المحاكم في عدة مدن تأمر بحظر سير سيارات الديزل القديمة ومن المنتظر أن تدخل هذه الأوامر حيز التنفيذ في العام الجديد.

    كانت التكاليف القضائية التي تحملتها فولكس فاجن جراء فضيحة الديزل تجاوزت 28 مليار يورو، فيما تتوقع الشركة أن تبلغ تكاليف "ديزل جيت" 5ر5 مليار يورو في العام الحالي.

    من جانبه، قال فرانك فيتر المدير المالي لفولكس فاجن لصحيفة البورصة "بورزن تسايتونج" الصادرة السبت: "نتوقع في العام المقبل مبلغا بقيمة نحو ملياري يورو، ومن المنتظر أن تصل هذه القيمة إلى نحو مليار يورو في 2020 ".

    وأضاف فيتر:" سننشغل بمعالجة (هذه الأزمة) لفترة طويلة"، مشيرا إلى أن هذا من شأنه أن يؤدي إلى نقص في القدرات الإنتاجية بسبب التجهيز لمعايير الاختبارات الجديدة للسيارات (الإجراءات العالمية المنسقة في مجال اختبار السيارات الخفيفة)، واختتم تصريحاته بالقول " لا يمكن الحديث عن استرخاء حقيقي".

    إعلان

    إعلان

    إعلان