رفض تعدد الزوجات ورأيه في المثلية وزواج القاصرات.. تصريحات رامي عياش تثير الجدل

02:09 م الجمعة 22 يناير 2021


كتبت- ياسمين الشرقاوي:

أثار الفنان اللبناني رامي عياش جدلًا واسعًا في الساعات القليلة الماضية بعد تصريحاته، التي أدلى بها خلال لقائه ببرنامج "جعفر توك" عبر قناة "دويتشه فيله dw" العربية، وعرضته لانتقادات لاذعة وصلت إلى حد السُباب من الجمهور.
ومن بين التصريحات التي أثارت جدلًا لـ "رامي"، هي إنه ضد قانون يجرم زواج القاصرات، وقال: "لو أردنا تحديد عمر من الممكن السماح بالزواج في سن 16 و17، هذه الأيام يفهمون العديد من الأشياء أكثر منا".

كما رد رامي على سؤال "جعفر"، حول رأيه في تعدد الزوجات، ليجيب بالرفض مؤكدًا إنه مؤيد لفكرة الزواج من امرأة واحدة فقط.
وعن المثلية الجنسية ورأيه في "قانون معاقبة المثليين"، قال رامي عياش إنه لا يعلم هل يوجد قانون في لبنان لمعاقبة المثليين أم لا، مؤكدًا أنه مع إعطاء المثليين حقوقهم كاملة، خاصة إذا كان هذا الشخص المثلي ولد بهذه الحالة.

تصريحات رامي عياش بالبرنامج عرضته لانتقادات لاذعة من قبل الجمهور، وحرص رامي عياش على توضيح تصريحاته فيما يتعلق بتشريع قانون يجرم زواج القاصرات، أي من هن دون 18 عاما.

ومن جانبه كتب "رامي"، منشورًا مطولًا عبر "إنستجرام"، جاء فيه: "في سياق الحلقة الاخيرة التي كنت فيها ضيفا في برنامج جعفر توك أُثير الجدل حول عدد من المواضيع تبعها حملة من الردود والردود المضادة، وبعد أن راجعت عددا من الأصدقاء والصديقات والناشطين والناشطات في جمعية عياش الطفولة وفي غيرها من الجمعيات الصديقة وقرأت تعليقاتهم التي اعتبرت ما قلته ينتقص من نضال طويل لتحقيق ظروف أفضل للزواج".

وتابع: "وخاصة للنساء اللواتي يعانين من ظلم المجتمع حينا ومن ظلم بعض القوانين المجحفة أحيانًا، أعدت النظر في ما قلت وأعيد مقاربة هذا الموضوع الذي فُهمت فيه بشكل مجحف، أوضح أنني لم أقل ولا أشجع على الزواج دون ال 18 وأحيي نضال من يعمل وتعمل ليكون السن القانوني".

وأضاف: "ولكن أنا لست مع التجريم لأنه في الكثير من الحالات والمجتمعات هذا أمر واقع للأسف، واعتباره جرم سوف يكون أداة ممكن أن يتضرر منها فتيات بطريقة غير مباشرة، وعلى هذا أمثلة كثيرة لأماكن عديدة من العالم تسمح بهذه الاستثناءات، وهذا ما قصدته عن أنني ضد التجريم، والفرق هنا واضح بين ضد التجريم وبين عدم التشجيع".
واستطرد: "لست في معرض الحديث عن ما نفعله في جمعية عياش الطفولة من ناحية إصرارنا على تعليم الأطفال ونشر التوعية ليتمكن جيل الشباب من مواجهة مستقبلهم بوعي ومسؤولية ليتحقق التقدم المنشود في هذا الموضوع الذي تحيط فيه حيثيات عديدة في كلّ بلد وفي كل مجتمع".

وأوضح: "في الخيار الشخصي لابنتي ولبنات جيلها أتمنى للجميع القدرة على الخيار الحر والواعي في ظروف وأيام أفضل، وفي ظل قوانين تحميهن وظروف مساعدة للأهل والمجتمع، وتبقى الأولوية للعلم الذي من خلاله فقط تتطور المجتمعات".

واختتم حديثه قائلًا: "في من جُرح واعتبر أن ما قلته يؤذي نضال طويل، لكم ولكن مني كل الحُب والتمسوا عذري، أتعلم منكم ومنكن، في التنمر وحملة الشتائم، لي في كل شتيمة حسنة والله يسامحكم ولا نرى في أحدكم مكروه، وفي الاتهامات العشوائية التي تعبر عن قلة أخلاق من يطلقها، الله يسامح ويساعد، الإختلاف في وجهات النظر حق لا يفسد في الود قضية وأنا جاهز دائمًا للحوار والنقاش، وعندما أقتنع أغير رأيي ولست هنا لأغير رأي أحد، نعيش ونتعلم".

Corno symptom

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 238560

    عدد المصابين

  • 177440

    عدد المتعافين

  • 13972

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 159567737

    عدد المصابين

  • 137233299

    عدد المتعافين

  • 3316451

    عدد الوفيات

إعلان

Masrawy Logo loader

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي