ماري كويني.. ابنها مخرج كبير وعانت بسبب التأميم

08:35 م الأربعاء 25 نوفمبر 2020

كتبت- ياسمين الشرقاوي:

يمر اليوم الموافق 25 نوفمبر، ذكرى رحيل الفنانة ماري كويني، والتي تعد واحدة من أهم رواد السينما المصرية، فخالتها هي المنتجة آسيا داغر، كما تعتبر "ماري" من رواد صناعة السينما.

وتزامنًا مع هذه المناسبة يستعرض "مصراوي"، أبرز المعلومات والحكايات عن ماري كويني:

-ولدت ماري كويني في مثل 16 نوفمبر عام 1913 في لبنان، وانتقلت للعيش في مصر وهي في عمر التاسعة مع خالتها، وبدأت مشوارها من خلال المونتاج، إذ احترفت فن تركيب الصور، وهو ما أهلها للعمل في مونتاج عدد كبير من الأفلام، من خلال شركة إنتاج خالتها التي كانت تحمل اسم "اللوتس".

- التقت ماري كويني بالمخرج وداد عرفي، ورشحها لفيلم "غادة الصحراء 1929، ثم توالت أعمالها الفنية وشاركت في عدد من الأفلام أبرزها: "الزوجة السابعة، ضحية غرامي، رباب، حرم الباشا، السجينة رقم 17، نساء بلا رجال، أرزاق يا دنيا" وغيرها.

- كونت ماري كويني ثنائيًا رائعًا مع المخرج أحمد جلال، الذي قام بتثقيفها لغويًا وفنيًا حتى أصبحت تتكلم بالعامية المصرية، وتزوجا عام 1940، وأنجبا المخرج الكبير نادر جلال.

- أسست ماري كويني شركة إنتاج مستقلة لها بعد الزواج كما أسست استوديو "جلال" عام 1944 كأول ستوديو لإنتاج الأفلام الملونة.

- عانت ماري كويني بعد قرارات التأميم في مطلع الستينات، بعدما تم تأميم الاستوديو الخاص بها.

- اعتزلت ماري كويني التمثيل، وأنتجت أول فيلم لابنها المخرج نادر جلال، "غدًا يعود الحب" عام 1972.

- ابتعدت بعد ذلك عن الأنظار حتى رحلت في مثل هذا اليوم عام 2003.

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 159715

    عدد المصابين

  • 125171

    عدد المتعافين

  • 8801

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 98198827

    عدد المصابين

  • 70600628

    عدد المتعافين

  • 2102965

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي