• تقرير.. 7 لحظات صعبة تلخص الموسم الأسوأ لنيمار

    01:08 م السبت 08 يونيو 2019
    تقرير.. 7 لحظات صعبة تلخص الموسم الأسوأ لنيمار

    نيمار

    كتب- عمر قورة:

    لا يعيش البرازيلي نيمار دا سيلفا نجم باريس سان جيرمان الفرنسي أفضل أيامه في الفترة الحالية، حيث كانت الستة أشهر الأولى من العام الجاري 2019 كفيلة بصناعة الموسم الأسوأ للاعب برشلونة الإسباني السابق في مسيرته.

    نيمار، الذي انتقل إلى باريس سان جيرمان قادما من برشلونة في صفقة صُنفت الأغلى في تاريخ كرة القدم مقابل 222 مليون يورو، سيغيب عن بطولة كوبا أمريكا 2019 في البرازيل، بسبب إصابته بتمزق في أربطة الكاحل.

    ونستعرض في التقرير التالي أبرز الصدمات التي تلقاها صاحب الـ27 عامًا:

    - تهمة الاغتصاب:

    ظهرت امرأة تُدعى ناجيلا ترينداد لتعلن عن اتهامها لنيمار باغتصابها، حيث رفعت دعوى قضائية ضد اللاعب مؤكدةً أن الحادث وقع في فندق بالعاصمة الفرنسية باريس يوم 15 مايو الماضي.

    ونفى نيمار هذه الاتهامات وقام بنشر جميع المحادثات والصور المتبادلة بينهما عبر تطبيق "واتساب"، في محاولة لإثبات براءته.

    وخضع اللاعب، مستندًا على عكازين وجالسًا على "مقعد متحرك"، للتحقيق في قسم شرطة في شمال مدينة ريو دي جانيرو، والذي استغرق نحو ساعتين، قبل أن يشكر جميع المساندين له بعد الإدلاء بأقواله في القضية.

    - الغياب الأطول:

    مع بداية هذا العام، غاب نيمار عن الملاعب بسبب كسر في مشط القدم أبعده عن الملاعب لمدة 85 يومًا خلال الفترة من 24 يناير حتى 19 إبريل.

    وفقد سان جيرمان خدمات نجمه في 18 مباراة خلال تلك المرحلة الحاسمة من الموسم، خاصةً في مباراتي دور الـ16 لدوري أبطال أوروبا الذي ودعه الفريق الفرنسي على يد مانشستر يونايتد الإنجليزي.

    وبات هذا الغياب هو الأطول لنيمار عن الملاعب، بعدما تجاوز الفترة التي غاب فيها عن فريقه في الموسم الماضي خلال 16 مباراة بسبب التواء في الكاحل وكسر في مشط القدم.

    - إيقاف أوروبي:

    سيغيب نيمار عن أول ثلاث مباريات قادمة لفريقه في البطولات الأوروبية نتيجة العقوبة التي فرضت عليه أوروبيًا بسبب إهانته حكام نظام حكم الفيديو المساعد (VAR).

    وجاء هذا بسبب ضربة الجزاء التي احتسبت لفريق مانشستر يونايتد في إياب دور الـ16 لدوري الأبطال، والتي أطاحت بباريس سان جيرمان من البطولة.

    وقال نيمار عبر وسائل التواصل الاجتماعي إن اليويفا قام بتعيين "أربعة أشخاص لا يعلمون شيئا عن كرة القدم لمشاهدة (فار) بالتصوير البطيء"، وأنهى ما كتبه بتوجيه إهانة.

    - إيقاف محلي:

    فضلا عن الإيقاف الأوروبي، تعرض نيمار للإيقاف محليًا بعد تعديه على أحد المشجعين في نهائي بطولة كأس فرنسا، ليغيب عن باريس سان جيرمان في آخر مباراتين بالدوري الفرنسي أمام ديجون وستاد ريمس.

    وكان نيمار وجه لكمة إلى وجه أحد مشجعي رين خلال صعوده لمنصة الاستاد من أجل تسلم ميداليات المركز الثاني بكأس فرنسا، حيث وجه المشجع عبارات استفزازية للاعبي "PSG".

    وفوجئ اللاعب بالمشجع يصور بهاتفه المحمول لحظة صعود لاعبي سان جيرمان، وهم في غاية الحزن لاستلام الميداليات ما دفعه إلى توجيه لكمة إلى وجه المشجع لمنعه من التصوير.

    - تجريد من القيادة:

    قبل تعرضه للإصابة، نُزعت شارة قيادة المنتخب البرازيلي من نيمار بعد ارتفاع عدد المطالبين بتجريده منها، قبل أن تنتقل رسميًا إلى داني ألفيش، زميله في سان جيرمان، ليكون قائدًا للسيليساو في كوبا أمريكا.

    وأوضح الاتحاد البرازيلي لكرة القدم في بيان رسمي أنه جرى إبلاغ نيمار بالقرار من قبل تيتي، المدير الفني للمنتخب البرازيلي، بينما جرى إبلاغ ألفيش في اليوم التالي.

    وكان البرازيلي المعتزل جوزيه ادميلسون آخر المنضمين للقائمة الطويلة للرافضين لارتداء نيمار لشارة قيادة البرازيل، مؤكدًا أن قائد السيليساو يجب أن يكون مثالا يحتذى به داخل وخارج الملعب.

    - خارج كوبا أمريكا:

    سيضطر المنتخب البرازيلي لخوض كوبا أمريكا بدون نيمار، بعدما تعرض لإصابة خلال المباراة الودية التي فاز بها منتخب بلاده على نظيره القطري (2-0) يوم الأربعاء الماضي، ليحل ويليان بديلا له في قائمة السامبا.

    واضطر نيمار للخروج بعد 20 دقيقة من المباراة أمام قطر وهو يبكي، بعدما تعرض لكدمة في القدم، وأكدت الأشعة التي أجراها اللاعب إصابته في أربطة الكاحل.

    وتعرض نيمار لكسر في القدم العام الماضي أبعده لعدة أشهر قبل انطلاق كأس العالم 2018، إلا أنه عاد نيمار في الوقت المناسب للمشاركة في البطولة التي ودعها السيليساو من دور الثمانية أمام المنتخب البلجيكي.

    - مستقبل غامض:

    وفي ظل كل هذه الأمور، يبقى مستقبل نيمار بين أسوار حديقة الأمراء غامضًا، حيث تشير التقارير إلى رغبة اللاعب في الرحيل عن باريس سان جيرمان بعد قضاء موسمين في فرنسا.

    وتعكر صفو العلاقة بين نيمار ومدربه الألماني توماس توخيل بسبب التصرفات غير المسؤولة التي يرتكبها اللاعب، وهو ما زاد من قناعات المدرب بالاستغناء عن خدمات اللاعب.

    وارتبط اسم نيمار بالعودة مجددًا إلى برشلونة، بعدما تردد بأن اللاعب رفض أموال أكثر من ريال مدريد، وأخبر إدارة النادي الفرنسي بأنه سينتقل إلى الفريق الكتالومي أو سيمكث في فرنسا، ولا خيارات أخرى.

    إعلان

    إعلان

    إعلان